التاريخ والآثار

قوانين الماعت عند المصريين القدماء (( بضاعتنا و قد ردت إلينا ))

✍️إبراهيم ماجد

 

لطالما نشرت مصر العلوم لشتي بقاع الأرض في العصور القديمة و الحديثة لا سيما أن أسس علم القضاء و قوانينة المستخدم حديثاً في معظم أنحاء العالم هو في الأساس مصري خالص يرجع لأكثر من 4000 عام ..

 

قوانين ماعت ألهه الحق و العداله عند المصريين القدماء .
ماعت يرمز لها بسيده تعلو رأسها ريشة النعام و تمسك بيدها مفتاح الحياه ((عنخ )) و لها جناحين علي ذراعيها في بعض المخطوطات المصريه القديمة.

 

تبدأ القصه عندما أراد المصريين القدماء تطبيق العدالة و الإنصاف و اتخاذ قوانين منها تسود الحكمه و العدل و الأمن و الأمان في شتي بقاع مصر كانت ماعت هي الاقرب للروح و لتجسيد العداله و الإنصاف بين البشرية.

 

عرفت ماعت من قبل الأسرة الخامسة من مصر القديمة حوالي 2500 قبل الميلاد تقريبا و أطلق علي وزير الدوله المسؤل عن العداله حين ذاك (( كاهن الماعت )) و تعددت المصادر عن قوانين ماعت في الكثير جدا من النقوش في المعابد و المقابر و البرديات.

 

منها مجمع معابد الكرنك بالأقصر
و معبد أبيدوس بسوهاج
و بردية أني في المتحف البريطاني
و كتاب عالم الموتي و الحياه الأخري .
والكثير من المقابر أشهرها مقبرة نفرتاري زوجة الملك رمسيس الثاني بوادي الملوك بالأقصر

 

قوانين ماعت ال 42 :-
قوانين الماعت هي قوانين يدافع عن نفسه بها الميت عند المصريين القدماء و هي قوانين يتلوها الميت عند محاكمته في العالم الٱخر لكي ينجو بها من العذاب في العالم الآخر و هي قوانين عادله و أخلاقية في الديانات المصرية القديمة و في عموم الحياه . بما يتماشي مع العدل و الحق في شتي العصور . و قوانين ماعت.

ال 42 اللاتي يتلوها الميت للدفاع عن نفسه وهي كالتالي:-

 

1..أنا لم ارتكب خطيئة.
2..أنا لم ارتكب السرقة بالعنف.
3..أنا لم أسرق.
4..أنا لم أقتل رجالا أو نساء.
5..أنا لم أسرق الطعام.
6..أنا لم أختلس القرابين.
7..أنا لم أسرق من إله/إلهة
8..أنا لم أكذب.
9..أنا لم أخطف الطعام.
10..أنا لم أشتم.
11..أنا لم أغلق أذني على الحقيقة.
12.أنا لم ارتكب الزنا.
13.أنا لم أجعل أحدا يبكي.
14.أنا لم أحزن بدون سبب.
15.أنا لم أعتدي على أحد.
16.أنا لم أخذع.
17.أنا لم أسرق أرض أحد.
18.أنا لم أتنصت.
19.أنا لم أتهم أحدا زورا.
20.أنا لم أغضب بدون سبب.
21.أنا لم أغوي زوجة أحد.
22.أنا لم ألوث نفسي.
23.أنا لم أرهب أحدا.
24.أنا لم أخالف القانون.
25.أنا لم أتمادى في الغضب.
26.أنا لم أشتم إله/إلهة.
27.أنا لم اتصرف بالعنف.
28.أنا لم أهدد السلام.
29.أنا لم أتصرف على عجل أو بدون تفكير.
30.أنا لم أتدخل فيما لا يعنيني.
31.أنا لم أتحدث بالمبالغة.
32.أنا لم أفعل الشر.
33.أنا لم استخدم الأفكار أو الكلمات أو الأفعال شريرة.
34.أنا لم ألوث الماء.
35 أنا لم أتحدث بغضب أو استعلاء.
36.أنا لم أشتم أحد بكلمة أو فعل.
37.أنا لم أضع نفسى موضع شبهات.
38.أنا لم أسرق ما يخص الإله/الإلهة
39.أنا لم أسرق من المتوفى أو أزعجه.
40.أنا لم أخطف لقمة من فم طفل.
41.أنا لم أخرب ممتلكات الإله/الإلهة…..
42 . أنا لم أتصرف بوقاحة

 

كان عندما يموت المصري القديم و عند تكفينه و إخراج الأمعاء الداخليه و قبل وضعها في الأواني الكانوبية.

يتم وضع قلب الميت علي كفه من الميزان و وضع ريشة الماعت ( العداله ) علي الكفة الأخري
و يتم محاكمته امام لجنه مكبره من ٱلهة العالم السفلي عند المصريين القدماء
فإن ثقل وزن القلب علي ريشة الماعت فهو كان مذنب و ان ثقلت وزن الريشه فهو كان منصف و عادل في حياته.

إتخذ رمز الماعت الكثير من الملوك و الملكات العظماء اللذين حكموا مصر و دونوا الماعت أو العداله مع اسمائهم داخل الخراطيش الملكيه خاصه في أسماء التتويج ليدل ذلك علي عدل و حكمة و انصاف الملك أو الملكه .

 

منهم .
الجد الأعظم الملك رمسيس الثاني عصر الرعامسه الأسره التاسعة عشر .. اتخذ إسم ماعت في خرطوش التتويج له فسمي نفسه
(( وسر ماعت رع ستب ن رع )
أي (( قوة عدالة رع و المختار من رع))
أيضاً أطلق علي زوجته الأجنبيه ابنة ملك الحيثيين بعد معركة قادش و تزوجها الملك رمسيس الثاني .. أطلق عليها إسم (( ماعت نفرو رع ))
أي تعني (( جمال عدالة رع ))
أيضا من الملوك اللذين دونوا إسم ماعت مع اسمائهم
الملك العظيم إمن حوتب الثالث. ولا
الأسره الثامنه عشر
فكان إسم التتويج له
(( نب ماعت رع ))
أي (( سيد عدالة رع ))
و غيرهم الكثير من الملوك. و الملكات .

 

(( بضاعتنا و قد ردت إلينا ))
جاء سولون الشاعر و رجل القانون اليوناني إلي مصر 595 ق.م .تقريبا قال أخذني أحد الكهنه إلي بيت أفلاطون و أقمت فيه و بعد أن علمه الكاهن المصري. قال هنا علمنا أفلاطون الفلسفة المصرية طوال 13 عام ثم قال لي ما أنتم أيها اليونانيون إلا أطفال بالنسبة للمصريين .

 

و قد دون أفلاطون في كتابة عن القوانين قائلا (( ما من علم لدينا إلا و قد أخذناه عن مصر ))
و جاء سولون إلي مصر ليدرس القانون في مصر القديمه .

 

اخذ سولون القانون المصري و عاد إلي اثينا و تولي الحكم بعد ذلك من حيث اتي و وضع أسس قانون بإسمه و سماه (( قانون سولون ))
و ذهبت لجنه من روما تدعي (( لجنة الإشراف )) إلي اليونان لدراسة(( قانون سولون )) المبني علي القانون المصري الذي درسه في مصر و وضعوا أسس القانون الروماني عليه و المعروف ب (( موسوعة جوستنيان)) قانون الألواح الأثني عشر .إلي أن جاء نابليون بونابرت لينهل القانون الروماني و يطبقه في فرنسا و تعود مصر لتضع قوانينها المستمده من القانون الفرنسي في العصر الحديث و الذي يرجع أصله للقانون المصري القديم.
..فهي بضاعتنا و قد ردت إلينا ..

اقرا ايضا:-

الماعت(العدالة الكونية) 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لديك مانع اعلانات فضلآ قم بتعطيله لتستطيع استخدام موقعنا