هاجس الخوف وتأثيراته على الطفل

62

 

✍️ إيمان حامد

 

مع أنتشار الأمراض واختلافها أصبح لدى معظم الأمهات تخوفات و هاجسًا كبيرًا على أطفالهم من اللعب خارج المنزل أو في الحدائق حتى لا يستخدم الطفل الطين و التراب اثناء اللعب تجنبًا للإصابة بالأمراض لكن هناك دراسات حديثة تؤكد فوائد لعب الأطفال بالطين والتراب وأن الفوائد التي تعود على الأطفال تفوق الآثار السلبية التي قد تواجهه .

 

أشارت الدراسات أن ألعاب الفيديو والموبايل والأجهزة الحديثة تقلل فرص الطفل في اللعب في الهواء الطلق وتمنعه من القدرة على التعلم واكتشاف مهاراته الحسية والإدراكية والحركية فمثلاً: أستخدام الرمل أو الطين يساعد الأطفال على التفاعل بحواسهم وتحركاتهم مع البيئة المحيطة والمواد المختلفة .

 

كما يدعم الطفل في التعبير عن المشاعر التي يمتلكها بداخله عن طريق أستخدام الرمال والطين وصنع تماثيل وبيوت فهي وسيلة مهمة تساعد الطفل على التعبير عن أفكاره خاصة تلك التي لا يستطيع التعبير عنها في البيئات الأخرى وبالتالي هي وسيلة مهمة لتعبير الطفل عن حالته العاطفية.

 

أكدت الدراسات أن اللعب في المساحات الواسعة يساعد الطفل من الجانب الجسدي حيث يقوم الطفل بالجري وأداء التمارين المختلفة مما يقلل من فرص الإصابة بالسمنة.

 

يمنح لعب الأطفال في الهواء تطور أدمغتهم ونظامهم الإدراكي عند مشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة تعمل على رفع مستوى التحفيز عند الطفل مما يساعده على إعادة شحن الدماغ بعد التعب والإرهاق وتشتيت الإنتباه كما تحفز الدماغ على الإبداع والابتكار.

 

هناك بعض العلماء يعتقدون أن استخدام المنظفات والمطهرات بشكل كبير يمنع العدوى عن أطفالنا وبالفعل كانت الإصابات بالعدوى بين الأطفال أقل ولكن هناك فريق آخر من العلماء أن الهوس بالنظافة تسبب في ضعف أجهزة المناعة لدى أطفالنا.

 

وأوضح بعض العلماء أن الكائنات الدقيقة غير المعدية هي الحل الأمثل لجسم الإنسان بالإضافة إلى أنها غير ضارة كما أنها تدرب الجهاز المناعي على تخفيف نشاطه بدلاً من مضاعفته تجاه أي كائن يهاجمه .

 

أثبتت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يعيشون في المزارع أقل عرضة للإصابة بالربو والحساسية وأمراض المناعة الذاتية والسبب هو تعرضهم لمجموعة متنوعة من الكائنات الحية في البيئة الريفية التي شجعت جهاز المناعة على التعامل بشكل أكثر فاعلية.

 

لذا يتوجب علينا أن نترك الأطفال بفطرتهم للعب و الاستمتاع مع الحرص على نظافتهم بشكل متزن حتى لا نكون سبب في تقيد حرياتهم ومنعهم من الاستمتاع باللعب والجري والاستكشاف وكبت مواهبهم .

قد يعجبك ايضآ