مقالات

"الذات الحقيقية" .. كيف تكُن حقيقيًا؟

كتبت: رويدا عبد الفتاح

في عصرٍ مليء بالتكنولوجيا والانشغالات والتصنع، أصبحت الذات الحقيقية موردًا نادرًا. فمن السهل أن نتوه في عوالمنا الافتراضية ونتعلق بالمظاهر الخارجية، متجاهلين الجوهر الحقيقي لمن نحن على أرض الواقع. في هذا المقال الصحفي، سنستكشف سويةً كيف يُمكننا أن نكون حقيقيين في عالمٍ افتراضي يتصاعد فيه التصنع.

• شخصيات مثالية:

قد يبدو الأمر مفتونًا أن نقدم أنفسنا على أنها شخصياتٍ مثالية في عالم السوشيال ميديا، حيث يتم تصوير الحياة بألوانٍ زاهية وفلاتر مثالية. لكن هل هذا هو النمط الحقيقي لحياتنا؟ هل نحن فعلًا مثل تلك الصور المثالية التي ننشرها؟

• الذات الحقيقية:

الحقيقة هي أن الذات الحقيقية تكمن في الأعماق، في الأفكار والمشاعر والتجارب التي تعيشها. إذا أردنا أن نكون حقيقيين، علينا أن نعلن الحرب على التصنع ونحمل صفحاتنا الحقيقية للعالم.

"الذات الحقيقية" .. كيف تكُن حقيقيًا؟
“الذات الحقيقية” .. كيف تكُن حقيقيًا؟

• خطوات تحقيق الذات الحقيقية:

• أول خطوة لتحقيق الذات الحقيقية هي الصداقة مع النفس:

انغمس في الوحدة والتأمل واستكشف أعماقك. اكتب يومياتك واعبث بأفكارك واستكشف شغفك. قد تكتشف أن الطريق إلى الذات الحقيقية يبدأ بالتواصل مع الذات الداخلية.

• ثم، علينا أن نتجاوز الشاشات ونخوض تجارب حقيقية:

انطلق واكتشف العالم بنفسك. امتلك تجارب جديدة وتحدى نفسك. قد تجد أنك تتطلع للحظات البسيطة والأشياء الحقيقية التي تعزز روحك.

ومن الضروري أن نتذكر أن الحقيقة ليست حقلًا أحاديًا، بل هي تجمع لـ قِطع البازل التي تُشكل حياتنا المتعددة الأبعاد. علينا أن نقبل الصدمات والألم والانتكاسات، فهي جزء من رحلتنا الشخصية. القوة تكمن في قدرتنا على النهوض والاستفادة من تلك التجارب لنصب أنفسنا وننمو.

• بعد ذلك، علينا أن نُعيد تقييم قيمنا و أولوياتنا:

هل نعيش حياةً حقيقية وفقًا لمبادئنا؟ أم أننا نتبع مجرد توجيهات المجتمع والمعايير الخارجية؟ إن العيش وفقًا لقيمنا الحقيقية يمنحنا الشعور بالرضا والتوازن.

• وأخيرًا، علينا أن نكون صادقين مع الآخرين:

لا يمكننا أن نكون حقيقيين إذا ظللنا نرتدي أقنعة ونلعب أدوارًا. قد يكون من الصعب أحيانًا أن نكون صادقين تمامًا، ولكن الصدق هو أساس الثقة والعلاقات القوية.

• جوهرنا الحقيقي:

في نهاية المطاف، تكون الذات الحقيقية عندما نتجاوز الظواهر الخارجية ونكتشف جوهرنا الحقيقي. عندما نعيش حياةً متناغمة مع قيمنا وأحلامنا. عندما نكون صادقين مع أنفسنا ومع الآخرين. عندما نتقبل التحديات ونستفيد من التجارب.

لذا، دعونا نتجاوز الصور الافتراضية ونسعى لمعرفة من نحن حقًا. دعونا نكون متواجدين في اللحظة الحاضرة ونعيش حياةً حقيقية. لنكن أصحاب الشجاعة الذين يجرؤون على أن يكونوا أنفسهم بكل صدق وأمانة. هذا هو السر الحقيقي للذات الحقيقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا