المرأة والحياةمقالات

ماذا تعرفين عن سرطان الثدي؟ وماهي طرق الوقاية منه؟

✍🏻 بسنت الغباري

من المعروف أن سرطان الثدي يبدأ موضعياً في الثدي، وهو مجموعة غير متجانسة من الأمراض، وينتشر تدريجياً إلى العقد اللمفاوية الإبطية ليصبح سرطاناً غازياً، ثم يمتد انتشاره إلى الأعضاء الأخرى.

ماهي أعراض سرطان الثدي؟

لا يُظهر سرطان الثدي في معظم الحالات أعراضاً في مراحله المبكرة ، وإنما تظهر الأعراض عندما يكبر وينمو، ويحدث سرطان الثدي في بعض الأحيان تغيرات في مظهر الثدي، أو الإحساس به، وتشمل هذه التغيرات الأعراض والعلامات التالية:

١-كتلة في منطقة الثدي، أو الإبط لم تكن موجودة سابقاً أو كتلة قد تغيرت.

٢-تغير في شكل الثدي أو حجمه.

٣-ألم جديد ومستمر ولا يزول في الثدي أو الحلمة.

٤-تقشر، واحمرار، وانتفاخ، وتنقير أو تجعد، في مكان ما من جلد الثدي أو الحلمة.

٥-إفرازات من الحلمة وتغيرات في مظهر الحلمة.

في حال ظهور أحد هذه الأعراض يجب مراجعة الطبيب.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي:

لا يوجد أسباب محددة للإصابة بسرطان الثدي، ولكن يوجد بعض العوامل المختلفة التي يعتقد الأطباء أن لها تأثير كبير في زيادة احتمالات الإصابة، وتختلف الأسباب ومدى فاعليتها من سيدة لأخرى، وتتمثل هذه الأسباب في:

١-العمر:

أثبتت الأبحاث الحديثة أن التقدم في العمر يزيد من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي، تصاب به تقريبًا من 8 لـ 10 سيدات فوق سن الخمسين، لذلك ينصح الأطباء بضرورة الفحص الدوري للسيدات من عمر الـ50 لـعمر الـ 70 كل ثلاث سنوات، للاطمئنان على صحتها.

٢-التاريخ العائلي:

في حالة وجود أقارب مصابات بسرطان الثدي ترتفع احتمالات الإصابة وسط سيدات الأسرة أو العائلة الواحدة، ولكن لأننا لا نعرف ما هي الأسباب المحددة للإصابة به حتى الآن.

٣- الإصابة بكتل أو سرطان في الثدي مسبقًا:

الإصابة بكتل حميدة في الثدي لا تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي ولكن في بعض الحالات يمكن أن تخفي الكتل الحميدة الكتل الخبيثة، لذلك يجب استشارة الطبيب في حالة ظهور أي كتل في الثدي ومعرفة هل هى حميدة أم خبيثة والتعامل معها بسرعة، وفي حالات الإصابة السابقة بسرطان الثدي يمكن أن يتطور الأمر ويعود مرة أخرى، أو يصيب الثدي الأخر وفي هذه الحالة يجب التدخل السريع وعدم إهمال المتابعة مع الطبيب.

٤-زيادة أنسجة الثدي عالية الكثافة:

اختلاف كثافة أنسجة الثدي بسبب تراكم الغدد اللبنية المسؤولة عن إنتاج الحليب تؤدي لزيادة احتمال الإصابة بسرطان الثدي.

٥-العلاج الهرموني:

في بعض الحالات يسبب هرمون الأنوثة الإستروجين تنشيط الخلايا السرطانية في الثدي، ويحدث هذا بسبب تخزين المبيض هرمون الاستروجين لتنظيم الدورة الشهرية.

٦-تناول حبوب منع الحمل:

يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي بسبب تناول حبوب منع الحمل، ولكن يقل الخطر عند توقف تناولها، لذلك يجب أن يكون هناك متابعة مستمرة طوال فترة الاستمرار على حبوب منع الحمل.

ماذا تعرفين عن سرطان الثدي؟ وماهي طرق الوقاية منه؟
ماذا تعرفين عن سرطان الثدي؟ وماهي طرق الوقاية منه؟

طرق للوقاية من سرطان الثدي:

١-الحرص على عدم زيادة الوزن:

ترتبط زيادة الوزن بشكل واضح بالإصابة بسرطان الثدي وأمراض أخرى مختلفة.

٢-الاهتمام بالرضاعة الطبيعية:

تساعد الرضاعة الطبيعية في حماية الأم من الإصابة بسرطان الثدي، وكلما زادت فترة الرضاعة قلت احتمالات الإصابة.

٣-التوقف عن التدخين:

تزيد خطورة الإصابة بسرطان الثدي في حالة التدخين خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث، لذلك يجب على الفتيات الإبتعاد عن التدخين.

٤-زيادة النشاط البدني:

تساعد ممارسة الرياضة بشكل منتظم خلال الأسبوع في تنشيط الجسم والدورة الدموية، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

٥-تجنب التعرض للإشعاع والتلوث البيئي:

قد يستخدم الإشعاع مثل التصوير المقطعي الإشعاعي أثناء إجراء بعض الفحوصات الطبية، حيث أثبتت الأبحاث وجود علاقة بين هذه الإشعاعات والإصابة بسرطان الثدي، فيجب تجنب التعرض للإشعاع بصورة مستمرة.

٦-الامتناع عن تناول الكحوليات:

بناءًا على عدة أبحاث وجدوا علاقة بين تناول المشروبات الكحولية وزيادة احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.

أهم الأطعمة التي تساعد من الوقاية من سرطان الثدي:

١-الكرنب والقرنبيط:

تعد عصارة الكرنب أو القرنبيط وسيلة مذهلة لتقليل احتمالية الإصابة بالسرطان، حيث إنها تغذي الجسم بمضادات الأكسدة القوية لتعزيز جهاز المناعة وتحسين الصحة.

٢-العصائر الطازجة:

توفر عصائر الخضروات بشكل عام العديد من الفيتامينات، والمعادن، والكلوروفيل، والأحماض الأمينية المهمة للوقاية من السرطان، حيث يوصي العديد من الممارسين مرضى السرطان باستهلاك 32 – 64 أوقية من العصائر الطازجة كل يوم للمساعدة في إبطاء نمو السرطان، أما للوقاية منه ينصح بشرب 8 – 16 أوقية.

٣-الكركم:

إن مادة الكركمين “Curcumin” الموجودة في جذور الكركم لديها قدرات قوية لعلاج أعراض السرطان، بما في ذلك قدرتها على محاربة الالتهاب، تستطيعين إضافة الكركم إلى الأطباق المضاف إليها التوابل الحارة، مثل: المأكولات الهندية، واليخنة التقليدية، وتستطيعين مزجه بشكل جيد مع الدهون الصحية مثل اللبن المرطب، حيث يوصي العديد من الخبراء بتناول جرعات تتراوح بين 500 – 1000 ملليغرام من الكركمين لمدة 3 – 4 مرات يوميًا مع الطعام.

قد يساعد الفحص البدني في المحافظة على وزن صحي للمرأة وهو ما يساعد في منع الإصابة بسرطان الثدي، فيجب أن تقوم معظم النساء الأصحاء بممارسة 150 دقيقة أسبوعيًّا على الأقل من التمرينات الهوائية المعتدلة أو 75 دقيقة أسبوعيًّا من التمرينات الهوائية الشديدة، بالإضافة إلى ممارسة تمارين القوة مرتين في الأسبوع على الأقل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا