مقالات

علامات تؤكد إخلاص شريك حياتك وفقاً لعلم النفس

علامات تؤكد إخلاص شريك حياتك وفقاً لعلم النفس

كتبت / بسنت الغباري

الولاء مهم للغاية عند كل الناس، ودائماً نطمح إلى أن نحظى بشريك مخلص، لذا فلا عجب أننا نبحث عن بعض الضمانات، التي تخبرنا بما إذا كان شريك حياتنا سيظل مخلصاً.

بعض العلامات التي تؤكد إخلاص شريك حياتك، وفقاً لعلم النفس:

التواصل المستمر:

لا شك في أن التواصل المفتوح والمستمر أمر بالغ الأهمية في العلاقة، فهو يبني الشعور بالارتباط، ويعزز الالتزام، وهذا يعني ضرورة ألا يقتصر التواصل على الحديث عن يومك فقط، بل أن يشمل أيضاً المشاركة في محادثات هادفة، وكذلك مشاركة همومك وأفراحك وأحلامك، إذ يساعد التواصل المتسق على فهم بعضكما بعضاً على مستوى أعمق، ما يمنح إحساساً بالتقارب العاطفي، الذي يصمد أمام اختبار الزمن، وهذا ما يسعى إليه الأزواج.

التوافر العاطفي:

يعد التوافر العاطفي عنصراً مهماً عند الحديث عن المشاركة في العلاقة، إذ إنه من الناحية النفسية يدعم العلاقة العاطفية، ويمتد إلى ما هو أبعد من الوجود الجسدي، لأنه تفاعل نشط مع شريكك وعواطفه، ويحتاج كلا الشريكين إلى تقديم دعم حقيقي خلال الأوقات الصعبة والاحتفال بالنجاحات وإنشاء مساحة آمنة للتعبير عن المشاعر، مما يسمح بمشاركة الأفكار العميقة دون خوف من الحكم، أي أن يصبح الشريك هو أفضل صديق لك.

القيم المشتركة:

في أغلب الأحيان عندما نبحث عن شريك نبحث عن شخص يشبهنا، لديه نفس القيم التي لدينا، لذا إذا كنتِ صادقة وجديرة بالثقة، فستحتاجين إلى شخص يشبهك، ومن الناحية النفسية يساهم هذا التوافق في استمرارية العلاقة على المدى الطويل، لذلك في حال كنت توافقين شريكك في المعتقدات الأساسية والمعايير الأخلاقية وأولويات الحياة، ووجهات النظر الأساسية، فسيكون دائماً مخلصاً لك.

التاريخ الجدير بالثقة:

يكون السلوك الماضي غالبًا مؤشراً للأفعال المستقبلية، وإذا كان في تاريخ شريكك شيء ما لم يجعله جديراً بالثقة، فإنه قد يكرر الشيء ذاته معك، وهنا يجب الحذر، وعلى الجانب الآخر إذا كان دائماً جديراً بالثقة ويمكن الاعتماد عليه، فهناك فرصة جيدة أن يستمر على حاله في المستقبل أيضاً.

السلوك المحترم:

الاحترام أمر أساسي لصحة العلاقة، وهو من الناحية النفسية يعكس النضج العاطفي، ويوفر بيئة إيجابية وداعمة، لكن احترامكما لبعضكما بعضاً يعني فهم وتقدير ما يجعل شريككِ فريداً، لاسيما وقت الخلافات، حيث يتعلق الأمر بالتفاهم، وإيجاد الحلول معاً، كما يساعد احترام الحدود مثل، منح بعضكما مساحة عند الحاجة، على إنشاء علاقة سعيدة وآمنة، حيث يشعر كل منكما بالأهمية والأمان.

إجراءات متسقة:

إن محاذاة الأفعال مع الكلمات تعزز الثقة، وهي من الناحية النفسية تبني شعوراً بالثقة والالتزام، لذا يجب أن يكون شريك حياتك شخصاً يمكنكِ الاعتماد عليه دائماً، من خلال الوفاء بوعوده، كما أنه يجب أن يكون أكثر من سعيد بمساعدتك في تلك الأشياء، وكذلك أن يكون على استعداد لتقديم تنازلات أيضاً.

يعد النجاح في إختيار شريك الحياة من الأرباح التي لا يمكن تقديرها بأموال العالم، لأن الزواج قرار مصيري سيترتب عليه الكثير من النتائج، والنجاح في ذلك القرار سيترتب عليه كثير من الإيجابيات أهمها، حياة زوجية هادئة ومستقرة وأُنس بشريك ويقدر وجوده في حياته، وسيترتب عليه أيضا تكوين أسرة سعيدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا