مقالات

الفن التشكيلي.. تاريخه وتطوره

كتبت: إيمان قاسم

يعد الفن التشكيلي العربي مصطلح يشتمل على قسمين من الفنون أحدهما يسمى الفنون الجميلة والأخر الفنون التطبيقية؛ وإن الفنان يبدع في الفنون الجميلة لأجل قيمها الجمالية، والتطبيقية لقيمها النفعية الاستخدامية ومع تغير الأزمان تغيرت ملامح الحياة ومن ثم الفنون فباتت الفنون الجميلة نفعية والتطبيقية كالخزف والنسيج أضحت جمالية.

الفن التشكيلي.. تاريخه وتطوره
الفن التشكيلي.. تاريخه وتطوره

الفن التشكيلي الإسلامي

مع ظهور الإسلام فكان له تأثير جلي على مناحي الحياة وامتد تأثيره إلى الفن؛ فتجلى تميزه عن سائر الفنون في العالم، ويعتبر فن النحت من أول الفنون التي غيرها الإسلام، وقد ارتكز فن النحت قبل مجئ الإسلام على التماثيل والتي اتخذها الغربيون والشرقيون آلهة، وتم تجسيد البعض منها مثل بوذا وكرشنا، واتخذ العرب في الجاهلية الآلهة للتقرب إلى الله.

وحينما نزل القرآن وقد اتضح للعالم فساد اعتقادهم وأن نحت التماثيل واتخاذها كآلهة وعبادتها شرك بالله، فكان من الطبيعي كل من آمن بالله أن يتوقف عن نحت التماثيل بغرض العبادة أو تخليد ذكرى حاكم أو قائد عظيم، واتجه النحاتون في ذلك الوقت إلى نحت أشياء مفيدة للبشرية كالزخارف المستوحاة من الأشجار والأزهار والأشكال الهندسية، تزيين جدران المساجد والمباني.

كما قاموا بنحت الأقوال المأثورة والحكم، فضلًا عن كتابة الأحاديث على الحجر والرخام، وتم نحت الخشب وصناعة محاريب للمساجد، إضافة إلى نحت العاج وصناعة أشياء عديدة يتم استخدامها لأغراض مختلفة.

وأضاف العرب المسلمون الخط العربي كفنًا جديدًا إلى الفن التشكيلي حيث يعتبر من أهم الفنون الإسلامية،. قد حظى باهتمام الناس في سائر العصور فكان الخطاط يكتب المصحف الشريف والأحاديث الشريفة والكتب ورسائل الحكام، ويعد الخط الكوفي من أعرق الخطوط ظهر في الكوفة، ثم توالى انتشاره بعد ذلك في سائر البلدان العربية، وينقسم إلى قسمين التقوير، وأخر يسمى البسط يستخدم الخط الكوفي المقوى في المراسلات العادية، أما الخط الكوفي المبسوط فقد كثر استخدامه في النقش على المحاريب وعلى أبواب المساجد وجدران المباني.

الفن التشكيلي.. تاريخه وتطوره
الفن التشكيلي.. تاريخه وتطوره

الفن التشكيلي العربي المعاصر

يعتمد الفن التشكيلي على الابتكار والتجريب ويتميز بكونه لا يقف عند حد التقليد كما هو سائد في الفن التشكيلي القديم، ويتناول موضوعات متنوعة ويميل إلى القضايا المعاصرة والتفاعل مع الأحداث الاجتماعية والسياسية الراهنة، ويشمل الرسم والنحت والتصوير الفوتوغرافي والفيديو والأداء والفن الرقمي.

ويعد جزء مهم من المشهد الثقافي الحديث لأنه يعكس التحولات في المجتمع، كما يعتبر وسيلة للتعبير والنقد والابتكار، وقد تجلى تأثير الغرب على الفن التشكيلي في نواحي عديدة في الأساليب والتقنيات بالإضافة إلى الموضوعات والأفكار.

وقد ساهمت حركات الحداثة وما بعد الحداثة مثل التكعيبية والسريالية والتجريدية في تغير مفاهيم الفن التقليدي، وساعدت الفنانين في تبني أساليب جديدة اتجاههم إلى استخدام وسائط غير تقليدية والابتكار والتجريب في إيصال أفكارهم.

ومع التطور التكنولوجي واستخدام التصوير الفوتوغرافي والفيديو والفن الرقمي، أضفت على الفن التشكيلي تنوعًا، كما أتاحت الفنانين وسائل جديدة للتعبير عن آرائهم ، بالإضافة إلى استخدام مواد مستحدثة وغير تقليدية وفتح آفاق جديدة أمامهم للتجريب والابتكار.

وإن العديد من الفنانين تلقوا تعليمهم الفني في البلدان الغربية، وقد أدى ذلك إلى نقل الأساليب والنظريات الغربية الفنيةإلى البلاد العربية.

لا شك أن هذا التأثر كان له دور كبير في تطور الفن التشكيلي حيث استفاد الفنانون من التقنيات والمعارف الجديدة، وقد أثرت المشاركة في المعارض الدولية التجارب الفنية أدى الفنانون العرب، علاوة على إنتاج أعمال فنية محلية بصبغة غربية تعكس مدى التفاعل والدمج بين الثقافات مع الاحتفاظ بالهوية الثقافية المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا