المرأة والحياة

علامات تخبرك أن الرجل يحبك سراً


✍🏻 بسنت الغباري

 

الحب من أجمل المشاعر البشرية، والتي من شأنها أن تغير الواحدة منا وتجعل منها إنسانة أجمل وأسعد وأكثر ثقة بنفسها وتقبلاً وحباً لها، فمن لديها حبيب يكونا معاً في كل خطوة، أما إن كنتِ وحيدة فلا تيأسي؛ فربما يكون هناك شخص معكِ في كل خطوة من بعيد ويحبك بصمت.

 

يبتسم عندما يراكِ وتلمع عيناه: 

 

فابتسامة الرجل عندما يراكِ، وكذلك الحفاظ على هذه الابتسامة لفترة طويلة خلال حديثه معكِ ولمعان عينيه، هي أدلة أن هذا الرجل يحبك بصمت.

 

يبذل جهداً لرؤيتكِ: 

 

فحتى لو كنتما بين الجموع فستجدي من يحبك بصمت ويتتبعك بنظراته لتبقى صورتك أمام عينيه، وقد يختلق حججاً لرؤيتك.

 

يبذل جهداً للحديث معكِ: 

 

فالتواصل هي فرصته لقربك، لذلك هو يسعى لاقتناصها من خلال لقائكِ وجهاً لوجه، أو حتى من خلال شبكات التواصل الاجتماعي أو المكالمات الهاتفية وغيرها.

 

يبحث عن أمور مشتركة بينكما: 

 

فإن كنتِ تحبي طعاماً معيناً وهو يحبه كذلك، ترينه سعيداً بنقطة الإلتقاء هذه ويحاول أن يلفت نظرك لها، فقد يبدأ بإعطائك وصفات لها أو يدعوك لتناولها معاً.

 

يسعى ليعرف عنك كل شيء: 

 

أنه يراقبك بكل الوسائل المتاحة له؛ كأن يسأل عنكِ أصدقاءكِ، أو يتصفح صفحتك الشخصية على وسائل التواصل الإجتماعي باستمرار ليتابع أخبارك، وقد يتتبعكِ بصمت.

 

يقدم الأعذار للبقاء معكِ: 

 

فإن كنتما ستلتقيان في ساعة معينة ولكنه كان مشغولاً في هذا الوقت، فسيتحجج أنه أنهى عمله، وإن اتصلتِ به وقت الغداء سيكمل المكالمة معكِ متحججاً أنه ليس جائع لأنه قد تناول القهوة قبل قليل.

 

يتذكر كل شيء قلتيه له: 

 

فقد تستغربين أنه يعرف اسم صديقتك مع أنكِ حدثتيه عنها مرة واحدة عابرة، أو قد يتذكر موقفاً عادياً حصل معكِ.

 

يقول لكِ شكراً بشكل متكرر: 

 

يكرر شكره وامتنانه لكِ على كل شيء أكثر من شكره لغيركِ من الناس، فسترينه يشكركِ على مجيئك لحفل عيد ميلاده دوناً عن الباقين.

 

يحاول أن تكون المسافة بينكما قليلة جداً: 

 

يسعى دائماً لتضييق المسافة بينكما خلال جلوسه بجانبكِ أو وقوفه معكِ مثلاً.

 

يدافع عنكِ أمام الجميع: 

 

فإن قلتِ شيئاً لأصدقائكِ ولم يتفهمك أحدهم وكان هو موجوداً معكم، فقد يوضح له وجهة نظركِ أو يدافع عنكِ.

 

يتحدث معك بنبرة مميزة عن نبرته مع الباقين: 

 

فيكون حديثه معكِ ناعماً بعض الشيء، وقد يلحظ الآخرون ذلك.

 

يقلد أفعالكِ وحركات جسدكِ:  

 

فقد يرتب مكتبه بنفس طريقة ترتيبك لمكتبك، ويتبع طرقكِ لا إرادياً، وكذلك ستجديه يقلدكِ بحركات الجسد.

 

يفاجئكِ بالهدايا: 

 

فقد تحصلين على هدايا من الرجل الذي يحبك بصمت بدون مناسبة، فإن عرف أنكِ تحبي شوكولاته معينة فقد يحضرها لكِ باستمرار، وقد يتحجج مرة أنها كانت في جيبه بالصدفة أو أنه وجدها أمامه عندما ذهب لشراء أشياء له.

 

أيامكِ ومناسباتكِ الخاصة هي خاصة بالنسبة له أيضاً: 

 

فلن ينسى عيد ميلادك، ولن ينسى أن يهنئكِ بالترقية مثلاً.

 

يحاول أن يدخلكِ لدائرته: 

 

فقد يعرفكِ على أصدقائه أو يكلمكِ عن أهله وماذا حصل معه في نطاق العائلة، وكأنه يرسل لك إشارات بأنكِ جزءاً منها.

 

وهناك الكثير من الرجال يكتمون مشاعرهم ويعيشون مع أسرارهم إلى سنوات طويلة، وقد تبقى وتندثر مع الأيام لتصحو فجاءة عند لقاء الحبيب القديم في إحدى الطرقات أو في أحد الإجتماعات، هذه الصدفة قد تحيي المشاعر الدفينة، ولكنها قد تعود دفينة مرة أخرى.

 

إقرأ أيضاً:- 

 

المرأة مرتدية ثوب الماضي بألوان الحاضر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا