مقالات

ورش العمل التربوية وتأثيرها علي العملية التعليمية

كتبت: إيمان حامد

هناك العديد من الوسائل التعليمية والتربوية ولكن هناك طرق أكثر فاعلية وتأثير على الطلاب منها ورش العمل التربوية والتي تهدف إلى تطوير مهارات الطلاب من خلال استخدام أسلوب تدريسي جديد يعتمد على القيام بمجموعة من الإجراءات داخل الصف أو أثناء القيام بزيارة ميدانية لمكان ما وتعرف بأنها مجموعة من الأفكار التي تهدف إلى تطبيق عدة نشاطات تربوية وتدريبية تساهم في تعليم الطلاب أمور جديدة ومفيدة .

يعتبر تطبيق ورش العمل التربوية في البيئة المدرسية من الأدوات المساعدة في تنمية قدرات الطلاب التعليمية وجعلهم أكثر كفاءة وتفاعل مع المواد الدراسية أو النشاطات أو الهوايات التي هي جزءاً من وقت فراغهم لذلك يعد دور المعلم أو الفرد الذي يعمل بمؤسسة تربوية مهماً في توجيه نشاط الطلاب، وجعلهم يَستفيدون من كافة المهارات الخاصة بهم من خلال الاعتماد على تطبيق ورش العمل التربوية بشكل مستمر .

•هناك عدة مميزات ورش العمل التربوية وهي:-

1/ يمكن أن تساهم في وجود وسيلة اتصال تربط بين الطلاب والمعلّمين.

2/ تعد وسيلة للتنمية الفكرية عند الطلاب والمشاركين بها.

3/ كما تشجع على فكرة العمل الجماعي

4/ تساعد على توصيل مجموعةٍ من الأفكار التعليمية بطرق سهلة ومميّزة

5/ تمنح المعلمين الفرصة للتعرف على المميزات الخاصة بالطلاب.

6/ تعتبر أداة من الأدوات التربوية المهمة في كافة المؤسسات الاجتماعية

7/ جزءاً هاما من أجزاء العملية التعليمية الحديثة.

إليك أبرز الأفكار ورشات عمل تربوية والتي يمكن أن تساعد المعلمين والعاملين في المجال التربوي على تطبيق التواصل الفعال مع طلابهم مايلي :-

1/ ورشة الأشغال اليدوية:-

تهدف إلى تعليم الطلاب طرق صنع بعض الأشغال اليدوية البسيطة، والتي تتناسب مع مراحلهم العمرية الصغيرة، وعادةً يتم تدريس مهارات عمل الصلصال، وزراعة الحبوب، وطرق التلوين، وغيرها من الأشغال اليدوية المناسبة للطلاب.

2/ ورشة تعليم الحروف :-

من أهم الورش التي تساعد المعلمين والمعلمات على تعليم الطلاب، وخصوصاً في مرحلة رياض الأطفال لإدراك الحروف الهجائية، وكيفية كتابتها، والطرق المناسبة لتعلمها، مما يساعد على جعل كل طالب يتمكن من التعرف على الحروف بعمر صغير، و تنمية مهاراته اللغوية، وجعلهم قادرين على الالتحاق بمرحلة الدراسة المدرسية مع تميزهم بكتابة بعض الكلمات البسيطة.

3/ ورشة التعامل مع الأطفال:-

تمكن الأفراد العاملين في مؤسسات الشئون الاجتماعية والرعاية الفردية من التعامل مع الأطفال الذين يعانون من حالات خاصة ” ذوي الاحتياجات الخاصة ” والذين ينبغي أن يتم التعامل معهم بأسلوب دقيق للمحافظة على سلامتهم الصحية والنفسية لذلك تحرص ورشة العلم هذه على تأهيل، وتدريب الأفراد لمساعدتهم في التعرف على طبيعة الاحتياجات الخاصة، وتزويدهم بالطرق السليمة للتواصل مع هذه الفئة من الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا