مقالات
أخر الأخبار

ما هي واجبات مُربي الحيوانات الأليفة؟

كتبت: روان عبدالعزيز

 

إذا سألت نفسك ما أغلى شيء في الوجود منذ بدأ الخلق فستجد أن المال والمناصب قد تضيع، وإذا خُيرت بين نفسك وروحك و أي شيء في الحياة ستختار نفسك قبل أي شيء وكل شيء.

فالروح غالية ومهمة ولا تُعوض لذا الإهتمام بها واجب لابد منه، حتى أن الله – عز وجل- سيسألنا يوم القيامة عما إذا حافظنا على روحنا جيداً أم لا، فقال المولى -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز : {وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.} ،{البقرة:195}.

والروح لا تقتصر فقط على الإنسان، فالحيوان والنبات أرواح مهمة وقتلهما جريمة، فالكثير من البشر يحبون الاندماج مع الكائنات الأخرى ويهتمون بها، مثل الاعتناء بالنباتات والأشجار فهي تزين المنزل وتعطي مظهراً مبهجاً ومن يقطف النباتات يعتبر مجرماً في حق الجمال والطبيعة.

وتربية الحيوانات التي أصبحت شائعة جداً في الفترة الأخيرة وخاصةً الحيوانات الأليفة، ولكن كما تستمتع برفقة حيوانك الأليف يجب أيضاً معرفة حقوقك وواجباتك، فتحمل مسؤولية روح شيء خطير وصعب.

فقد يعتقد البعض أن حيوانات كائنات جامدة لا تشعر ولا تتأثر بما يحدث ويتعامل الكثيرون معها بقسوة و كره وخاصةً من يهابونها أو من توحد عندهم -فوبيا- ولكن الحقيقة عكس ذلك تماماً؛ فالحيوانات كائنات حساسة عاطفية تشعر بكل شيء وتعرف إذا كان الشخص الذي يتعامل معها يُحبها أم لا بدون أن تتكلم، فهي تحزن وتبكي وتضحك أيضاً ولكلٍ طريقته في التعبير.

فمعاملة الحيوانات باحترام وإنسانية يدل على مدي حنانك و قوة شخصيتك فعذاب الحيوانات أو استخدام القسوة معهم قد يؤدي لدخول جهنم وبئس المصير و {عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ” عُذّبت امرأة في هرّة ، سجنتها حتى ماتت ، فدخلت فيها النار ؛ لا هي أطعمتها ، ولا سقتها إذ حبستها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ” متفق عليه}.

ولهذا كله قامت مصر بإعداد أول مشروع قانون لحماية الحيوانات وحفظت فيها حقوقها، والعالم قام بإضافة حقوق وتتضمن :-

جميع الحيوانات لها حقوق ويجب أن يؤمن الجميع بذلك .

لا يستطيع أن يقرر الإنسان أو حتى يحاول فناء الجنس الحيواني من الحياة .

لا يجوز حرمان الحيوان من حريته لأي أغراض مهما كانت قوية حتى لو لأغراض وتجارب علمية مهمة.

لا تُعلق الحيوان بك ثم تهجره أو تبيعه أو تتخلى عنه بشكل مُفاجئ فهذه جريمة إنسانية.

يحذر القانون من استخدام الحيوانات في الأشياء الترفيهية أو التجارية التي ممكن أن تسبب لها الأذى مثل المصارعات والإعلانات والمعارض الفنية.

لا يتم استخدام الحيوانات في عرض أي مشاهد في الإعلام تحض على العنف أو القسوة أو تتسبب في أي أذى لهم، فلا يجوز إظهارهم في المشاهد الإعلامية إلا إذا ستحث الناس على التوعية أو الاهتمام بتوفير خدماتهم.

يُلزم القانون مُربين الحيوانات أن تواظب على تطعيمهم والسّعار أهمهم ، والحفاظ على الرعاية الصحية والبيطرية بقدر الإمكان .

احترام كِبر سن الحيوان و ظروفه الصحية إذا كان مريضاً وهذا عن طريق عدم استخدامه في أي عمل مهما كان بسيطاً.

مَنع القانون استخدام الحيوانات المُصابة أو بها عاهة مستدامة أو بها جروح غائرة في أي عمل.

الرفق بالحيوانات وعدم قتلها بالسم أو بالنار أو بأي طريقة مؤذية له إلا في الحالات الاضطرارية كأن يكون في حالة هجوم أو سُعار مثلاً فيكون ذلك قتل للدفاع عن النفس .

لا يُستخدم الحيوان كنوع من الهدايا أو الجوائز في المناسبات أو المسابقات الكبيرة فيكون ذلك إهانة له والمظهر العام يصبح غير لائق.

لا يجوز تربية أي حيوان خطير لأي شخص بدون أن يكون معه ترخيص لحيازته.

لا تستغل الحيوانات الخطرة في ترويع أو ترهيب الناس أو الحيوانات الأخرى وخاصةً الأليفة.

ولا تخرج في نزهة مع حيوان خطير في خارج المساحة المحددة له والتي تكون آمنة له وللمحيطين.

و مادُمت تحملت مسؤولية حيوان أليف فيجب الإلتزام بتوفير كل الإجراءات الطبية والرعاية الصحية التي يحتاجها .

يجب توفير الأمان والحماية للحيوان في المكان الذي يعيش به وعندما تفكر التنقل من مكان إلى آخر فخذ كل الإجراءات القانونية اللازمة لتضمن له رحلة آمنة.

الدفاع عن حقوق الحيوان لا يقل أهمية عن الدفاع عن حقوق الإنسان فهم أرواح لهم تقديرهم واحترامهم.

وكما احترمنا الحيوان في حياته يجب احترامه في مماته فلا يجوز إلقاء جثمانه في أي مكان غير مناسب، فيجب إقامة قبر له في أي مكان آمن لصنع ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا