مقالات

ليلة سودانية ضمن ليالي أجاويد العربية في محايل عسير

أمير أبو رفاعي 

 

في مبادرة مميزة من نوعها، أطلق صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز أمير منطقة عسير رئيس هيئة تطوير المنطقة قبل أيام، مبادرة أجاويد2 في نسختها الثانية، والتي انطلقت مطلع شهر رمضان المبارك وهي مبادرة رمضانية يشترك فيها جميع شرائح المجتمع في منطقة عسير وانطلاقا من ذلك رعى سعادة محافظ محايل محمد بن فلاح القرقاح، ليالي أجاويد العربية في مقهى هيفان الشريك الأدبي، وكانت أول ليلة باستضافة الجالية اليمنية في يوم الجمعة 15/3/2024 م.

وستكون الليلة الثانية باستضافة الجالية السودانية يوم الجمعة الموافق 22/3/2024 م. وستكون الليلة الثالثة باستضافة الجالية المصرية يوم الجمعة الموافق 29/3/2024 م.

يبدأ برنامج الليلة السودانية في تمام الساعة الخامسة عصرا، وتحتوي الليلة على الطقوس الرمضانية السودانية من أذان المغرب والصلاة بإمامة دكتور الفاتح عبد اللطيف، ثم تناول وجبة الافطار على الطريقة السودانية التقليدية من وجبات ومشروبات ملازمة للشهر الفضيل. تعقب الافطار مباشرة كلمة رئيس الجالية السودانية بمحايل عسير الأستاذ فضل صغيرون عن العلاقات السعودية السودانية الممتدة الجذور عبر التاريخ.

تلي كلمة رئيس الجالية الأمسية الثقافية والتي تحمل عنوانا

“قراءة في المشهد الثقافي السوداني”، يدير الأمسية الدكتور الفاتح كامل لطفي، ويشارك في الليلة الدكتور محمد السيد والدكتور هاشم منصور. كما تشمل الأمسية على قصيدة صيغت خصيصا لهذه المناسبة عن المملكة العربية السعودية الشقيقية والتي تحتضن طيفا واسعا من الوجود السوداني على أراضيها المباركة. يشارك بالقصيدة الشاعر السوداني الأستاذ عمر سيد أحمد.

بعد ذلك يفتتح راعي هذه الفعاليات، الأركان التراثية السودانية بهيفان الشريك الأدبي والتي تشمل الركن الثقافي السوداني، ركن المكتبة السودانية ، وركن المتحف الخاص بالتراث السوداني وركن القهوة السودانية، ومن التراث السوداني كذلك ركن الجرتق وركن الحناء السوداني وركن المعروضات السودانية “البازار”، كما تشتمل الليلة على تقديم هدايا للأطفال مقدمة من عدد من الشركات، وهناك قسائم مجانية “ألعاب أطفال” مقدمة لأطفال الجالية السودانية من مهرجان لمة وفلة، بالإضافة لبعض الألعاب السودانية من الموروث الشعبي السوداني.

وتعد هذه الليالي التي يشرف عليها قادة فريق المبادرة: الأستاذ عبد العلام الفلقي الأديب والإعلامي المعروف ورئيس اللجنة الثقافية بمحايل عسير، والأستاذ محمد الناشري القيادي المبادر، والأستاذ الحسين الأخرش الناشط المعروف، والأستاذ محمد الحسن الشهري صاحب مقهى هيفان، وتهدف هذه الليالي لإثراء قيم التفاعل والتشارك بين المواطنين والمقيمين في شهر الخير، وتحقق ذلك عن طريق رفع مستوى جودة الأنشطة والفعاليات المجتمعية في رمضان، واستنهاض الهمم نحو خدمة المجتمع ودفع عجلة التنمية، ووضع برامج رمضان على جادة طريق استراتيجية قمم وتوثيق للروابط الاجتماعية بين مختلف الجاليات العربية المقيمة بأرض المملكة العربية السعودية، التي تشهد نشاطا ملحوظا في حركتها السياحية والثقافية، وذلك نتيجة العناية الخاصة التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز “حفظه الله”، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان “رعاه الله”، لهذه النهضة الشاملة التي تشهدها مختلف مدن المملكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا