مقالات

أعراض الزائدة عند النساء

 

كتبت-كريمة عبد الوهاب

يعد التهاب الزائدة الدودية من أكثر الحالات المرضية التي تؤثر علي الزائدة الدودية شيوعًا،فالتهاب الزائدة الدودية هو نوع من الالتهاب يصيب الزائدة الدودية بسبب انسدادها بجسم غريب، مثل المخاط، أو الطفيليات، أو السرطان، أو استجابة لأي إصابة تحدث في الجسم كما أنه أمر شائع عند الأشخاص في عمر 10 سنوات إلى 30 سنة ويعتبر حالة طبية طارئة تتطلب إجراء عملية جراحية لإزالتها، إذ يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة فور الشعور بأعراض الزائدة الدودية وذلك بسبب إمكانية تمزقها بسرعة تصل من 48 72 إلى ساعة بعد ظهور الأعراض.

أبرز أعراض الزائدة الدودية عند النساء

١-الألم

يسبب التهاب الزائدة الدودية بداية تدريجية للألم الخفيف أو التشنج المؤلم في جميع أنحاء البطن ويكون ذلك تحديدًا حول السرة فينتقل الألم في غضون عدة ساعات إلى الجانب الأيمن السفلي، أي مكان وجود الزائدة الدودية ويصبح مستمرًا وشديدًا ويحدث تهيج في بطانة جدار البطن المعروفة باسم الصفاق (Peritoneum) عندما تصبح أكثر التهابًا وتورمًا كما يؤدي ذلك الضغط على هذه المنطقة أو السعال أو المشي أو القيام بحركات مفاجئة إلى تفاقم الألم.

٢-الحمى

يسبب التهاب الزائدة الدودية حمى، إذ تتراوح درجة حرارة المصابة من 37.2 إلى 38 درجة مئوية، وقد ترافقها القشعريرة في بعض الأحيان ويمكن أن تسبب العدوى الناتجة عن انفجار الزائدة الدودية ارتفاع درجات الحرارة عن 38.3 درجة مئوية، وزيادة معدل ضربات القلب.

٣-مشكلات في الجهاز الهضمي

تشتمل مشكلات الجهاز الهضمي على كلاً من فقدان الشهية، والشعور بالغثيان والقيء بعد فترة وجيزة من الالم، والإمساك أو الإسهال، وانتفاخ البطن، والغازات أما بالنسبة أعراض الزائدة الدودية عند النساء الأقل شيوعًا فتكون عبارة عن ألم خفيف أو قد يكون حاد في الجزء العلوي أو السفلي من الظهر أو البطن وتبول صعب ومؤلم وتقلصات شديدة.

أعراض التهاب الزائدة
أعراض التهاب الزائدة

أعراض الزائدة الدودية عند النساء الحوامل

تتشابه أعراض الزائدة الدودية مع العديد من مشكلات الحمل المختلفة مثل الغثيان، والقيء، والمغص وعلى الرغم من ذلك قد لا تعاني العديد من الحوامل من الأعراض التقليدية لالتهاب الزائدة الدودية وتحديدًا في أواخر الحمل حيث يدفع الرحم الزائدة الدودية إلى أعلى أثناء الحمل فيحدث هنا الألم في الجزء العلوي من البطن بدلًا عن الجانب الأيمن السفلي كما أنه من المحتمل أن تعاني النساء الحوامل المصابات بالتهاب الزائدة الدودية من حرقة شديدة في المعدة، وغازات، وأيضاً نوبات مختلفة من الإسهال والإمساك.

حالات أخرى تؤثر على الزائدة الدودية

على الرغم من أن غالبية أعراض الزائدة الدودية تشير إلى الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، إلا أنه يوجد مجموعة كبيرة من الأسباب الأخرى التي تسبب ألم في منطقة الزائدة الدودية، ومنها ما يأتي التسمم الغذائي والاسهال والإمساك والتقيؤ وقرحة المعدة ومرض كرون وحصى المرارة أو حالات التهاب المرارة والتهاب الكلى وحصى الكلى والتهاب البنكرياس أو الكبد والأورام في منطقة البطن وتكيس المبايض أو التهابها والحمل خارج الرحم.

تشخيص الزائدة الدودية

١- الفحص البدني لتقييم الألم

يقوم الطبيب بالضغط بشكل خفيف على المنطقة المؤلمة، وعند التوقف عن الضغط بشكل مفاجئ يسوء الألم مما يشير ذلك إلى التهاب الصفاق.

٢- اختبار الدم

ويكون ذلك لاختبار ارتفاع خلايا الدم البيضاء التي تشير لحدوث عدوى.

٣-اختبار البول

ويكون ذلك للتأكد من عدم ارتباط الالم بالتهاب الجهاز البولي أو حصوات الكلى.

٤- اختبار التصوير

حيث يكون ذلك من خلال إجراء أشعة سينية للبطن أو إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب للتأكد من التهاب الزائدة الدودية حيث يوصى عادةً بإزالة الزائدة الدودية عند الاشتباه بالتهابها بدلًا عن المخاطرة بانفجارها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا