مقالات

ليلة النصف من رجب.. نجاة من مهالك الدنيا وجحيم الآخرة

ليلة النصف من رجب.. نجاة من مهالك الدنيا وجحيم الآخرة

كتبت-كريمة عبد الوهاب

لعل أعمال ليلة نصف رجب هي أهم وأكثر ما ينبغي الحرص عليه في هذا الوقت ، حيث نشهد الآن ليلة النصف من رجب ٢٠٢٤ والتي بدأت منذ ساعات ولم يتبق منها سوى ساعات قليلة ، حيث تنتهي مع أذان الفجر اليوم السبت، بل يمكن القول أن أعمال ليلة نصف رجب هي سبيل النجاة من مهالك الدنيا وجحيم الآخرة وبها نفوز وننال سعادة الدارين، كما أن أعمال ليلة نصف رجب هي خير اتباع لهدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- والذي أوصانا باغتنام الأزمنة المباركة ومنها ليلة نصف رجب.

شهر رجب
ويعتبر شهر رجب هو الشهر السابع في التقويم الهجري٬ وهو من الأشهر الحرم وهو شهر كريم وعظيم عند الله٬ وهو أحد الشهور الأربعة التي خصها اللهُ تعالى بالذّكر٬ ونهى عن الظلم فيها تشريفاً لها٬ ويترك فيه العَرب القتال إحتراماً وتعظيماً لهُ٬ وقد ذكر اللهُ في كتابِهِ العزيز: ((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ))، أما الأشهر الحرم التي ذُكرت في الآية فهي مُحرَّم٬ وذي القعدة، وذي الحجَّة.

و سُمِّيت الأشهُر الحُرم بهذا الاسم لأنّ الله سُبحانهُ وتعالى منع فيها القِتال إلّا أن يبدأ العدو٬ ولتحريم انتهاك المحارِم فيها أشدّ من غيرِهِ من الأشهر، كما يُطلقُ على شهر رجب أحياناً اسم “مضر” وذلك نسبةً إلى قبيلة مضر؛ حيثُ كانت هذه القبيلة تُبقي وقتَهُ كما هو دون تغيير ولا تبديل مع الأشهر الأخرى على عكس القبائل الأخرى من العرب الذين كانوا يغيرون في أوقات الأشهر بما يتناسب مع حالات الحرب أو السّلم عندهم٬ كما اقتضت حكمةُ الله أن فضَّل بعض الأيام٬ والشهور٬ واللّيالي على بعض، و يُسمّى أيضاً رجب بالأصم لأنه لا يُنادى فيه إلى القتال، ولا يسمع به اي صوت للسلاح.

أعمال مستحبة في ليلة النصف من رجب

 

وتضمَّنت الأحاديث التي وردت عن فضل ليلة النصف من رجب ، الصيام فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: «أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام»، والدعاء فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: «إذا كانت ليلة النصف من رجب فقوموا ليلها وصوموا نهارها، فإن الله ينزل فيها إلى السماء الدنيا فيقول: ألا مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلى فأعافيه، ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر».

العبادات المستحبة في ليلة النصف من رجب

يحرص المسلمون على إحياء ليلة النصف من رجب بالصلاة والدعاء والذكر والصيام وغيرها من الأعمال الصالحة، وفيما يلي بعض الأعمال المستحبة في ليلة النصف من رجب:

١-قيام الليل: يستحب قيام الليل في هذه الليلة، والصلاة النوافل، مثل صلاة التراويح، وصلاة الوتر، وصلاة قيام الليل.

٢-الدعاء: فيستحب الدعاء في هذه الليلة، والإكثار من التضرع لله تعالى، وسؤاله المغفرة والرحمة.

٣-الذكر: فيستحب ذكر الله تعالى في هذه الليلة، وقراءة القرآن الكريم، والاستغفار، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

٤-الصيام: فيستحب صيام يوم النصف من رجب، لما ورد في الحديث السابق عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

فضل شهر رجب

يعد شهر رجب من الأشهر الهجرية المحرمة التي سُميت بذلك بسبب تحريم القتال فيها إلا أن يبادر العدو إليه، كما أنَّ انتهاك المحارم في هذا الشهر أشدّ من غيره من شهور السنة، لذلك نهانا الله تعالى عن الظلم وارتكاب المعاصي في هذا الشهر الفضيل، قال تعالى: (فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ )، والحق والصواب أنَّ شهر رجب ليس له فضيلة أو خصوصية على غيره من الشهور باستثناء أنَّه من الأشهر الحرم، كما أن الروايات التي تفيد بنزول آية الإسراء والمعراج فيه لا تبرر وإن صحت ابتداع عبادات معينة في هذا الشهر كما يفعل بعض الناس، وذلك أنَّ مثل هذه الأفعال لم تكن على عهد النبي عليه الصلاة والسلام أو عهد الخلفاء الراشدين أو التابعين.

موعد ليلة النصف من رجب 2024

وقد أعلنت دار الإفتاء المصرية من خلال الرؤية أن أول أيام شهر رجب ١٤٤٥ه‍- ٢٠٢٤م بدأ يوم السبت الموافق ١٣ من يناير ٢٠٢٤ وبناءً عليه تبدأ الأيام البيض التي يوافق أولها ١٣ رجب ١٤٤٥ ه‍ يوم الخميس الموافق ٢٥ يناير الجاري، فيما يكون يوم الجمعة ٢٦ يناير ٣٠٢٤ ثاني الأيام البيض، ويكون نصف رجب يوم السبت المقبل الموافق ٢٧ من يناير ٢٠٢٤ م، وهو آخر أيام البيض الثلاثة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا