التاريخ والآثار

خطوط اللغة المصرية القديمة

بقلم: نادين خالد

 

وهذه خطوط وليس لغات كما يعتقد البعض

1– الخط الهيروغليفي (Hieroglyphic) اشتقت كلمـة هيروغليفـي مـن الكلمتين اليونانيتين “هيروس” “Hieros” وجلوفـوس “Glophos” وتعنيان الكتابة المقدسة أو النقش المقدس إشارة إلى أنها كانت تـُنقش علـى جـدران الأماكن المقدسة، المعابد والمقابر والكتابة المنقوشة كانت تُنفذ بأسلوب النقش البارز أو الغائر على جـدران الآثار الثابتة كالمباني وعلى الآثار المنقولة (التماثيل، واللوحات، وغير ذلك من النصب الحجرية)

خطوط اللغه المصريه القديمه
خطوط اللغه المصريه القديمه

2 – الخط الهيراطيقي (Hieratic) اشتقت كلمة “هيراطيقي” من الكلمة اليونانية “هيراتيكوس” “Hieratikos” وتعني كهنوتي إشارة إلى أن الكهنة كانوا أكثر الناس استخدامًا لهذا الخط حيث أن نسبة كبيرة من النصوص الهيراطيقية وخاصةً فـي العصور المتأخرة هي نصوص دينية وكُتب معظمها بواسطة الكهنة.

الخط الهيراطيقي هو تبسيط للخط الهيروغليفي أو بمعنى آخر اختصار له ولعل المصري القـديم قد توصل إلى هذه الخطوط الهامة في مجال فن الخط لأسباب كثيرة منها أن الخط الهيروغليفي هو خـط يتناسب مع طبيعة النصوص الدنيوية والدينية التي ازدادت بازدياد حركة الحياة والتي تطلبت خط سريع كما تطلبت مواد كتابة لا يصلح معها إلا الخط السريع، مثـل البـردي والأوسـتراكا الشقافة وذلك على عكس الخط الهيروغليفي – خط التفاصيل – الذي يتناسب أكثر مع المنشآت الضخمة حيث كان يُنقش بالأزميل، وأما الخط الهيراطيقي فكان يُكتب بقلم البوص والحبر.

3 – الخط الديموطيقي (Demotic) اشتق مسمى هذا الخط من الكلمة اليونانية “ليموس” “Demos”، والنسبة منهـا “ديموتيكـوس” أي شعبي ولا يعني هذا المسمى الربط بين هذا الخط وبين الطبقات الشعبية فـي مـصر وإنمـا هـو خـط المعاملات اليومية، ويمكن أن يُقارن بخط الرقعة بالنسبة للغة العربية.

ويمثل الخط الديموطيقي الـذي ظهـر منذ القرن الثامن قبل الميلاد واستمر حتى القرن الخامس الميلادي المرحلة الخطية الثالثة بعد الهيروغليفي و الهيراطيقي، وجاء ظهور هذا الخط نتيجة لتعدد الأنشطة وكثرة المعاملات، وخصوصًا الإدارية منها، والتي تحتاج لسرعة في الإنجاز، وقد كُتب هذا الخط على مادتين رئيسيتين، وهما البردي، الأوستراكا.

4- خط اللغة القبطية ويعبر عن المرحلة الأخيرة من مراحل اللغة المصرية القديمة وكلمة “قبطي” المشتقة مـن اليونانيـة ليجوبتي، وتعني “مصري”، إشارة إلى المواطن الذي عاش على أرض مصر وإلى الكتابة التـي عبرت عن لغته في هذه المرحلة ولأن القبطية هي الصدى الأخير للغة المصرية القديمة، فهي تمثل أهميـة لغوية خاصة من حيث استخدام حروف الحركة لأول مرة في خط من خطوط اللغة المصرية، الأمر الـذي سـاعد إلى حد كبير في التوصل إلى أقرب نطق صحيح للغة المصرية القديمة .. ولا تزال القبطية في إحدى لهجاتها تستخدم في الصلوات في كنائسنا حتى يومنا هذا.

اقرا ايضا:-

اللغة المصرية القديمة 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا