المرأة والحياة

إرشادات لتحافظي على هدوئكِ النفسي مدى الحياة

 

✍️ بسنت الغباري

 

في ظلّ التوتر الذي يشهده عصرنا الحالي، أصبحت النساء تتوقن للحصول على شئ من الهدوء النفسي إن كان في العمل أو المنزل، وذلك لكي يسمحن لأنفسهن بالاستمتاع بجمال الحياة، والحصول على الصحة الجيّدة فيها.

 

إليكِ طرق لهدوء النفس والسكينة:

 

استخدمي الكلمات الراقية والتي تعمل بشكل رائع، مثل: أنا آسفه، والمعذرة منك، أنا أحبك، شكرًا، تكرار هذه الكلمات يؤدي إلى خفض ضغط الدم ويُساعدكِ على الاسترخاء عندما تكونين غاضبة من شخص ما، فاسمحي لنفسكِ بالصفح دائمًا والمضي قدمًا.

 

رشي الروائح المنعشة:

 

رشي الروائح المنعشة، ولا حاجة للانتظار حتى تحصلي على العطور الغالية للتمتع بروائحها، بل توجهي إلى متجر بيع المواد الطبيعية وقومي بشراء الزيوت الطبيعية رخيصة الثمن، مثل: زيت الخزامى، زيت البرتقال، زيت إكليل الجبل، هذه الزيوت يُمكن مزجها مع الماء ومسح الأسطح بها لتبقى الروائح من حولكِ منعشة، وتُعدّ هذه الطريقة من طرق لهدوء النفس والسكينة الفعالة.

 

ممارسة الهوايات:

 

إن ممارساتكِ لهواية ما، مثل: الزراعة، أو قراءة الكتب، أو كتابة القصص جميعها أمور تقيكِ من التوتر وتضمن هدوء النفس.

 

ممارسة التمارين الرياضية الصباحية:

 

لا يهم في أي وقت تستيقظين، لكن عليكِ أن تكرسي بضع الدقائق لإجراء تمارين الشد الصباحية، فتمارين الشد الجيدة لا تريح فقط العضلات، لكن أيضًا النفس، لا يتوقف الأمر على ذلك، بل بالإمكان ممارسة الرقص، حيث وُجد أن النساء التي تمارسن الرياضة بانتظام تنفعلن بشكل أقل للحالات المختلفة، لذا اقفزي وارقصي الزومبا أو اخرجي للركض على الشاطئ.

 

التخطيط لرحلة ممتعة:

 

خططي للخروج في رحلة مع الأصدقاء والمشاركة في الرياضة الجماعية، حيث الكثير من النساء المعرضات للتوتر ببساطة لم يجدن وسيلة للاسترخاء والراحة إلا بخروجهن مع الأصدقاء المقربين والمرحين.

 

ممارسة تمارين الاسترخاء:

 

أحد الطرق لهدوء النفس والسكينة هي ممارسة تمارين الاسترخاء، مثل: اليوجا، والتنفس العميق، والنوم المغناطيسي، فجميعها كفيلة بتحسين مزاجكِ وإعطائكِ طاقة إيجابية.

 

الانتماء للأعمال التطوعية:

 

تطوعكِ لأعمال الخير ومساعدتكِ للآخرين فائدتها الكبرى تعود عليكِ، فشعور العطاء يُفيد جسمكِ بكل مما يأتي: خفض ضغط الدم، وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، وتقليل الانفعال والتوتر.

 

تربية حيوان أليف:

 

قومي بتربية حيوان أليف، فالحيوانات الأليفة تُساهم في تخفيف حدة التوتر، كما أنها تقيكِ من الاكتئاب، لكن عليكِ معرفة أن تربية الحيوان في المنزل هي مسؤولية ليست بصغيرة ويتطلب ميزانية لإطعامه وللقاحات وللحالات الطارئة التي قد تحدث معه.

 

إظهار الابتسامة دائمًا:

 

عليكِ أن تظهرين الابتسامة في جميع أوقاتكِ، فهي أحد طرق هدوء النفس لكِ وللأشخاص من حولكِ، كما أن الابتسامة لا تُكلف أي شيء، لكنها تُعطي كل شيء من ناحية المحبة والفخر.

 

في حال اتباعكِ جميع طرق هدوء النفس والسكينة السابقة، ولم يكن لها نتيجة عليكِ، فهنا يجب مراجعة الطبيب النفسي، حيث أنكِ لا تتأثرين بالتغيرات المطروحة مُسبقًا قد تكوني تُعانين من اضطراب نفسي يُفقدكِ الشعور بجمال الحياة من حولكِ، فلا داعي للقلق، فهذا الاضطراب ربما يكون بسيط ويحتاج فقط إلى دواء لمدة مُحددة للتخلص منه، والعودة للسكينة والهدوء النفسي.

إقرأ أيضاً:- 

نصائح لتتغلبي علي ألم الجرح العاطفي

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا