المرأة والحياة

سامحي الحياة والآخرين

 

 

✍️رؤية وائل

 

“مسامحة الحياة والآخرين درب النجاح والسعادة”، إن مسامحة الحياة والآخرين تمثل ركيزة أساسية في بناء حياة مليئة بالسلام الداخلي.

 

{فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا} البقرة ١٠٩:

 

دعينا اليوم يا عزيزتي نستكشف كيف يمكن لفن المسامحة تحويل التحديات التي تقابلنا إلي فرص، وتعزيز روح الانسجام والتسامح بداخلنا.

 

افهمي بعمق قبل الحكم علي الموقف:

 

تبدأ رحلة المسامحة بالفهم العميق للظروف والأشخاص، قد لا يكون الآخرون على دراية بآثار أفعالهم على حياتك او يتصرفون تصرفاتهم بغير قصد او بسبب مشاكل معينة داخلهم، لذلك قبل ان تحكمي علي الموقف كوني مُلمة بجميع جوانب المشكلة واسمعي من جميع الاطراف لكي تستطيعي انتِ تعطي عذراً للشخص.

 

تخلصي من جميع اشكال الحقد بداخلكِ:

 

يشكل الحقد عائقًا كبيرًا أمام السعادة والتقدم، عندما تتخلصين من الحقد، فإنكِ تفتحين لنفسك أبواب الفهم والتسامح لمن حولك ولمن تُحبيهم، لذلك تمني الخير لغيرك وابتسمي لنجاحهم وشجعيهم علي ما فعلوه، وهذا سيجعلك تشعرين بالسعادة من داخلك فبتالي لن تحقدي علي أحد.

 

ما هي الفوائد الصحية للنفس التي تنتج عن الشعور بالتسامح؟

 

المسامحة ترتبط بفوائد صحية نفسية، حيث يظهر الأفراد الذين يمارسون المسامحة مستويات أعلى من الرضا والسعادة ففي البداية:

 

يتحقق السلام الداخلي:

 

عندما تسامحي الحياة والآخرين تحققي السلام الداخلي وتتيحي لنفسك فرصة للنمو الشخصي والتطور في الحياة وخصوصاَ بداخلكِ.

 

تتحول التحديات إلى فرص:

 

المسامحة تساعد في تحويل التحديات إلى فرص للتعلم والتطور، تصبح الصعاب دروسًا تتعلميها في رحلتك وتبني علاقات اقوى في حياتك، المسامحة تعزز بناء علاقات أقوى مع الآخرين، تفتح الأبواب للتفاهم والتآلف في التعامل مع العلاقات.

 

تعطيكِ قوة التحكم الشخصي:

 

بدلاً من أن تكوني ضحية للأحداث، تمنحكِ المسامحة قوة التحكم الشخصي، تقرر أن تطلق سراحك من أي عبء ثقيل ولا تقدرين عليه لذلك تساعدك وتعطيكي راحة وهدوء وسكينة، كما أن المسامحة تسهم في النمو الروحي، حيث يصبح لديك رؤية أعمق للحياة وتحقق تفاهمًا أكبر لطبيعتها المتقلبة من الهدوء والسكينة التي تنتج عنها.

 

تحفز ابداعك وابتكارك:

 

عندما تتحدي الصعاب بروح المسامحة، تفتح أمامك أفقًا للإبداع والابتكار، حيث يمكنك إيجاد حلاً جديدًا للتحديات، بالتالي تكون لكِ عقلية تستطيع أن تقف أمام الازمات وتحل المشكلات وتشفي الجروح، نعم.. المسامحة تشفي الجروح وتمنحك فرصة للتجديد في حياتكِ و تبدأين صفحة جديدة حينما تختارين السماح لنفسك بالتقدم والتطور وعدم تحميل عبأ ثقيل علي نفسك لا تتحمليه.

 

وفي الختام، إن فن المسامحة ليست فقط عملية تخلص من الشعور بالحقد بل هو أداة قوية تحول تجارب الحياة إلى فرص للنمو والسعادة يا عزيزتي، بتطوير هذا الفهم العميق وقوة السماح، يمكنكِ بناء حاضر أكثر توازنا ومستقبلا مشرقا لديكِ، لذلك سامحي واعلمي أن الله يعوض دائما بالخير في الدنيا والآخرة، لا تنتظري شئ من أحد، فقط وكلي أمرك إلى الله وسيري مع الحياة مطمئنة.

إقرأ أيضاً:- 

كيف تبني لطفلك مملكته الخاصة؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا