مقالات

الجانب المظلم لوسائل التواصل الاجتماعي

الجانب المظلم لوسائل التواصل الاجتماعي

 

كتبت: ناديه فودة

 

لقد اثبتت مواقع التواصل الاجتماعي وجودها الفعال داخل المجتمعات فاهي قادرة علي تشكيل الرأي العام بشكل كبير في الحقيقة ام مواقع التواصل الاجتماعي أصابت جزء من حياتنا اليومي لايمكن الاستغناء عنو متجاوزة اختلافاتنا علي مستوي العمر والجنس والثقافه والتعليم كأفراد وبالرغم ما تمتلكه من خصائص تميزها الا ان لها تاثيراتها السلبيه علي الفرد والمجتمع والأسرة والوطن

 

يمكن ان يصبح الفرد مدمنا علي وسائل التواصل الاجتماعي لدرجه ان الاستمال المفرط يعطل الإنسان علي الحياة اليوميه فالمراهقوان هم الأكثر ضرارا التواصل الاجتماعي ياخد من وقت الانتاجيه والعقل بشكل غير طبيعي فأصبح الإنسان عقلا كسولا ويصبح ضعيف الانتباه والتركيز بسبب الوقت الضائع علي وسائل التواصل الاجتماعي

 

ومن الجوانب المظلمه للتواصل الاجتماعي ان ممكن الشخص يصبح شخصيه نرجسيه او مغرور

فأصبح الناس الإعجاب بالآخرين بسبب التواصل الاجتماعي وعندها بيدا الشخص بتحويل حياته الشخصية من حقيقه الي خياليه وبيدا الأشخاص إعطائه معنويات لم يحصل عليه من قبل ويتشجع الناس قليلو الثقه بالنفس علي التواصل الاجتماعي بالتكلم علي مواضيع مختلفه لايمكنهم التعبير عنها في الواقع ودا بيخلق الناس الذين يفعلون ويقولون اشياء لايمكن قولها بالاضافه انهم يهددون المجتمع بالاختباء وراء شاشاتهم فليس كل ما ابرز انو سعيد ومتألق يعيش حياة سعيدة في الحقيقة

 

ومن الجوانب المظلمه ليها التفكك الاسري وهي ان انشغال الأفراد بمتابعة الأفراد بدلا من من الوقت المخصص للاسرة وما يصاحبه من تربيه وتعليم الأطفال وبلاضافه تأجيل كل المهام الخاض بالبيت ونهايه يصبح الإنسان مدمن علي التصفح

 

فقدان القناعه وعدم الرضا بالنفس والتفكير في حياة الناس المثاليه كما يروجون ليها باظهار المحاسن واخفاء العيوب مما يثير المتابع ان ينال حظا مما يملكه المشهور

 

انهيار القدوة وان كانت القدوة هي الشخصيات الدينيه او التاريخيه والتي تتميز بالصفات الحميدة فأصبحت القدوة هي الشخصيات المشهورة

 

ضرورة تنبي واعلان موقفك من ايه قضيه تصبح ترنيد فهنا يجب أن تظهر تعاطفك حسب المزاج العام اما ان تختلف الراي فتصبح شخص منبوذا

 

نشر الإشاعات والمعلومات المضرة تسر بشكل سريع

 

المشاكل الاجتماعي مثل التنمر وانتهاك الخصوصية وانتحال الشخصية والنصب والاحتلال وغيرها

 

التنافس الغير شريف في زيادة المتابعين ويصبح التعري في زيادة المتابعين

 

زعم المفاهيم والأفكار المشبوهة والتي كان من المستحيل تنبيها في المجتمع وبسبب كثرة عرضها أصبحت متداوله وانعدمت فيها الرقابه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا