مقالات

كيفية تنمية الإبداع لدى الطلاب

كيفية تنمية الإبداع لدي الطلاب

كتبت / سلمي محمد

يُقصد بالتفكير الإبداعي النظر للأمور بطريقة جديدة ومبدعة أنه يعني التفكير خارج الصندوق. إن التفكير الإبداعي يتضمن التفكير الجانبي، وهو القدرة على ملاحظة أمور غير واضحة.

إن الأشخاص المبدعون يمتلكون القدرة على إيجاد طرق جديدة لإنجاز المهام الموجه إليهم، وحلّ المشاكل التي تواجهم والتحديات التي تقع عليهم.

يتكون التفكير الإبداعي من أربعة مكونات هي :

الطلاقة والمرونة والأصالة والتوسيع ، والطلاقة تتعلق بمدى سهولة استخدام المعلومات المخزونة لدينا عندما نحتاج إليها ، فهي مرتبطة بعدد الأفكار التي يمكن أن يولدها الفرد حول قضية معينة ، أما المرونة فتشير إلى درجة السهولة التي يغير فيها الفرد موقفا ما أو وجهة نظر حول تلك القضية ، والمكون الثالث للتفكير الإبداعي هو الأصالة التي تعني التجديد أو الانفراد في الأفكار، وتظهر في الاستجابات غير العادية أو النادرة ، وأخيرا التوسيع والتفصيل الذي يظهر في الإضافات أو التفصيلات التي يمكن القيام بها بالنسبة لمثير ما بناء على المعلومات المعطاة بحيث يصبح أكثر تفصيلاً واكتمالاً .

هناك عوامل من أجل نجاح تعليم التفكير الإبداعي عند الطلاب منها المعلم، فالمعلم الذي يستمع لطلابه ويحترم التنوع والانفتاح ويشجع المنافسة والتعبير وتقبل أفكار الطلاب وإعطائهم وقتا كافيا للتفكير، ويجب أن يعمل المعلم على تنمية ثقتهم بأنفسهم حتى يكون معلما يشجع على التفكير الإبداعي، إذ أن للمعلم دوار مهماً في تطوير الإبداع .

أما البيئة المدرسية و الصفية يجب أن توفر مناخاً داعماً للتفكير من خلال توفير الأنشطة التعليمية المناسبة التي تنمي مهارات التفكير وأن يكون هناك استراتيجية لتعليم التفكير الإبداعي، ومن المهم أن يكون هناك تشجيع للاختراعات وفي هذه الحالة يشجع المعلم على الاختراع النسبي وهو ما يعتبر اختراعاً بالنسبة للمتعلمين لا بالنسبة للمعلمين.

هناك مجموعة من الطرق والاستراتيجيات التي تعمل على تنمية التفكير الإبداعي لدي الطلاب ومنها : –

1-أسلوب الحل المبدع للمشكلات

يعد أسلوباً إجرائياً لخطوات حل المشكلة ، مع التأكيد على الجانب الإبداعي في حل المشكلات. ويقوم على مجموعة من الأفكار الرئيسة وهما :

أ-حيث تتضمن عملية الحل المبدع لأي مشكلة ثلاثة عمليات متعاقبة هي :

1-ملاحظة المشكلة والإحاطة بها .
2-معالجة المشكلة ، والتوصل الى الحل .
3-تقييم الأفكار التي تم التوصل اليها .

ب-يعطي السلوك المبدع ناتجا يتصف بالأصالة ، والقيمة العملية او الوظيفية .

جـ-توافر درجة عالية من القدرة على استشفاف المشكلات المحيطة التي يتعرض لها الطالب.

د-تحديد جوانب المشكلة في مراحل متعاقبة وهي تشمل : –

1-جمع الحقائق المتصلة بالمشكلة .
2-تحديد المشكلة .
3-التفكير في الحلول المحتملة للمشكلة .
4-اختيار الحل الملائم .
5-اختبار فاعلية الحل .

2- العصف الذهني

تستخدم هذه الطريقة عندما تفشل الطرق الأخرى في حل مسألة او عندما لا يستطيع الطالب التفكير بمشكلة أخرى مماثلة قام بحلها فيما مضى ، او عندما يعجز عن التفكير بإستراتيجية معينة ليستخدمها في حل المشكلة ، وطريقة العصف الذهني تعني النظر الى المشكلة بطريقة جديدة وخلاقة ، فعندما يواجه الطلبة مشكلات لا يستطيعون حلها ، لابد من تشجيعهم على الإلهام والابداع.

العصف الذهني هو عبارة عن مجموعة من الإجراءات التي تعني استخدام العقل في دراسة مشكلة وتقديم كل الحلول الممكنة التي تساعد في حلها، وذلك عن طريق جمع كل الأفكار حول هذه المشكلة.

3-طريقة تألف الأشتات ( Synectics )

يعد هذا الأسلوب من النماذج التعليمية المتبعة في تحسين التفكير الإبداعي والمهارات الإبداعية لدى الطلاب.

4- طريقة التحليل المورفولوجي

هي طريقة تقوم على أساس تحليل المشكلة الى أبعادها الأساسية ، ثم بعد ذلك تحديد الفئات المختلفة التي تنتمي اليها هذه الابعاد ، ثم يعمل الطالب علي ربط هذه الفئات بالطرق المحتملة للحل . وبالتالي يحصل الطالب على طرق أخرى جديدة .

5-طريقة تغيير الخواص ( Attribute Listing )

هي طريقة لتوليد الافكار والتي تهدف إلى تحسين او تطوير منتج ما ، كما يمكن التعرف على الخصائص الاساسية المميزة لهذا المنتج ، وتقوم هذه الطريقة على حساب وحصر الخصائص الاساسية لشيء أو موضوع أو فكرة ما، وبعد ذلك يتم تغيير كل خاصية على حدة ، لإنتاج مجموعة من الأفكار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا