مقالات

كيفية التواصل مع الآخرين والتعلم منهم

✍️كتبت: كريمة عبد الوهاب

مهارات التواصل أو الـ Communication Skills هي القدرات التي تستخدمها عند تقديم أو تلقي مختلف أنواع المعلومات مثل إيصال الأفكار والمشاعر للأطراف الأخرى، أو التعبير عمّا يحدث من حولك، وتختلف عملية التواصل باختلاف الوسيلة المستخدمة لذلك، فنجد أنّ التواصل وجهًا لوجه يكون في الغالب أكثر صعوبة من التواصل عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني، ولكلّ طريقة مميزاتها ومهارات خاصّة بها لابدّ من اكتسابها لإتقان عملية التواصل الفعّال، ولكي تحقق تواصلاً فعّالاً وتطوّر مهاراتك في هذا المجال، احرص دومًا على أن تكون مختصرًا وموجزًا في كلامك أو كتابتك، وفيما يلي عدّة نصائح عملية تساعدك على ذلك:

١- كن فعّالاً في كلامك
فالتواصل الفعّال يركّز على النوع بدلاً من الكمّ، وتخلّص من الحشو الزائد في كلامك، وتجنّب استخدام كلمات مثل: بصراحة، يعني، مثلا. أو الحشو الصوتي مثل: ممم، هاه، هممم، اووه…الخ، ويمكنك التعرّف على كلمات الحشو الأخرى من خلال مراقبة حديثك، أيّ كلمة تشعر أنّك تكررها كثيرًا أثناء كلامك، فهي حشو زائد لابدّ من التخلّص منه.

٢- استبدال الحشو بالفواصل الكلامية
لا تتردّد في استخدامك للفواصل والاستراحات بدلاً من الحشو، حيث أنّ الصمت لعدّة ثوان أثناء الحديث يجعل فكرتك أقوى، كما أنه يمنح المستمع إليك وقتًا أكثر لفهم ما تقوله.

٣- استخدم كلماتك بذكاء
استخدم ما يعرف بالـ conversational threading أيّ تفرّعات المحادثة، حيث أن كل جملة تقولها، يمكن أن تتفرع إلى مواضيع جانبية تسهم في استمرار الحوار وتحقيق تواصل فعال، وحتى تفهم هذه الفكرة بشكل أفضل، وفكّر دومًا بجمل تتيح لك التفرّع للحديث عن مواضيع جانبية، ممّا يتيح استمرار عملية التواصل وبالتالي جعلها أكثر فعالية.

٤- تجنّب الدخول في وضعية المقابلة الوظيفية
ويعني ذلك الاستمرار في طرح الأسئلة، دون أن تتيح للشخص المقابل المجال لكي يطرح عليك أسئلة أيضًا، إنّك في هذه الحالة تطلب معلومات من الطرف الآخر دون أن تشارك معه أيّ تفاصيل عنك، وقد يكون الأمر معكوسًا فتكتفي بالإجابة عن أسئلة محدّثك دون أن تكلّف نفسك عناء طرح أسئلة عليه، فلا تتيح له المجال للحديث عن نفسه، واحرص دومًا على إتاحة المجال أمام الآخرين ليعبّروا عن أنفسهم، وفي كلّ مرّة تجيب فيها على سؤال أحدهم، بادره أنت أيضًا بسؤال عنه حتى يكون الحوار متوازنًا بين الطرفين، وتضمن تحقيق اتصال فعّال.

٥- استخدم جمل مثبتة بدلاً من طرح الأسئلة
قد يكون طرح الأسئلة الطريقة الأسهل للتواصل، إلاّ أنّ استخدام الجمل المثبتة يؤدي إلى تحقيق تواصل ذو جودة أفضل، يمكنك أن تقول لأحدهم مثلاً:”تبدو لي شخصًا إيجابيًا، أعتقد أن هنالك نقاط كثيرة مشتركة بيننا”، كما يمكن للشخص الذي أمامك أن يرد بعدة إجابات تؤدي إلى تطور الحوار، فقد يقول واحدة مما يلي:

أ-“أنت مخطئ، فأنا شخص سلبي للغاية، وكثيرًا ما تراودني أفكار محبطة وسيئة”.

ب-“أنت مخطئ، لكن ما الذي جعلك تفكّر في أنني شخص إيجابي؟”

ج-“إنك محق تمامًا، فأنا أحب الإيجابية والتفاؤل، وأسعى لنشرها من حولي أيضًا، كيف عرفتَ أني كذلك؟”

وهنا لاحظ أنّ الإجابات المختلفة السابقة قد أصبحت مقدّمة لحوار أعمق وأطول مع هذا الشخص، في حين أنّك لو طرحت سؤالاً بدلاً من ذلك، فربما كنت ستحصل على إجابة واحدة مختصرة تنهي الحوار في الحال.

٦- كن مستمعًا جيّدًا
حيث يمكنك تطوير هذه المهارة عن طريق التركيز على الشخص المتحدث، وإبعاد جميع الملهيات كالهاتف أو جهاز الحاسوب أثناء الحديث مع الآخرين، وعزز حسن استماعك باستخدام لغة الجسد المناسبة، حيث انظر إلى عيني محدّثك، وهُزّ رأسك لتبيّن له أنّك تفهم ما يقول، وتتعاطف مع مشاعره.

اقرا ايضا:-

تاثير وسائل التواصل الاجتماعى على العلاقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا