المرأة والحياةتقارير وتحقيقات

أبرز مذيعات ماسبيرو في العيد ٩٠ للإذاعة المصرية

 

✍️ منار السيد و رُميساء اسامه 

 

العيد ال90 للإذاعة المصرية ذات الإرث العظيم من التأثير، تم افتتاحها في 31 مايو 1934، ومنذ ذلك الوقت والإذاعة شئ أساسي في كل بيت “هنا القاهرة” هنا النور الذي يحجب الظلام والصوت القوي الذي لا يخفت والشغف الذي لا يقبل التحدي، وبصوت الشيخ محمد رفعت تُفتتح الإذاعة ثم تبدأ وصلة من أجمل أغاني وألحان الزمن الجميل، نقدم لكم في هذا التقرير أبرز مذيعات ماسبيرو، وذلك نقلًا عن صفحة سيدات مصر:

 

همت مصطفى:

مذيعة مصرية ولدت في ميت غمر عام 1927، درست في كلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ، ألتحقت بالإذاعة المصرية عام 1951، تعد همت أول من قرأت نشرة الأخبار في التلفزيون المصري، وقدمت الرئيس الراحل محمد أنور السادات في مناسبات عديدة أبرزها عيد ميلاده، كانت مهتمة بالبرامج السياسية، تم تعيينها رئيسة التلفزيون عام 1980.

 

أماني ناشد:

مذيعة مصرية ولدت عام 1938، درست بكلية الأداب قسم علم الاجتماع وحصلت على الليسانس عام 1958، تعد من أوائل المذيعات اللاتي ألتحقن بالتلفزيون بعد انطلاقه عام 1960، سافرت إلى ألمانيا في بعثة لدراسة فن التلفزيون ثم عادت وأصبحت من أبرز الأسماء التلفزيونية وقدمت العديد من البرامج منها (على شط النيل، مجلة التلفزيون) وشاركت في فيلم أشجع رجل في العالم.

 

سلوى حجازي:

ولدت عام 1933 بمدينة القاهرة، تخرجت من مدرسة الليسيه الفرنسية، بدأت العمل كقارئة للنشرة الفرنسية في التلفزيون المصري عام 1960، قدمت العديد من البرامج منها (الفن والحياة، العالم يغني، وعصافير الجنة) لُقبت بماما سلوى، صدر لها ديوان شعر بالفرنسية وتُرجم إلى العربية “ظلال وضوء”.

 

درية شرف الدين:

شغلت منصب وزيرة الإعلام 2013-2014، ولدت بمدينة دمياط، ألتحقت بأكاديمية الفنون وحصلت على العديد من المناصب رئيسة الرقابة على المصنفات الفنية، وكيل أول وزارة الإعلام، رئيس قطاع القنوات الفضائية، وعضوة في الدائرة الأولى في المحكمة الإدارية العليا في مصر، من مؤلفاتها السياسة والسينما في مصر، والسياسة وسينما الخمسينيات، قدمت برامج متميزة منها نادي السينما التي أوقف عام 2009.

 

أمال فهمي: 

مستشارة الإذاعة فترة الثمانينيات، أول من أدخلت الفوازير في الإذاعة المصرية، إعلامية مصرية ولدت 1926 بالقاهرة، وحصلت على ليسانس آداب قسم لغة عربية، عُينت بالإذاعة عام 1951، شغلت العديد من المناصب فقد أصبحت أول رئيسة لإذاعة الشرق الأوسط عام 1964، ثم وكيلة وزارة الإعلام، مستشارة لوزير الإعلام، “على الناصية” يعد من أبرز وأهم برامجها فقد قدمته ما يزيد عن 50 عامًا.

 

فضيلة توفيق:

أبلة فضيلة ‘غنوة وحدوتة”، ولدت عام 1929، درست بكلية الحقوق وعملت بعد تخرجها في مكتب المحامي حمدي باشا زكي وزير النقل، وفي عام 1953 عملت بالإذاعة قارئة نشرة الأخبار، وفي عام 1959 قدمت برامج الأطفال.

 

فايزة واصف: 

ألتحقت بالإذاعة عام 1963 وقدمت العديد من البرامج المهمة منها: برنامج “حياتي معاك” قدمت أفكار وموضوعات متنوعة وتعاونت مع 10 مخرجين استمر أكثر من 30 عامًا، و”ربيع العمر” الذي يناقش قضايا المسنين، تعد من أفضل الاعلاميات، خريجة كلية آداب قسم علم نفس واجتماع، وحصلت على بكالوريوس فنون مسرحية قسم تمثيل وإخراج.

 

حمدية حمدي:

من أهم مذيعات التلفزيون المصري، كانت رئيسة القناة الثانية المصرية، قدمت برامج متميزة منها “العالم يغني” اهتم بإلقاء الضوء على الأغاني الأجنبية العالمية واستضافت العديد من نجوم الغناء مثل: داليدا، وبرنامج “كان يا ما كان” استضافت خلاله نجوم الزمن الجميل.

 

عواطف البدري:

“رسالة إلى الأباء والأبناء” بدأت مشوارها الإذاعي بهذا البرنامج في الإذاعة المصرية “هذا البرنامج عزيز عليّ” هكذا قالت عنه، استمرت في تقديمه 8 سنوات، وقدمت العديد من البرامج المتميزة منها: “طبيب العائلة” “وأيام مع الميكرفون”.

 

كما أن لها برنامج اشترته إذاعة “بي بي سي” وحقق نجاحًا كبيرًا وشكرها عليه الوزير أحمد أبو المجد وفكرة البرنامج الحكي بلسان جماد أو حيوان ولكل حلقة عنوان مثل: “يوميات شماعة” و”يوميات مرآة”، حصلت على ليسانس آداب قسم اللغة العربية، وماجستير الصحافة عام 1955.

 

سامية صادق:

رئيسة التلفزيون المصري السابقة، حصلت على ليسانس آداب قسم لغة إنجليزية، حصلت على دبلوم معهد الإذاعة عام 1952، حصلت على دبلوم عالٍ من معهد الدراسات الاجتماعية بولاية شيكاغو عام 1980.

 

بدأت العمل بالإذاعة المصرية إبان تخرجها، وعملت مديراً لإدارة المنوعات، “فنجان شاي”، “ما يطلبه المستمعون”، “نجوم الصحافة” من أبرز برامجها الإذاعية، عملت مستشارة إعلامية لوزيرة الهجرة، نالت العديد من الأوسمة منها: شهادة تقدير وميدالية ذهبية من البونسيف.

 

صفية المهندس: 

“هنا القاهرة” عُرفت بهذه الجملة فكانت أول صوت نسائي يسمعه المصريون في الراديو، من مؤسسي الإذاعة وبدأت العمل في الإذاعة عام 1947، اهتمت بموضوعات المرأة في الإذاعة فكان من أهم برامجها “إلى ربات البيوت”، وأصبحت مشرفة على البرامج النسائية في الإذاعة المصرية عام 1965، وتولت مديرة محطة البرنامج العام عام 1967، وكانت أول سيدة تتولى منصب رئاسة الإذاعة عام 1975 حتى بلوغها سن التقاعد عام 1982، عُرفت بأم الإذاعيين.

 

لفتية السبع:

أول من قدمت فكرة الإعلان عن حملات التطعيم ضد شلل الأطفال، مؤسسة البرامج الصحيه فى التليفزيون العربى، هى استاذة النساء والتوليد ورائدة الاعلام الصحى ببرنامج طبيب العائله مع الافتتاح الرسمى للتليفزيون ثم برامج المجلة الصحية وخمسة لصحتك والاسعافات الاولية كما كانت الأولى على القطر المصرى فى الشهاده التوجيهيه.

 

حصلت على دكتوراة النساء والتوليد، وحصلت على دكتوراة في الإعلام الصحي من المملكة المتحدة عام 1977، تولت منصب مدير إدارة الصحة والسكان في التلفزيون المصري ثم وكيل وزارة، كانت رئيسة تحرير بمجلة “طريق السعادة”، وكان لها كتاب بعنوان “حكايات في عيادة للستات”.

 

هند أبو السعود: 

مديرة القناة المصرية الأولى سابقًا، بدأت كمتدربة في وكالة أنباء الشرق الأوسط، ثم عملت كمساعد مخرج للنشرة، وتعد أول مخرجة لنشرة الأخبار، ثم عملت كمذيعة وقدمت برنامج “جولة الكاميرا” من أشهر وأقدم البرامج، تولت العديد من المناصب منها: مراقب منوعات، رئيسة قسم المنوعات، ونائب رئيس التلفزيون، ولم تشارك في أعمال أخرى بعد ارتدائها الحجاب.

 

تماضر توفيق:

سيدة ماسبيرو الأولى، تعد أول مذيعة بالتلفزيون المصري، عملت صحفية في وكالة الأنباء العربية ثم مذيعة في الإذاعة المصرية، سافرت في بعثة إلى بريطانيا لدراسة الفن الإذاعي في هيئة الإذاعة البريطانية وكانت أول مذيعة تدرس بها، بعد عودتها تم تعيينها رئيسة قسم التمثيليات بالإذاعة.

 

قدمت ” ورقة وقلم” و”عشرين سؤالاً”، وفي عام 1962 أجرت أول لقاء إعلامي مع رائد الفضاء الروسي أثناء زيارته لمصر “يوري جاجارين” في برنامجها “وجهًا لوجه”، شغلت العديد من المناصب المهمة منها: مديرة البرامج التعليمية والثقافية ومديرة للمراقبة العامة للتخطيط والمتابعة، وكانت أول امرأة تترأس التلفزيون المصري عام 1977.

 

ماجدة أبو هيف:

مقدمة فقرات الربط بين البرامج في التلفزيون المصري، “العقل يكسب” من أشهر البرامج التي قدمتها، أقامت لقاءات مع المشاهير واستضافت الإيطاليين لإجادتها اللغة الإيطالية، رئيسة سابقة للقناة الفضائية المصرية.

 

زينب الحكيم: 

مذيعة نشرات الأخبار، وقدمت برامج سياسية، عُرفت بالأم الروحية لمذيعات الربط، وكانت رئيسة هذا القطاع.

 

سهير شلبي:

“تاكسي السهرة” و”دردشة” ونجوم في القلب” أبرز البرامج التي قدمتها، شاركت في بعض الأعمال السينمائية والتلفزيونية.

 

إيناس جوهر:

ذات الصوت المتفائل، تخرجت من كلية الآداب قسم لغات شرقية، وفي عام 1969 تم تعيينها في الإذاعة مذيعة وقارئة نشرة الأخبار في البرنامج العام، “تسالي” و”قصة فيلم” و “ألبوم الذكريات” من أبرز البرامج التي قدمتها، شغلت منصب رئيسة الإذاعة، سر نجاحها هو الثقافة في كل المجالات.

 

نجوى إبراهيم:

مذيعة وفنانة مصرية

نجحت في الحصول على لقب المذيعة الأولى في العالم العربي عام 1955، قدمت العديد من البرامج “على الهواء” و”صباح الخير”، شاركت في فيلم الأرض عام 1970 ولها 12 عمل فني.

 

سناء منصور:

سناء منصور هي إعلامية مصرية بارزة ولدت في 2 يونيو 1941. حصلت سناء منصور على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة القاهرة، حيث أسست قاعدة أكاديمية قوية ساعدتها في مسيرتها المهنية. بدأت مشوارها المهني في مجال الإعلام في الستينات والسبعينات وحققت شهرة كبيرة من خلال عملها في التلفزيون المصري.

 

شغلت سناء منصور العديد من المناصب الهامة في التلفزيون المصري، بما في ذلك منصب رئيسة قطاع الأخبار، ورئيسة قناة النيل الدولية. كانت لها بصمة واضحة في تطوير البرامج والأخبار التلفزيونية، وساهمت في رفع مستوى الإعلام المصري.

 

هالة حشيش:

هي إعلامية مصرية بارزة، بدأت مسيرتها في الإعلام بعد تخرجها من كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، حيث قررت التوجه للإذاعة بدلاً من التدريس. شاركت في امتحان لقراءة النشرة الإنجليزية وتم قبولها في الإذاعة المصرية، حيث بدأت العمل كمذيعة و محررة ومترجمة.

 

هالة حشيش تميزت بتقديم البرامج الإذاعية باللغة الإنجليزية في البرنامج الأوروبي، وكانت أول فتاة تقدم برامج موسيقى أجنبية على الهواء. كما تولت مناصب عدة منها رئاسة قناة النيل الدولية وقناة النيل للأخبار.

 

اشتهرت أيضًا ببرنامجها “كل أطفال العالم” الذي قدمته باللغة الإنجليزية على شاشة القناة الثانية، مما جعلها شخصية مألوفة ومحبوبة لدى الجمهور المصري.

 

هاجر سعد الدين:

مذيعة إذاعية مصرية شهيرة. ولدت في 8 أغسطس 1949. بدأت مسيرتها المهنية في الإذاعة المصرية وتخصصت في تقديم البرامج الدينية والاجتماعية، وقد اشتهرت ببرنامجها “قراءة القرآن الكريم” الذي يذاع في إذاعة القرآن الكريم.

 

تخرجت من كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وعملت في إذاعة القرآن الكريم منذ عام 1975، حيث قدمت العديد من البرامج التي نالت إعجاب المستمعين وحظيت بشعبية واسعة. اشتهرت بصوتها العذب وأدائها المميز، مما جعلها واحدة من أبرز الأصوات في الإذاعة المصرية.

 

نادية صالح:

هي إعلامية مصرية شهيرة، وُلدت في 29 يونيو 1940 في القاهرة، مصر. اشتهرت بتقديم العديد من البرامج الإذاعية الناجحة التي تركت بصمة في قلوب المستمعين المصريين، بدأت نادية صالح مسيرتها الإعلامية في الإذاعة المصرية حيث قدمت مجموعة من البرامج الإذاعية الشهيرة.

 

من أبرز أعمالها: برنامج “زيارة إلى مكتبة فلان”: برنامج ثقافي يستضيف شخصيات عامة للحديث عن الكتب التي أثرت في حياتهم. برنامج “يوميات مذيعة”: برنامج يستعرض مواقف وتجارب شخصية من حياة المذيعة.

 

برنامج “أسماء وشخصيات”: برنامج يسلط الضوء على حياة الشخصيات البارزة في المجتمع المصري، برنامج “صباح الخير”: برنامج صباحي يقدم مجموعة من الفقرات المتنوعة. قدمت نادية صالح هذه البرامج بأسلوبها المميز وصوتها الدافئ، مما جعلها تحظى بشعبية كبيرة واستحسان واسع من قبل المستمعين.

 

ميرفت فراج: 

إعلامية مصرية بارزة، ولدت في 15 يوليو 1960 في محافظة الدقهلية بمصر. اشتهرت بعملها في المجال الإعلامي المصري والعربي، حيث قدمت العديد من البرامج التلفزيونية التي تناولت قضايا اجتماعية وثقافية وسياسية.

 

بدأت ميرفت فراج مسيرتها الإعلامية في التلفزيون المصري، حيث عملت كمقدمة برامج في القنوات الحكومية، ومن أبرز البرامج التي قدمتها برنامج “حوار” و برنامج “نساء في المجتمع” كما أنها اشتهرت بأسلوبها المميز في تقديم البرامج الحوارية والنقاشات، حيث تميزت بقدرتها على إدارة الحوار بأسلوب رصين وموضوعي.

 

حصلت على العديد من الجوائز والتكريمات من مؤسسات إعلامية ومنظمات نسائية تقديرًا لجهودها في دعم قضايا المرأة والإعلام الهادف. كما أنها كتبت مقالات في عدد من الصحف والمجلات حول قضايا الإعلام والثقافة والمجتمع.

 

معالي حسين:

وُلدت في القاهرة في ٢٨ يوليو عام 1946. تخرجت من جامعه القاهره كليه الآداب قسم صحافة بدأت مسيرتها في الإعلام في حيث عينت في التليفزيون المصرى كا مذيعه ربط وواصلت مسيرتها بتقديم عدة برامج للمنوعات حيث قدمت برنامج العالم يغني ثم اتجهت لبرامج الأطفال وقدمت العديد ومن أشهرها برنامج فتافيت السكر وبرنامج ما يطلبه الاطفال واستمرت في تقدمه حتي تقاعدت .

 

فريدة الزمر:

الإعلامية المصرية، ولدت في محافظة الجيزة، ومنذ الصغر كان لديها شغف بالعمل الإعلامي والظهور التلفزيوني. حصلت على شهادة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية من جامعة القاهرة عام 1972، ثم انضمت إلى التلفزيون المصري و ظهرت لأول مرة في برنامج “النادي الدولي” بالتعاون مع الإعلامي والفنان سمير صبري.

 

حيث قدمت العديد من اللقاءات مع نخبة المجتمع المصري وأجرت لقاءات دولية، بما في ذلك مع رئيس وزراء مالطا والسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان. عملت أيضًا في إذاعة مونت كارلو في فرنسا عام 1981، بعد ترشيحها من التلفزيون المصري، قبل أن تعود مرة أخرى إلى التلفزيون لتقديم برامج أخرى. كما شاركت بنشاط في الحياة السياسية وتم انتخابها كنائبة بمجلس الشعب المصري لدورتين متتاليتين عن دائرة ناهيا بالجيزة .

 

ملك إسماعيل:

ولدت المذيعة ملك إسماعيل في 26 مارس 1936، في محافظة القاهرة. انضمت إلى التلفزيون المصري كمذيعة قبل تخرجها من كلية الآداب، وكانت من أوائل المذيعات اللواتي استخدمن كاميرات التلفزيون في الشارع المصري لتسليط الضوء على القضايا الاجتماعية.

 

كان لها مسيرة مهنية تمتد لما يقرب من 30 عامًا في تقديم البرامج التلفزيونية، وبرنامج “سلوكيات” كان برنامجًا بارزًا من برامجها، حيث تناول بعض المشاكل الاجتماعية في المجتمع المصري، إلى جانب برنامج “على الطريق”.

 

فارقت ملك إسماعيل الحياة يوم الجمعة، 12 مارس 2021، عن عمر يناهز 84 عامًا بسبب إصابتها بفيروس كورونا.

 

ليلي رستم:

ولدت ليلى رستم في ١١ فبراير ١٩٣٧، وتخرجت بدرجة الماجستير في الصحافة من جامعة نورث وسترن بالولايات المتحدة الأمريكية. بدأت مسيرتها المهنية كمذيعة بالتلفزيون المصري عام ١٩٦٠، حيث قدمت باقة متنوعة من البرامج التي تناولت مواضيع السياسة، المجتمع، والفن.

 

تألقت رستم ببرنامج “نافذة على العالم”، الذي كان يقدم أبرز الأحداث العالمية خلال الأسبوع، إلى جانب برامج أخرى مثل “الغرفة المضيئة” و”نجمك المفضل”، الذي استضافت فيه نخبة من نجوم المجتمع. كما أظهرت موهبتها الاستثنائية في حوارها مع بطل الملاكمة الأمريكي محمد علي كلاي.

 

يرتبط اسمها بشكل وثيق بالفنان الراحل زكي رستم، الذي كان عمها، مما أضاف لها لمسة من الفخر والتراث الفني.

 

لبنى عبد العزيز:

عام 1935 ولدت لبني عبد العزيز في القاهره حيث حصلت على تعليمها في مدرسة سانت ماري للبنات، وأكملت دراستها في الجامعة الأمريكية بالقاهرة قبل أن تحصل على منحة لدراسة الماجستير في فن المسرح بجامعة كاليفورنيا، بدأت مسيرتها الفنية في الإذاعة عندما كانت في العاشرة من عمرها، حيث شاركت في برنامج “ركن الأطفال”، وقدمت برنامجًا للأطفال بعنوان “لولو الصغيرة”.

 

عشقت لبنى الثقافة والفنون، وشاركت في فريق التمثيل أثناء دراستها، وقدمت عروضًا مسرحية نالت إعجاب النقاد. بعد حصولها على الماجستير في الفن المسرحي، عملت كمحررة في جريدة الأهرام، وتوجهت إلى هوليوود لتغطية أخبار الاستوديوهات، وفي عام 1957 عرض عليها المنتج رمسيس نجيب والمخرج صلاح أبو سيف العمل في السينما.”

 

عفاف عبد الرازق:

أحد أبرز الشخصيات في عالم التلفزيون المصري، حيث قدمت مجموعة من البرامج المميزة التي حققت شهرة واسعة، بدأت مسيرتها المهنية بعد تخرجها من كلية التجارة بجامعة عين شمس، حيث بدأت في مجال العلاقات العامة بالتلفزيون المصري، قبل أن تتجه نحو مجالي الإعداد والإخراج.

 

قدمت عفاف عددًا من البرامج البارزة، من بينها “مجلة التليفزيون”، “الأرض بتتكلم عربي”، و”عن إذنك”، التي اشتهرت بتنوع مواضيعها وتقديمها المميز، شغلت مناصب عدة خلال مسيرتها المهنية، حيث تولت منصب كبير مقدمي البرامج عام 1979، ثم تقلدت منصب وكيل وزارة الإعلام.

 

واستحقت التكريم والاعتراف بمسيرتها الطويلة والمتميزة، حيث حصلت على وسام العلوم والفنون عام 1998، وفي جانب حياتها الشخصية، تزوجت عفاف من الكاتب الصحفي نبيل عصمت، قبل أن ترحل عن عالمنا عن عمر يناهز الثمانين عامًا، لتترك وراءها إرثًا عظيمًا في عالم التلفزيون المصري.

 

عفاف الهلاوى:

واحدة من أبرز مذيعات برامج الأطفال في التلفزيون المصري، تعود أصولها إلى محافظة بورسعيد قبل أن تستقر في الزقازيق بالشرقية. حاصلة على ليسانس الاجتماع من جامعة القاهرة، انطلقت مسيرتها المهنية كمذيعة في التلفزيون المصري عام ١٩٣٦، حيث أصبحت جزءًا من الحياة التلفزيونية في القاهرة.

 

برنامجها “سينما الأطفال” كان من بين الأكثر شهرة في السبعينيات والثمانينيات، مما جعلها محبوبة لدى الأطفال والآباء على حد سواء، شغلت الهلاوى مناصب عديدة في الإدارة التلفزيونية، بما في ذلك مدير إدارة برامج الأطفال في القناة الثانية عام ۱۹۹۰، ورئيس القناة الرابعة سنة ١٩٩٤، قبل أن تستقيل في عام ٢٠٠١.

 

عزة الأتربي:

المذيعة المصرية المعروفة، ولدت في فبراير 1947 في المنصورة، نشأت في أخطاب، وانتقلت لاحقًا إلى القاهرة. تخرجت من كلية الآداب في عام 1967.

 

اشتهرت ببرامج مثل “مرحبا” و”ذكريات وحكايات”، وكانت رئيسة قناة التلفزيون المصري. أتت من عائلة إعلامية، حيث كانت شقيقتها سهير الأتربي رئيسة التلفزيون المصري، وأختها الأخرى سامية الأتربي كانت مقدمة برنامج “حكاوي القهاوي”.

 

صفاء حجازي: 

تعد صفاء حجازي أول امرأة تتولى رئاسة اتحاد الإذاعة والتلفزيون، حيث أثبتت نفسها كشخصية بارزة في مجال الإعلام المصري. تخرجت من كلية التجارة بجامعة المنصورة عام 1984، ثم انضمت للعمل في الإذاعة المصرية ومن ثم في التلفزيون المصري عام 1990. شاركت في تغطية أحداث حرب الخليج وأدت دورًا بارزًا كقارئة لنشرة الأخبار.

 

بالإضافة إلى ذلك، قادت صفاء حجازي برنامج “بيت العرب” الذي تم تمويله من قبل الجامعة العربية، واستمر لأكثر من 20 عامًا، حيث نجحت خلاله في إجراء عدد من اللقاءات التلفزيونية مع رؤساء وملوك الدول العربية.

في عام 2013، تولت صفاء حجازي رئاسة قطاع الأخبار، لكنها ودعتنا في صباح يوم الأحد 28 مايو 2017 بعد صراع طويل مع المرض.

 

صديقة حياتي:

تعد الإعلامية صديقة حياتي واحدة من أبرز الشخصيات التي أضاءت سماء التلفزيون المصري ببراعتها وموهبتها الفذة. لقد كانت لها مساهمة كبيرة في تاريخ الإعلام والإذاعة في مصر، حيث قدمت العديد من البرامج التلفزيونية وعملت لفترة طويلة في إذاعة الشرق الأوسط.

 

برنامجها الشهير “مين المسؤول؟” كان نقطة تحول في مسيرتها الإعلامية، حيث تميز بالطابع الاستقصائي والتفاعل المباشر مع المسؤولين، وقد أثرى المشهد الإعلامي المصري بمواضيعه المتنوعة والمثيرة.

ولم تكتفِ صديقة حياتي بإنجازاتها في مصر فقط، بل ساهمت أيضًا في تطوير الإعلام في اليابان وتأسيس عدد من الإذاعات هناك، وشاركت في تأسيس قناة في لبنان، بالإضافة إلى عملها في شبكة قنوات روتانا السعودية.

 

صعدت في السلم الوظيفي داخل ماسبيرو حتى تولت رئاسة القناة الفضائية الثانية قبل أن تتقاعد عن العمل الإعلامي، مغادرة عالمنا في 13 مايو 2023، وتركت خلفها إرثًا عظيمًا يستمر في إلهام الأجيال القادمة.

 

سامية الإتربي:

ولدت سامية الإتربي في عام ١٩٤٢ في عائلة متميزة بالعمل الإعلامي، حيث كانت شقيقتيها، سهير وعزة، أيضاً معروفتين في مجال التليفزيون المصري. برزت سامية كإعلامية موهوبة وناجحة، وكان لها دور بارز في تقديم العديد من البرامج التليفزيونية البارزة، مثل “حكاوي القهاوي” و”ضيفنا الليلة” و”آدم وحواء” و”المسرح العالمي”، بالإضافة إلى “شخصيات سينمائية”.

 

شغلت الإتربي أيضاً منصب مدير عام البرامج الثقافية في التليفزيون المصري، حيث أسهمت في تعزيز المشهد الثقافي والإعلامي. ورحلت عن عالمنا في ١٢ يناير عام ٢٠٠٧، لكن إرثها الثقافي والإعلامي ما زال حاضراً حتى اليوم.

 

سوزان حسن:

ولدت في 6 يوليو 1950، هي مذيعة مصرية اشتهرت بتقديم برنامج “صباح الخير يا مصر”، وكانت رئيسة الإذاعة والتلفزيون المصري. درست في كلية التجارة بالقاهرة، حازت على بكالوريوس عام 1975 بتقدير جيد جداً. بعد العمل كموظفة في الشؤون الإدارية والمالية باتحاد الإذاعة والتلفزيون، اختبرت لتصبح مذيعة، ثم سافرت إلى لندن مع زوجها لمدة خمس سنوات للحصول على الدكتوراه.

 

عادت لتعمل في برنامج “لقاء الأجيال” لمدة 10 سنوات قبل أن تقدم “صباح الخير يا مصر”. تولت منصب نائب رئيس القناة الأولى في عام 2002، ثم رئاسة القناة الأولى من 2003 إلى 2005، ورئاسة التلفزيون المصري من 2005 لمدة 4 سنوات. تم تعيينها عضوًا منتدبًا في مدينة الإنتاج الإعلامي. في يونيو 2021، حصلت على جائزة التميز الإعلامي من مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما.

 

سميحه عبد الرحمن:

عُرفت الإعلامية سميحة عبد الرحمن بـ “ماما سميحة”، وهى إذاعية وُلدت في عام ١٩٢٠. حصلت على درجة البكالوريوس في التاريخ من جامعة القاهرة في عام ١٩٤٤. بعد التخرج، انضمت إلى العمل في الإذاعة المصرية في مكتب الصحافة بمصلحة الاستعلامات، لاحقًا، انتقلت للعمل في برامج الأطفال وأشرفت على البرامج المدرسية قبل أن تتولى ركن الشباب ومن ثم تعيينها كمديرة للأحاديث الإذاعية، ثم مديرة عامة للبرامج الإذاعية.

 

في عام ١٩٦٠، انتقلت للعمل في التلفزيون وصعدت في المناصب لتصبح وكيل التلفزيون. برنامج “جنة الأطفال” يُعتبر واحدًا من أشهر برامجها، الذي عُرفت من خلاله باسم “ماما سميحة”. وتوفيت في ١٣ ديسمبر عام ١٩٩٤.

 

سامية شرابي:

الإعلامية سامية شرابي، التي لقبها الاطفال بـ”ماما سامية” ، كانت واحدة من أبرز المذيعات اللواتي كانت قريبة من قلوب الأسر المصرية، حيث قدمت برنامج “عروستي” للأطفال لسنوات طويلة في الثمانينات والتسعينات. ولدت في عام 1948، وشغلت العديد من المناصب الإدارية في ماسبيرو، حيث كانت رئيسة الإدارة المركزية لبرامج الأطفال، وقادت قناة الأسرة والطفل قبل أن تستقيل بسبب مرضها في عام 2007، وتوفيت في عام 2010.

 

سهام صبرى:

تألقت الإعلامية البارزة سهام صبري بتحصيلها لشهادة الليسانس في الآداب قسم اللغة الإنجليزية، واستطاعت أن تحقق حلمها بالانضمام إلى العمل في التليفزيون المصري عام ١٩٦٨، بعد مشاركتها في مسابقة شهيرة لاختيار مذيعين ومذيعات مميزين.

 

خلال مسيرتها المهنية، قضت سهام ست سنوات مثمرة في الإذاعة، حيث عملت بجانب الأديب الكبير أنيس منصور. يُعزى له جزء كبير من تطوير مهاراتها في اللغة العربية، حيث تمكنت من تنمية إتقانها للغة العربية رغم أن دراستها كانت باللغة الإنجليزية.

 

وبعد انتقالها إلى التليفزيون، استطاعت سهام صبري أن تصنع بصمتها الخاصة من خلال تقديم العديد من البرامج الثقافية البارزة، مثل برنامج “شموع” و”شيء من الفكر”، التي نالت إعجاب الجمهور وأثرت في الثقافة والفكر المصري.

 

راوية راشد:

هي واحدة من أبرز الإعلاميات المصريات، حيث برزت شهرتها في فترة التسعينات من خلال تقديمها أكثر من 25 برنامجًا إعلاميًا، بما في ذلك برنامجها الشهير “خلف الأسوار”، الذي كانت أول من قدم هذا النوع من البرامج التي تتناول قضايا الجريمة في التلفزيون المصري.

 

كما شغلت راشد عدة مناصب بالتلفزيون المصري، بما في ذلك رئاسة قناة الأسرة والطفل وقناة المنارة للبحث العلمي، وقدمت أيضًا 7 كتب، بما في ذلك روايتين ومسرحية لجلال الدين الرومي، بالإضافة إلى مساهمتها في إنتاج عمل درامي مهم بعنوان “ملكة في المنفى”، الذي يروي قصة الملكة نازلي، زوجة الملك فؤاد الأول ووالدة الملك فاروق الأول.

وفي النهاية، كل عام وجميع الإعلاميات المصريات هن الضوء الذي اهتدت بيه الأجيال، وهن الصوت المعبر عن مختلف الحاجات الإنسانية، وهن جامعات بين العلم والثقافة والفن والأدب، كل عام ونحن نفخر بتاريخنا الزاخر بإعلاميات مصر العظيمات.

إقرأ أيضاً:- 

مفهوم العظمة وكيف تكونين امرأة عظيمة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا