مقالات

التحديات التي يواجهها رواد الأعمال وطرق حلها

كتبت: إيمان حامد

لكي تصبح رائدًا أعمال ستواجه العديد من التحديات التي يجب التغلب عليها وحلها وهي مهمة ليست سهلة بالتأكيد فلا يوجد هناك ضمان كلي لمشروعك ولا يوجد راتب ثابت وعلي الرغم من أن الكثير يبتعدون عن اتخاذ ريادة الأعمال وظيفتهم الأساسية لاعتبار ذلك مجازفة كبيرة إلا أن العديد غيرهم يتحلون بروح التّحدي والخروج من منطقة راحتهم مهما كانت النتيجة.

بعض التحديات التي يواجهها رائد الأعمال وطرق حلها والتغلب عليها هي :

1-التركيز على الهدف :

يجب الحرص على وضع الهدف الأكبر منذ البدء ومن ثم بناء خارطة الطريق وتقسيم الهدف الرئيس إلى أهداف أخرى قصيرة المدى؛ حتى تؤدي في النهاية إلى تحقيق الرؤى المستقبلية فبعض رواد الأعمال ينشغل في مشروعاتهم لدرجة أن المشكلات التي يواجهونها تقودهم إلى نسيان الهدف النهائي والتشتت عنه.

2-التمويل المادي للمشروع :

من التحديات المهمة التي يواجهها رواد الأعمال هي توفر رأس المال لبدء العمل، فقد يكون من الصعب تحديد مقدار الأموال التي تحتاج إليها لتنفيذ فكرة المشروع على أرض الواقع، وكيف تعمل على تخصيص هذه الأموال بالأولوية الصحيحة.

فمثلًا يعمل البعض على تخصيص أموال أكثر على سير العمليات التجارية بشكل فعّال في حين أن الآخرين يبذلون مبالغ طائلة على تطوير الجهود والأساليب التسويقية ولتحقيق التوازن والتغلب على هذا الأمر، من المهم ببساطة التخطيط بعناية ومعرفة الأهداف .

بالإضافة إلى اختبار السوق المستهدف بشكل متعمق والاستباقية في وضع الحلول لمعالجة العقبات المحتملة دون تحمل أعباء وديون كبيرة منذ البداية.

3- حافز الاستمرار :

يعتبر عدم وجود حافز تحديًا آخر يواجهه رواد الأعمال إذ يشعر الكثير من الروّاد والرائدات بالإحباط خاصة في البدايات، نتيجة تراكم التحديات وعدم جني الأرباح، والحل بسهولة أنّ تمتلك الاعتقادات الصحيحة تجاه جني الأموال.

الحرص على النظر للنتائج المتوقعة والرؤية البعيدة المدى، إضافة إلى التمسك بالرؤية الحقيقية خلال هذه الأوقات الصعبة، فالأخير يمنحك حافزًا للاستمرار.

4-الخبرة :

يجب عليك التعرف واكتساب الخبرات في مجال الموارد البشرية والشؤون المالية والمبيعات والتسويق، وأن تؤدي مهام متعددة جنبًا إلى جنب مع مراقبة الرؤية الأوسع للعمل، ومن المؤكد أنك ستقع في الأخطاء نظرًا لنقص الخبرة في إحدى تلك المهام، ويكمن الحل في قراءة الكتب وتثقيف الذات، وأن يكون لديك مرشد ًا أو مستشارًا يقدم لك خلاصة تجربته، ويدلك على المهارات التي يجب تطويرها حتى تحظى بتجربة ريادية مختلفة.

وأخيرًا يجب أن تكون على دراية أنه لا يوجد مشروع بدون عقبات لكن إن كنت تمتلك إيمانًا تامًا بمشروعك فقرر الاستمرار فيه وتحويله من فكرة إلى نجاح ويجب أيضًا أن تقوم بتحديد أولوياتك حتى تتمكن من إيجاد الوقت الكافي الذي ستخصصه لمشروعك سواء كان ذلك ببدايته أو الاستمرار به أو تطويره بالإضافة إلى تطوير مهارة تحديد الأولويات بحياتك، وأن تكون مستعدًا لتقديم التضحيات إن تطلب الأمر.ً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا