مقالات

النَّحْتِ والْبناء فِي اَلعُصور القديمة ( اَلجُزء الثَّاني ) . . .

قلم:- الأثَريَّ إِبْراهيم مَاجِد

 

الأدوات المسْتخْدمة فِي النَّحْتِ قديمًا

. . . تَميُّز اَلمصْرِي اَلقدِيم فِي النَّحْتِ والْبناء وَالتَقدَّم على كُلِّ حضارَات العالم، وَترَك لَنَا أثر جَعْل عُقُول العلماء حَوْل العالم تَقِف عن التَّفْكير. جعَل عُقُول غَيْر المثقَّفين يُفكِّرون فِي أُمُور لََا يُصَدقهَا عَقْل بِسَبب المنْحوتات اَلتِي شَهدَت على عِلْم وَتَقدَّم الحضارة المصْريَّة القديمة لِتجْعلهَا تَتَربَّع على عَرْش حضارَات اَلأُمم السَّابقة، وَجَعلهَا أَفضَل حَضارَة قَدِيمَة عَرَفتهَا البشريَّة؛ فمنْهم من قال المصْريُّون القدماء سَخرُوا اَلْجان ، ومنْهم مِن نِسب الحضارة المصْريَّة لِقَوم عاد، ومنْهم مِن وَقْف عَقلِه عن التَّفْك ، وَقَال مِن المسْتحيل أن تَكُون هَذِه الحضارة تَرجِع إِلى بشر على الأرْض ومَا هِي إِلَّا مخْلوقات فَضائِية.

تَعددَت الأقاويل الكاذبة، بِرَغم وُجُود النُّقوش والْجداريَّات اَلتِي تُثْبِت مدى عَظمَة اَلمصْرِي اَلقدِيم وَمدَى حُبِّه لِلْعمل والْعَدْل اَلذِي كان يَسُود فِي شَتَّى البلَاد والْإيمان الرَّاسخ بِالْعقيدة. لَك أن تَتَخيَّل اَلمصْرِي اَلقدِيم عِنْدمَا أَرَاد أن يَصنَع لَوْنًا مِن الألْوان وَهُو اللَّوْن الأزْرق فقط؛ بِسَبب شَغفِه لِلْعمل وَحُبه لِلْعلْم . لِكيْ يَصنَع اللَّوْن الأزْرق فقط صُنْع على دَرجَة حَرارَة تَتَعدَّى 1600 دَرجَة مِئويَّة نَعِم، أيْ مَا يُعَادِل دَرجَة اِنصِهار الرَّصَاص 7 مَرَّات تقْريبًا أو مَا يُعَادِل دَرجَة اِنصِهار الذَّهب مرَّتيْنِ تقْريبًا ومَا يُعَادِل دَرجَة اِنصِهار اَلحدِيد مَرَّة ونصْف تقْريبًا؛ كُلُّ ذَلِك الانْصهار فقط لِاسْتخْراج اللَّوْن الأزْرق لِكيْ يسْتخْدموه فِي التَّلْوين فِي النُّقوش وَتزيِين التَّماثيل بِه.

فن المصري القديم في النحت الخشبي

اِسْتخْرج القدماء المصْريُّون اللَّوْن الأزْرق مِن مزيج مِن الرِّمَال المطْحونة والنُّحاس والْحَجْر الجيريِّ والْبرونْز وكرْبونات الكالسيوم، ثُمَّ تَطحَن كُلَّ هَذِه المكوِّنات والْمعادن وتُصْهر فِي دَرجَة حَرارَة تَتَعدَّى ال 1600 دَرجَة مِئويَّة تقْريبًا ، وَتصبِح مثل الزُّجَاج بِاللَّوْن الأزْرق ثُمَّ تَطحَن ويضاف إِليْهَا زُلَال البيْض وصمْغ الأشْجار ومكوِّنات تَثبِيت لِتصْبح جَاهِزة لِلدِّهَان بِاللَّوْن الأزْرق ولْيصْمد اللَّوْن لِآلاف اَلسنِين دُون أيِّ تَغيِير فِي دَرجَة اللَّوْن.

كَيْف لِأقْوَام وَصلُوا إِلى هذَا العلم فقط لِاسْتخْراج أو لِصناعة لَوْن أرادوا إِضافَته فقط لِلشَّكْل الجماليِّ. كَيْف يعْجزون عن صُنْع أَدوَات ينْحتون بِهَا على الأحْجار؟ الأدوات المسْتخْدمة فِي النَّحْتِ قديمًا كَانَت تَصنَع كُلَّ قِطْعَة مِثْل صُنْع اللَّوْن السَّابق ذِكْره مِن حَيْث اِسْتخْدام النَّار والانْصهار لِلْمعادن ولَا بُدَّ مِن أن تَكُون القطْعة المسْتخْدمة فِي النَّحْتِ أَصلَب وأقْوى مِن المادَّة اَلتِي يَنحِت عليْهَا. على سبيل المثَال لِلنَّحْتِ على الأخْشاب مِثْل خشب اَلجُميز والدَّوْم وَخشَب اَلأُرز تَكفِي أن تَكُون القطْعة المسْتخْدمة مَصنُوعة مِن اَلحدِيد اَلمُقوى، وَحجَر الجرانيت والألْبستْر والرُّخام والْحَجْر الجيريِّ تَصنَع القطْعة المسْتخْدمة أَقوَى صَلابَة مِثَال مِن اَلحدِيد اَلمُقوى بِالصُّلْب والنُّحاس ، والْبرونْز والْقصْدير وَأمَّا عن الصُّخور الأكْثر صَلابَة مِثْل حجر الشِّيستْ والدِّيوريتْ وغيْرَهم اَلكثِير تَصنَع القطْعة المسْتخْدمة فِي النَّحْتِ مِن اَلحدِيد اَلمُقوى بِالصُّلْب والْمعادن اَلأُخرى مِثْل النُّحَاس والْقصْدير والْبرونْز وَغيرِها، ويصْنع السِّنُّ اَلمُدبب مِن الأمَام مِن الألْماس بِصفته أَقوَى مَعدِن على المعْمورة ، ويسْتطيع قَطْع أيِّ نَوْع مِن الصُّخور مِثْل مَا يَتِم الآن فِي قِطع الزُّجَاج ولَا تَتَعجَّب إِنَّه بَعْض القطع الأثريَّة صَنعَت مِن نَيزَك غَيْر مَوجُودة على الأرْض مِثْل خِنْجر تُوتْ عَنْخ آمون والْأدوات المسْتخْدمة فِي النَّحْتِ مِثْل الأزاميل بِمقاسات مُختلفَة. والْمطارق بِأوْزَان مُختلفَة ومسْطَرة القيَاس والْكثير جِدًّا مِن الأدوات المصْنوعة مِن النُّحَاس والْبرونْز والْحديد والْمسْمار الحلزونيِّ اَلذِي كان يَستخْدِم فِي التَّفْريغ وَكمَا تمَّ اِكتِشاف اَلكثِير مِن تِلْك الأدوات فِي كثير مِن المقابر، لََا سِيَّما أيْضًا أَدوَات الزِّراعة وأدوَات اَلحُروب والْقتال.

فن المصري القديم في النحت

أَنوَاع النَّحْتِ

تَعددَت أَنوَاع النَّحْتِ قديمًا وَكُل مِنهَا يَتَميَّز عن الآخر واشْتهرتْ بَعْض اَلعُصور بِالدِّقَّة فِي النَّحْتِ مِثْل عَصْر اَلأُسرة 18 والْأسْرة 19 مِن عَصْر الدَّوْلة المصْريَّة الحديثة إِبْتداءَا مِن . 1700 إِليَّ 1200 قَبْل الميلاد فكانتْ هَذِه الفتْرة مِن أَقوَى الفترات الزَّمنيَّة اَلتِي مَرَّت بِهَا مِصْر على مرِّ اَلعُصور والتَّاريخ وازْدهرتْ مِصْر فِي ، هَذِه الفتْرة بِقوَّة الحضارة وَقوَّة اَلجُيوش ، والْملوك والْقوَّة الاقْتصاديَّة وفرضتْ مِصْر نُفوذَهَا على مُعظَم بِلَاد الشَّرْق الأدْنى اَلقدِيم لََا سِيَّما أَنهَا تَميزَت فِي ، هَذِه الفتْرة بِنحَّاتين عُظَماء تَركُوا لَنَا أَثَار لََا تُضاهيهَا أيُّ آثار لِأيِّ حَضارَة فِي ، العالم مِنهَا آثار اَلمَلِك تُوتْ عَنْخ آمون ومعابد الكرْنك ومعْبد حتْشبْسوتْ ومجْموعة مَعابِد لِلْملك رمْسيس الثَّاني وَوالِده اَلمَلِك سِيتي الأوَّل وغيْرهم اَلكثِير مِن اَلمُلوك العظماء فِي ، هَذِه الفتْرة الزَّمنيَّة واشْتهرتْ مِصْر فِي هَذِه الفتْرة بِعَمل التَّماثيل الضَّخْمة والْمسلَّات والْمعابد والْمباني العمْلاقة اَلتِي يَشهَد لَهَا التَّاريخ إِلى ، هَذِه اللَّحظات وَالتِي مَا زال العلماء يبْحثون عن اَلكثِير ، مِن اَلمُلوك والْملكات والْآثار اَلتِي ، لَم يَتِم اِكْتشافهَا إِلى الآن . أَنوَاع النَّحْتِ قديمًا كَانَت كالْآتي:-

أشْهرهَا النَّحْتُ البارز والنَّحْتُ الغائر أيْضًا مِن أَنوَاع النَّحْتِ النَّحْتِ ثُلَاثِي الأبْعاد والرَّسْم والنَّقْش والتَّفْريغ والتِّجْليس والتَّجْسيد وَتَميَّز القدماء المصْريُّون فِي ، فنُّ التَّطْعيم والتَّرْكيب والْبناء لِلْمعابد والنَّحْتِ والْبناء لِلْمقابر . . . فِي اَلجُزء القادم تابعوا كُلُّ نَوْع مِن أَنوَاع النَّحْتِ بِالشَّرْح اَلمُفصل . لِتسْتوْعبوا مدى دِقَّة وَصعُوبة النَّحْتِ فِي الحضارة المصْريَّة القديمة . . .

ذات صلة:-

تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني

حبشبسوت

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ما شاء الله ربنا يبارك فيك يارب، معلومات قيمة ، مجهود مشكور ، نفع الله الناس بعلمك

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا