المرأة والحياةالأسرة والتربية

كيف تتعاملين مع طفلكِ المُصاب بفرط الحركة وتشتت الانتباه؟

 

✍🏻 بسنت الغباري

 

يصعب عليكِ معرفة ما إذا كانت سلوكيات أطفالكِ طبيعية مثل باقي الأطفال، أم أن تلك السلوكيات نابعة من اضطراب ما في وظائف عمل الدماغ، كاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

 

أبرز علامات فرط الحركة عند طفلكِ:

 

يُلاحظ عليه كثرة الحركة.

عدم الانتباه والتركيز لحديث من يحاوره، وعدم التركيز عند القيام بأمر ما.

يُلاحظ عليه الاندفاعية والتهور في سلوكياته.

عدم الصبر والانتظار كثيرًا حتى يأتي دوره في الكلام وفي الصف.

ضعف التحصيل الدراسي له، فلا يفهم شرح المعلم، وذلك لعدم تركيزه الشديد.

عدم الاستماع الجيد لحديث من يخاطبه، ويرجع ذلك لعدم تركيز الطفل، وليس لوجود مشكلة في حاسة السمع.

الأرق وعدم النوم الجيد.

 

كيف تتعاملين مع طفلكِ المُصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه؟

 

ينبغي عليكِ فهم طبيعة الاضطراب، وما يتطلبه من تعامل خاص، حيث تتمثل طرق التعامل مع طفلكِ المُصاب بتشتت الانتباه في الآتي:-

 

البيئة المناسبة:

 

منح طفلكِ البيئة المناسبة للتركيز مع عدم الضغط عليه بفعل سلوكيات معينة مرة واحدة، بل يكون بشكل تدريجي، لعدم إحساسه بالملل والنفور.

 

التحفيز:

 

من المهم تشجيع طفلكِ بفعل تصرفات محددة وإعطائه مكافأت كتحفيز له على فعلها، ودعمه نفسيًا ومعنويًا بين الحين والآخر، وبالتالي يبتعد بشكل تدريجي عن القيام بالسلوكيات المعتادة.

 

الاهتمام:

 

لابد أن يشعر طفلكِ بإهتمامك وتقديرك، فمن الأفضل إبداء الحب له، لكي يتجاوب مع الإرشادات الموجهة له، وبالتالي تتحسن حالته النفسية والاجتماعية بجانب العلاج الدوائي والسلوكي، فلا ينبغي عليكِ توجيه اللوم له بشكل دائم أو ضربه لئلا يفقد الثقة في النفس، ويصعب تعافيه من هذا الاضطراب.

 

الروتين اليومي:

 

من الأهمية تنظيم حياة طفلكِ اليومية بين وقت النوم ووقت الطعام ووقت اللعب، ووقت الدراسة، وأيضًا وقت لممارسة الرياضة، فلا ينبغي أن يكون يومه فوضويًا يبدأ وينتهي من دون أن يستفيد منه بشيء.

 

الأكل الصحي:

 

يحتاج طفلكِ المُصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه نظام غذائي صحي يكون مناسب للحالة العصبية لديه، فينبغي أن يتناول الطعام الغني بالفيتامينات والبروتينات، والألياف الطبيعية، والإبتعاد عن تناول الأطعمة السريعة على قدر المستطاع التي قد تتسبب في زيادة حدة الأعراض لديه.

 

الترفيه:

 

ينبغي أن يحصل طفلكِ المصاب بفرط الحركة وتشتت الانتباه على وقت كافي للترفيه بشكل يومي، يمارس فيه هواياته ومهاراته المحببة لديه، مع توفير الجو المناسب له وإبعاد المشتتات التي قد تلفت أنظاره.

 

ممارسة الرياضة:

 

جعل طفلكِ يمارس الأنشطة الرياضية لأنها تعد من أهم الوسائل التي قد تساهم في تعافيه سريعًا، حيث يُنصح بممارسته الأنشطة الفردية كالسباحة والتنس والكاراتيه والرماية، لأن طفلكِ يحتاج اهتمامًا خاصًا به، وهذا على خلاف الأنشطة الجماعية التي قد يتشتت انتباهه فيها بسهولة، وذلك للاهتمام الجماعي بالفرقة بأكملها وليس له فقط، يُنصح أيضًا بأن يقوم طفلكِ بالمشي والجري يوميًا في وقت مبكر، وذلك على الأقل لمدة ربع ساعة، من أجل أن يكتسب الهدوء والطاقة اللازمة لإكمال يومه.

 

إرشادات الطبيب المعالج:

 

ينبغي عليكِ اتباع التعليمات التي أوصى بها الطبيب المعالج في التعامل معه بشكل مناسب، وإعطائه الأدوية في الوقت المحدد، والذهاب به إلى الجلسات العلاجية في موعدها.

 

إذاً لا بد أن تتعرفين على كيفية التعامل مع طفلكِ المُصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه فور ملاحظتها لأي من أعراضها على طفلكِ، وذلك لمساعدته على التجاوب مع خطة العلاج السلوكي والدوائي، وبالتالي تتحسن حالته تدريجيًا ويصل للتعافي في أقرب وقت ممكن.

إقرأ أيضاً:- 

كيف تصاحبين أولادكِ دون فقدان قيمتكِ؟

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا