مقالات

“مهزلة العَقل البَشري” .. رحلة من العبقرية إلى الجهل

كتبت: رويدا عبد الفتاح

في عصر المعرفة والتطور التكنولوجي الهائل الذي نعيشه، يبدو أنَّ العقل البشري قد تراجع بشكل مدهش. فهل نحن حقاً في ذروة العبقرية والتقدم؟ أم أننا في حقيقة الأمر على وشك الانحدار إلى الجهل والتخلف؟

• تراجع العقل البشري:

إنَّ واقعنا اليوم يُظهِر بشكل واضح تراجع العقل البشري وانغلاقه في سجن الجهل والتعصب، بدلاً من الاستفادة من التكنولوجيا والمعلومات المتاحة بسهولة، يبدو أنَّنا نغوص في بحور الأخبار الزائفة والتفاهات الرقمية التي تُلبِس نفسها ثوب المعرفة.

تحت عنوان “الفيديو المضحك الأكثر مشاهدة على الإنترنت”، يحتل مقطع فيديو لـ “قطة تتسلق شجرة” مكانةً أكبر من أعظم الابتكارات العلمية. نعم، قد نكون قد وصلنا إلى تلك النقطة الحزينة في التاريخ حيث يُعتَبَر الضحك على “قطة” مشهدًا أكثر جاذبية من الاهتمام بالعلم والتقدم.

ولكن هل يُمكننا إلقاء اللوم على القطط وفيديوهاتها المُسلية فقط؟ بالطبع لا. إنَّ القصة أعمق بكثير من ذلك.

• التلاعب بالعقول:

في عصر التواصل الاجتماعي والشبكات الاجتماعية، أصبح من السهل جدًا التلاعب بالعقول وتشويه الحقائق. تُعَدَّ منصات التواصل الاجتماعي اليوم مصدرًا رئيسيًا للأخبار والمعلومات للجماهير، ولكنها في الوقت نفسه تمثل أرضًا خصبة لنشر الشائعات والأكاذيب.

• البحث عن الحقيقة:

تُظهِر الأبحاث أنَّ العديد من الأفراد يستمدون معلوماتهم من مصادر غير موثوقة ويؤمنون بها دون التحقق من صحتها. يبدو أن البحث عن الحقيقة وراء الأحداث أصبح مشكلة ثانوية بالنسبة للكثيرين، حيث يميلون إلى مشاركة محتوى لا أساس له من الصحة بدلاً من تحليله وتقييمه.

• الجهل المتعمد والتعصب:

تزداد حالات الجهل المتعمد والتعصب في العالم بشكل مقلق. فقد أصبح العديد من الأفراد يؤمنون بالآراء المتشددة دون أساس علمي أو تفكير نقدي. يُعَزَّز هذا الجهل بالمعلومات المضللة والخطابات المُحرضة التي تستهدف تأجيج العواطف وتشجيع الانقسامات.

إنَّ هذه المهزلة العقلية ليست مجرد مشكلة فردية، بل تمتد إلى صعيد المجتمعات والدول. فالقرارات السي.ـاسـ ـية الخاطئة والتصرفات العنيـ ـفة والتعصب العرقي يمكن أن تكون نتيجة لعقول مُغلقة ومتعصبة.

“مهزلة العَقل البَشري” .. رحلة من العبقرية إلى الجهل
“مهزلة العَقل البَشري” .. رحلة من العبقرية إلى الجهل

• ماذا يمكن أن نفعل للتغلب على هذه المهزلة العقلية؟

أولاً وقبل كل شيء، يجب أن نعي أهمية التعليم والتثقيف. ينبغي أن نشجع المجتمعات على تنمية ثقافة البحث عن المعرفة والتفكير النقدي. يجب أن نُعلِّم الأجيال القادمة كيفية التحقق من الحقائق وتقييم المعلومات المتاحة.

ثانيًا، يجب أن ندعم وسائل الإعلام الموثوقة والصحفيين المهنيين الذين يسعون لنقل الحقيقة وراء الأحداث بدقة وموضوعية. يجب أن نعيد بناء الثقة في وسائل الإعلام الموثوقة كوسيلة لتوجيه العقول نحو الحقيقة والتنوير.

أخيرًا، يجب أن نتبنى الحوار والتعاون كأدوات للتغلب على الجهل والتعصب. يجب أن نتعلم كيفية سماع واحترام آراء الآخرين وأن نتعايش بسلام في عالم متنوع ومتعدد الثقافات.

إنَّ مهزلة العقل البشري هي تحدي حقيقي يواجهنا في عصرنا الحالي. ولكن إذا تمكنا من التغلب على الجهل والتعصب وإعادة الاهتمام بالمعرفة والتفكير النقدي، فإننا قادرون على إحداث تغيير حقيقي والعودة إلى طريق التقدم والتطور الحقيقي. لنكن أذكى مما يبدو، ولنعيد تفعيل العقل البشري ونحقق إنجازات تُشَرِّفنا جميعًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا