مقالات

كيف تتابع آخر المستجدات والاختراعات؟ 

كتبت/ روان عبدالعزيز

 

منذ بدأ الخليقة ورأينا الإنسان على وادي النيل يخترع طرق للمعيشة، فأصبح يصنع مسكناً يأويه، ونادراً للتدفئة، وملابس للسُترة، وحتى الأكل كان يصطاده أو يقطفه من على الأشجار، كل هذا ليدبر أمر حياته ولا يموت كاتبته غريزة البقاء.

 

وبمرور الوقت نجد الإنسان يبدأ في اختراع أو اكتشاف أشياء أخرى مثل خلطة التحنيط عند الفراعنة – والتي حتى الآن لم يتم اكتشاف سرها مما يدل على العبقرية الفذة التي كانت بالإنيان القديم- المصباح لأرشميدس، الجاذبية لنيوتن، الطائرة لأورفيل وويلبر، الصاروخ لألكسندر، الأرقام للخوارزمي، الساعة ليانغ لينغزان ويي تشينغ ، الكمبيوتر لتشارلز بابيج، الهاتف لألكسندر غراهام بيل وغيرهم الكثير من الاختراعات بمرور الوقت.

 

ومع تطور الإنسان وتفكيره وذكائه الذي وضعه فيه الله -عز وجل- نجده يخترع الكثير من الأشياء الغريبة والتي لم نتوقع وجودها، والذي مازال حتى الآن ولاحقاً سيدهشنا العقل البشري بإنجازاته الخطيرة.

 

حتى ظهر الانترنت والتكنولوجيا و مؤخراً ظهور تقنية الذكاء الاصطناعي والذي لم يترك مجالاً لم يتشعب فيه ويعطيه مما عنده من ابتكارات.

 

وهذه بعض اختراعات الذكاء الاصطناعي:-

 

 تحويل الخيال لواقع :

 

قامت شركة “OpenAI” بنزول إصدار جديد من برنامج “DALL-E 3” والذي يصدر صوراً يكمن اعتمادها الكلي على خوارزميات الذكاء الاصطناعي، والذي تطمح في أي يكون هذا الإصدار الجديد بمثابة انفجار مدوي في هذا المجال وهذا بعد ما قام برنامج “Chat GPT” يعمل ضجة كبيرة في بقاع العالم عن الذكاء الاصطناعي، وذكرت الشركة أن هذه التقنيات الحديثة ليست بالهينة وإنما تطلب لغات أكثر تحديثاً حتى تنتج بشكل أفضل وهذا عن طريق إلحاق سلاسل من الأرقام و النواقص بالإضافة لإمكانية دمج البرنامجين مع بعض والحصول على نتائح أحدث وأفضل وبصورة أسرع.

 

اكتشاف السلع المُقلدة:

 

يواجه الكثيرون مشكلة في التقليد للمنتجات أو السلع الأصلية، وهذا مشكلة كانت يصعب حلها، ولكن بعد تطوير تقنية الذكاء الاصطناعي فقامت باختراع حلاً لاكتشاف هذه السلع الغير أصلية والتي ممكن أن يصل ثمنها عدة تريليونات من الدولارات، فنقوم بتوجيه كاميرا الهاتف المحمول إلى السلع التي نريد الكشف عليها مثلاً كالساعة أو الخاتم أو الحقيبة، ويقوم البرنامج باكتشاف إذا كانت أصلية أم لا، وتقوم تقنية الذكاء الاصطناعي البصري وهي “FeaturesPrint” بالكشف عن التفاصيل السطحية التي لا تُرى إلا بالعين المجردة عن طريق ” الرؤية، بصمات الأصابع” وعن طريق ضغطة زر تستطيع معرفة أصلها.

 

عيون في السماء:

 

ابتكار سببه توفير حماية وأمان كامل لكل بلد وألا يستطيع أحد أن يخترق الحدود الجوية الغير مسموح بها لأي طائرة، فيستطيع منتج “Dedrone’s City-Wide Drone Detection ” بتوفير هذا النوع من الحماية، فيقوم بتحذير السلطات المسؤولة في ثواني معدودة إذا تعدت أي طائرة الحدود الجغرافية الجوية، فيصدر هذا البرنامج ما يشبه بالترددات اللاسلكية بالإضافة لبيانات ADS-B والتي شائع استخدامها في الطائرات وإشارات RemoteID لتقوم بتحديد موقع التوغلات ، وبالفعل تم استخدام التطبيق وأتى بالنتائج المرغوب فيها.

 

فوتوشوب بالذكاء الاصطناعي: 

 

الآن أصبح برنامج الفوتوشوب شائع جداً بين الجميع ويتم استخدامه أي شخص لأنه لا يحتاج مهارات عظيمة لاستخدامه، ولهذا قامت شركة “Adobe” بتطويره عن طريق تقنية الذكاء الاصطناعي عن طريق دعم البرنامج بمنشئ الصور الذي يتبع الذكاء الاصطناعي “Firefly”. هذا لارتباط الفوتوشوب بالصور وتركيب وإضافة وحذف ما نريد من الصورة بواسطة كتابة نص من بضع كلمات ، والآن وبعد الاضافات الجديدة من الAI أتاحت فرصة ملء الجزء المحيط بالصورة، وقالت الشركة :” أن الابتكارات الجديدة توفر للعملاء تجسيد رؤيتهم على أرض الواقع بالسرعة التي تتخيلونها”.

 

أفلام روائية بالذكاء الاصطناعي:

 

قامت شركة “Runway” والتي في بدايتها ومدعمة من جوجل بإتاحة إصدار لبرنامج “Gen-2 ” والذي يؤهل أي شخص ليصنع فيلماً بنفسه عن طريق إضافة أوامر مقاطع فيديو أو صور أو حتى كلمات نصية، وهذا الاصدار الجديد كان بسبب جائزة الأوسكار التي حصل عليها فيلم “Everything Everywhere All At Once” والذي عرض منتج مكون من بعض الرسومات المبهرة والذي استخدم أدوات تأثير مرئية، وذكرت الشركة أن هذا الاختراع يوازي الكاميرا في زمن ما قبل 200 عاماً وأضافت أيضاً : “الذكاء الاصطناعي أصبح نوعًا جديدًا من الكاميرات، ويستطيع أن يعيد تشكيل رواية القصص إلى الأبد ويؤدي إلى إنتاج أفلام روائية كاملة يتم انتاجها بالكامل”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا