مقالات

بعد سن الأربعين.. أعشاب تساعد على الحمل

 

كتبت-كريمة عبد الوهاب

تنخفض احتمالات الحمل عند سن الأربعين إلى ٥٪، وبالنسبة للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين ٤٥ و٤٩عامًا، تنخفض النسبة إلى ١٪، وفي حين يصبح الحمل بعد الأربعين أكثر صعوبة بشكل كبير، ولكن هناك دائمًا فرصة لحدوثه، بغض النظر عن العمر، ويتم وفقاً لعوامل أساسية مثل جودة عمل المبايض والصحة العامة، ولذلك إذا كان عمرك يزيد على ٤٠ عامًا، وتتمتعين بصحة جيدة، وتحدث الإباضة لديك بانتظام، فلديك فرصة جيدة للحمل وفيما يلي قائمة بـعدة أعشاب مختلفة يمكن أن تكون مفيدة، كما يقترحها الأطباء والمتخصصون:

١- عشبة عرق السوس: 

يمكنك شراء مستخلص جذر عرق السوس في شكل مسحوق مطحون أو يمكنك استخدام الجذر نفسه وغليه في الماء، وعند تناوله التزمي دائما بالجرعة الموصى بها، ولا تستهلكيه بكميات كبيرة، ويساعد عرق السوس على تحسين الخصوبة لثلاثة أسباب رئيسية، أولها أنه يساعد على إزالة السموم من الكبد وإصلاحه، كما أنه يدعم نظام الغدد الصماء، ويحسن جهاز المناعة، مما يساعد على تحسين الصحة الهرمونية بشكل عام في الجسم كما يساعد العرق سوس أيضًا على موازنة مستويات السكر في الدم، ويعمل كمضاد للالتهابات، ويساعد على الهضم.

٢-عشبة زيت الخروع:

يتم استخلاص زيت الخروع من بذور نبات الخروع، ويوضع خارجياً وذلك عبر مسحه على الجسم، حتى يتشربه الجلد ويستفيد منه الجسم، ويساعد على مقاومة الأمراض وإزالة السموم، كما أنه يحفز نظام الدورة الدموية، والكبد، ويحافظ على التوازن الهرموني ويمكنك أن تستخدميه حيث يجب أن تضعي قطعة من القماش في زيت الخروع حتى تتشبع، ثم استلقي على ظهرك، وضعي القماشة على أسفل بطنك، وغطيها بغطاء بلاستيكي، ثم ضعي فوقه زجاجة ماء ساخن، وقومي بتغطية بطنك بمنشفة، واسترخي لمدة 30-45 دقيقة، ثم اشطفي بطنك بالماء والصابون.

٣-عشبة القرفة: 

تمتلك القرفة العديد من التأثيرات المفيدة والمتنوعة التي تسهم في تعزيز الخصوبة، وقد لوحظ أن القرفة تقلل من ما يعرف بـ” مقاومة الإنسولين”، ويعتقد أن مقاومة الأنسولين تعتبر أحد العوامل التي تسبب متلازمة تكيس المبايض لدى النساء، وهو أيضاً سبب رئيسي للعقم ويعتقد أنه يصيب واحدة من كل 10 نساء، كما تساعد القرفة أيضا في السيطرة على نزيف الحيض الغزير.

٤-عشبة زيت زهرة الربيع المسائية:

يتم استخراجها من بذور نبات زهرة الربيع المسائية، وهذا النبات يحافظ على التوازن الهرموني، كما أنه يساعد على التخفيف من أعراض الدورة الشهرية مثل الصداع وألم الثدي والانتفاخ والتهيج، بالإضافة إلى ذلك، يزيد هذا النبات من مخاط عنق الرحم، ويعتبر مخاط عنق الرحم ضروريًا للحيوانات المنوية للذهاب إلى البويضة وتخصيبها، وتحقيق الحمل.

٥-عشبة كف مريم: 

يُسمى هذا العشب باسم” Chaste berry” أو التوت العفيف، أو كف مريم، حيث يساعد على تنظيم الاختلالات الهرمونية في الجسم، وتنظيم دورتك الشهرية، وهذا أمر جيد دائما لحدوث الحمل.

٦-الهليون

يعتبر الهليون منشطاً تناسلياً للإناث، وله القدرة على زيادة الخصوبة والحيوية، فهو غني بالفيتويستروغنز، وهي مجموعة من المركبات التي تحدث بشكل طبيعي، ولها بنية كيميائية مماثلة للإستروجين، والتي تلعب دوراً رئيسياً في الدورة الشهرية كما أنه يساعد على تقليل التوتر الذي يمكن أن يسبب مشاكل في الخصوبة، ويستخدم لتخفيف لأعراض انقطاع الطمث ولزيادة الرضاعة.

٧-عشبة أشواغاندا

أشواغاندا تستخدم تقليدياً لعلاج مشاكل الخصوبة عند الرجال. يُعتقد أنها تحسّن جودة السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية، كما تساعد على إزالة أسباب العقم غير المبرر.

٨- عشبة تشاستيبيري

وجد بعض الدراسات الصغيرة أن هذه العشبة توازن الهرمونات الأنثوية، وتساعد على تنظيم الدورة الشهرية، حيث إن عدم انتظام الدورة الشهرية يجعل من الصعب على العديد من النساء الحمل.

٩-عشبة كوهوش السوداء

تساعد هذه العشبة على تحسين خصوبة المرأة، ويُعتقد أنها تحفز المبايض وتنظم فترة الإباضة.

١٠-أعشاب صينية

لا يوجد الكثير من الأدلة، ولكن يُقال أن تلك الأعشاب الصينية تحسّن الخصوبة عند تناولها مع أدوية أخرى للخصوبة، ومع ذلك فإن تأثير الأعشاب الصينية على الخصوبة عند تناولها بمفردها لم يتم اختباره وإثباته بعد.

١١-عشبة الماكا

هذه العشبة عبارة عن نبات ينمو في مرتفعات التربة البركانية في بعض الأماكن، وهي غنية بالمعادن والمغذيات النباتية التي تدعم التوازن الهرموني، وتعزز صحة الغدة الدرقية، كما أنها تزيد من الطاقة في الجسم، ويمكن تناول الماكا كمسحوق أو كبسولات، ولكن الأكثر شيوعًا استخدامه في شكل مسحوق كمادة مضافة للعصير وفي بعض الأوقات للمخبوزات.

١٢-كوهوش السوداء

يعود أصل كوهوش السوداء إلى أمريكا الشمالية. من المعروف أنه تم استخدامها كأدوية لتخفيف الآلام. هذه العشبة تحفز “الخصوبة” وتنظم الدورة الشهرية، وتساعد خصائصه المدرة للبول على حدوث الحيض إذا تأخر كما أنه يهدئ آلام الدورة الشهرية ، وتهيج الرحم ، وآلام المبيض ، والصداع النصفي قبل الحيض ، كما يساعد في التئام الأورام الليفية الرحمية ، وتكيسات المبيض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا