مقالات

حقوق الإنسان مسؤولية عالمية مشتركة

حقوق الإنسان مسؤولية عالمية مشتركة

كتبت / سلمي محمد

تُعتبر حقوق الإنسان من الحقوق المتأصلة لجميع البشر في العالم مهما اختلفت جنسياتهم، أو ميولهم أو لونهم أو لغتهم، أو غيرها من الاختلافات الأخرى، ومن المهم معرفة أن البشر جميعهم لهم الحق بالحصول على حقوقهم الإنسانية والمساواة بينهم دون أي وجه تمييز، وجميع هذه الحقوق مترابطة وغير قابلة للتجزئة.

تُعرف حقوق الإنسان بأنها الحقوق التي يجب أن يمتلكها جميع البشر، وتعتبر هذه الحقوق عالمية وملازمة لجميع البشر بغض النظر عن اختلافاتهم، حيث تترواح بين حقوقهم الأساسية وبين التي تجعل الحياة تستحق العيش والبقاء؛ كالحق بالغذاء، والتعليم، والعمل، والصحة، والحرية، إن في عام 1948 تم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي اعتمدته منظمة الأمم المتحدة الأمريكية وصدرت أول وثيقة تُحدد الحقوق الأساسية الواجب حمايتها عالميًا.

القانون الدولي لحقوق الإنسان

أنشأت الأمم المتحدة جمعيات متخصصة في كتابة حقوق وقوانين للإنسان، كما أنها قامت بتطوير هذه الجمعيات لتصبح منظمات كبيرة عالمية تعزز من حقوق الإنسان.

القوانين التي تحافظ علي حقوق الإنسان

الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

يساهم هذا القانون بما يأتي:

الحق في الحماية الاجتماعية، عن طريق توفير مستوى معيشي لائق.
الحق في التعليم والتقدم العلمي.
الحقوق المدنية والسياسية
حرية التنقل.
حق المساواة أمام القانون.
حرية الفكر واختيار الدين.
حرية التعبير عن الرأي.
حرية في الانتخابات.
حماية حقوق الأقليات.

تشمل حقوق الإنسان ما يأتي:

الحقوق الفردية

إن من أبرز الحقوق الفردية حماية الفرد وأمنه، وحرية التنقل والخصوصية، بالإضافة إلى ملكية الممتلكات كحرية الفكر والضمير والمعتقد الديني، ومنع العبودية والتعذيب للأفراد.

حق المساواة وعدم التمييز

ينص هذا الحق على أن جميع الأفراد متساوون بالحقوق، ويحق لكل الأفراد التمتع بحقوقهم دون أي تمييز بناءً على العرق، أو اللون، أو الجنس، أو الأصل، أو العمر، أو اللغة، أو الدين، الذي ينتمي إليه الفرد، أو الرأي السياسي وغيره من الحقوق والحريات.

حق التعبير لجميع الأفراد

يتضمن حقوق الأفراد وحرية تعبيرهم عن آرائهم بكل سهولة، وإنشاء جمعيات، بالإضافة إلى حقوقهم في إجراء انتخابات دورية بالاقتراع العام والمتساوي.

الحقوق الاجتماعية والاقتصادية

يحق للأفراد في المجتمع العيش في مستوى معيشي لائق بهم مع مراعاة حقوقهم في حرية اختيار العمل المناسب لهم، وحماية الأفراد من البطالة كما أن لهم الحق في تكوين نقابة والانضمام إليها، حيث تساعد هذه النقابات بتحديد ساعات العمل وتخصيص الضمان الاجتماعي وغيرها من الحقوق.

دور الأمم المتحدة في حماية حقوق الإنسان

يتمثل دور الأمم المتحدة بتعزيز احترام القانون، وحماية حقوق الإنسان بشكل كامل؛ حيث تلتزم الأمم المتحدة بتعزيز احترام القانون وحماية حقوق الإنسان بعدة طرق، بما في ذلك المعاهدات الدولية الأساسية لحقوق الإنسان، كما تشارك أيضًا الأمم المتحدة بتوفير أداة قوية للدعوة والعمل في مجال حقوق الطفل، بالإضافة إلى أنها تمتلك مكتباً للمفوض السامي لحقوق الإنسان تتمثل مهمته في تعزيز وحماية جميع الأفراد وإلزامهم بتطبيق حقوق الإنسان والعمل بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا