مقالات

طرق للتخلص من التشتت وزيادة التركيز خلال أداء المهام اليومية

طرق للتخلص من التشتت وزيادة التركيز خلال أداء المهام اليومية

كتبت-كريمة عبد الوهاب

هل تعتقد بأنَّك تدرس أو تعمل١٠ ساعاتٍ يوميَّاً؟ ربما تحسب الوقت الذي تقضيه في الدراسة أو العمل بعدد الساعات التي تقضيها جالساً، لكنَّ عدد الساعات التي قضيتها جالساً لا يُعَد مهمَّاً بقدر أهمية النتائج التي حققتها خلال جلساتك، إذ ربما لا يتعدّى الزمن الحقيقي اللازم لإنجاز النتائج التي حققتها أربع ساعات، وأصحاب الإنجازات يَعُون الفرق بين قضاء الساعات في الجلوس فقط وبين استثمار تلك الساعات في التركيز في الدراسة وتحقيق الإنجازات، وسنتطرق في هذه المقالة إلى الخسائر التي تتكبَّدها نتيجة تشتت الانتباه وسنتعرّف إلى خطواتٍ يمكنك تطبيقها لتركز مزيداً من الاهتمام في عملك أو دراستك، حيث ان أحد أبرز الأسباب التي تقف خلف خسارة الناس تركيزهم هو فقدان الاهتمام بالعمل الذي يؤدونه، وفقدان الاهتمام هذا ناجمٌ بشكلٍ كبيرٍ عن غياب الهدف الذي يمكن أن يثير اهتمامهم ويحفز نفوسهم، ولأنَّ فقدان الاهتمام يُعَدُّ من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تشتت الانتباه، سنبدأ مقالتنا بالحديث عنه

أسباب عدم التركيز والتشتت:
يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى عدم التركيز والتشتت ومن هذه الأسباب:
١-التعب والإجهاد الزائد، الذي يمكن أن يسبب في ضعف التركيز والتشتت.
٢-كثرة المهام، إذ إنّ تعدد المهام والقيام بأكثر من مهمة في آن واحد تجعل المرء عرضة للتشتت وقلة التركيز.
٣-المشكلات العاطفية، فتعرض المرء لضغوط عاطفية سواء في الأسرة أو في المحيط الاجتماعي يجعله تحت ضغط نفسي يؤثر على قوة تركيزه.
٤-قلة النوم، إذ إن عدم أخذ الجسم للقسط الكافي من النوم يجعله منهكاً، مما يؤثر على القوى الذهنية للمرء فيصيبها التشتت وعدم التركيز.

علاج عدم التركيز والتشتت

تعتبر ضغوط الحياة اليومية الكثيرة التي يعيشها الفرد خلال الوقت المعاصر هي ما تعرضه إلى نوبات تشتت ذهني، وعدم تركيز، فما هو علاج قلة التركيز، توجد العديد من الدراسات والأبحاث التي تساعد المرء في الحفاظ على الطاقة الذهنية، ومن أهم النتائج التي تم التوصل إليه هي كالآتي:

١-اتباع نظام غذائي متوازن، والابتعاد عن العادات الصحية السيئة مثل السهر الزائد، وتناول الكحول، وتعاطي المخدرات.

٢-الحرص على حصول الجسد على القسط الكافي من النوم والراحة.

٣-الحرص على أخذ عطلة بين الحين والآخر، والخروج من ضغط الحياة.

٤-ممارسة الرياضة بانتظام، إذ إنّ ممارسة الرياضة تساعد على التخفيف من التوتر النفسي، وتخليص الجسد من الإرهاق.

٥-الاحتفاظ بدفتر ملاحظات أو مذكرة الكترونية يتم تدوين المهمات فيها، بما يساعد على التذكير بها.

٦-مراجعة المهمات الأساسية في بداية كل يوم، سواء كانت مهمات عمل أم مهمات منزلية أم اجتماعية.

٧-تجنب القيام بعدة مهام في الوقت نفسه

٨-السيطرة على المخاوف والأفكار المزعجة

٩-الموازنة بين الطاقة وصعوبة المهمة

إن اتباع النصائح السابقة تساعد بشكل فعّال على علاج قلة التركيز وتشتت الذهن عن المرء، بما تجعله محافظاً على الصلابة الذهنية والنفسية التي تساعد الإنسان على القيام بمهماته بنجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا