مقالات

تطور اتجاهات الموضة عبر العصور

تطور اتجاهات الموضة عبر العصور

كتبت / سلمي محمد

تم صناعة الملابس الأولى من العناصر الطبيعية ، الموجودة في الطبيعة مثل جلد الحيوان ، والفراء ، والعشب ، والأوراق ، والعظام ، والأصداف ، وقد كانت الملابس غالبًا ما تكون مربوطة أو شبه مربوطة ، ومع ذلك فإن الإبر البسيطة المصنوعة من عظام الحيوانات ، تقدم دليلًا على الجلود المُخيطة ، والملابس المصنوعة من الفرو منذ ما لا يقل عن 30000 عامًا مضت.

إن مراحل تطور الملابس عبر العصور كانت تكشف عن ثقافات كل عصر ، حيث في العصر الحجري تم اكتشاف مزايا الألياف المنسوجة على جلود الحيوانات ، فظهرت صناعة القماش ، وقد كان على البشر أن يقوموا بصناعة الغزل والنسيج ، والأدوات والتقنيات اللازمة ، لكي يكونوا قادرين على صناعة الخامات والأقمشة المستخدمة في الملابس.

الملابس في مختلف العصور

مع مرور الوقت وتطور الحضارات بدأ الإنسان بالاهتمام بشكل الملابس ، وذلك لتتحول من جلد وريش إلى ملابس يخيطها الإنسان ، وبالطبع كان للثورة الصناعية دوراً عظيماً في تطور صناعة الأزياء ، وأيضاً هناك دائما عوامل مشتركة على مر العصور تؤثر في اختيار الملابس ، على سبيل المثال المهنة وعادات وتقاليد المجتمع، والمناسبات والدين والمواسم والعمر.

الملابس والحضارة المصرية القديمة

الحضارة المصرية تعتبر من أقدم الحضارات التي لا يمكن تجاهلها ، حيث إذا أردنا التحدث عن تطور الملابس عبر العصور فيعلو مستوى الحضارة المصرية في هذا المجال.
والدليل على تلك التحف والكنوز التي توجد في المقابر ومعابد القدماء المصريين ، وما تشير إليه من مستوى التالق.

الملابس في العصر الروماني

في عام 500 ق.م حتى عام 323م ، كانت موضة الملابس تعكس تماماً الثقافة الرومانية ، وتدل على ما كانوا يمتلكون من ثروات وتدل أيضاً علي حالتهم الاجتماعية.

فقد كانت المرأة ترتدي شالًا ملتف على رأسها ، فوق ثوب طويل ، واعتاد الرجل الروماني ارتداء توغا على سترة ، والتوغا كانت عبارة عن قطعة قماش شبه دائرية ملفوفة على الجسم ، وكانت علامة على الجنسية الرومانية.
وكان النمط المغطى من الملابس أو ما يسمي بالمحتشم هو الشائع في ذلك العصر ، وكانت ملابسهم الرسمية قريبة من الفساتين الحديثة.

الملابس في العصور الوسطى

كانت موضة الملابس في العصور الوسطى ، تبدأ من عام 400م وحتى 1200م ، وهي الفترة بعد خروج الرومان من إنجلترا.

وفيها اعتاد الرجال والنساء ارتداء سترة مربوطة ، وكانت سترة المرأة طول الكاحل وأكثر ، ورؤوسهم مغطاة بشيلان ، وقد كان لون الملابس المستخدم يدل على الوضع المالي للأشخاص في هذه الفترة.

كانت ملابس النساء من طبقة الأغنياء عبارة عن فساتين مميزة جداً ، وملابس الرجال من طبقة الأغنياء كانت عبارة عن سترات مخيطة من الجانبين ، على عكس الفقراء الذين فتحوا ستراتهم من الحافة إلى الخصر.

بعد غزو نورمان تغيرت موضة الملابس في إنجلترا قليلًا ، وأصبحت الملابس ملاءمة أكثر للمناسبات وأنيقة الشكل، وفي بداية القرن الرابع عشر ، بدأ الرجال والنساء في ارتداء نمط مختلف كثيراً من الملابس ، وهو تغيير كبير عن الملابس التي استخدمت في وقت سابق.

حيث ارتدت النساء ثيابًا متقاربة ذات أكمام طويلة ، وتنورة كاملة ، وكان الرجال يرتدون بنطال ضيق مصنوع من الصوف أو الكتان وذلك كان تحت سترة قصيرة من قبل الرجال ، وكان الرجال الأكبر في السن ، يرتدون ثوباً طويلاً بأكمام كاملة ، وبعد مرور فترة زمنية تم استبدال الستر بسترات قصيرة وفوق صدريات مبطنة.

أصبحت اليوم بلدان آسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا في تطور الأسواق الرئيسية لصناعة الأزياء والأحذية والأزياء تتغير لتلبية رغبة الجماهير المتغيرة بإستمرار والمصممين من هذه المجالات يكتسبون اهتماماً عالمياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا