مونديال قطر2022  .. رغم التكاليف التي تخطت 200 مليار دولار فالدولة الصغيرة ستكون سفيرة للإسلام أمام العالم أجمع .. شكرا قطر على إظهار هويتنا الإسلامية

قطر قادرة على تصحيح صورة الإسلام أمام الغرب بالقواعد التي فرضتها على ضيوف المونديال

182

أسماء الشنواني

 

هو بنفسه حدث منفصل وكبير وينتظره الكثيرون، يحدث كل أربع سنوات، تتناقله القنوات الإخبارية وجميع وسائل الإعلام، ربما تتعطل الدراسة بسببه، هو بطولة كأس العالم.

 قطر .. أول دولة عربية إسلامية تستضيف بطولة كأس العالم

 

ومع تبقي ساعات قليلة تفصلنا عن بدء مراسم افتتاح بطولة كأس العالم قطر 2022، فبلا شك لهذه النسخة طابع مختلف وخاص جدا كون الدولة المستضيفة هي دولة إسلامية عربية.

ولأول مرة منذ إنطلاق الحدث الأكبر في عالم الساحرة المستديرة، تستضيف دولة إسلامية عربية المونديال وتكرث كل خدماتها لراحة اللاعبين والجماهير الوافدة لتشجيع منتخبات بلادهم من كافة دول العالم.

أكثر من 200 مليار دولار .. تكاليف باهظة صرفتها قطر لاستضافة كأس العالم واستقبال الجماهير والـ32 منتخب

حدث كبير بالفعل وما أنفقته قطر لثبت للجميع أنها على قدر المسؤولية وأنها تستحق وجديرة بثقة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، كبير بل وكبير للغاية حيث تجاوز عتبة الـ 200 مليار دولار.

وبهذه التكلفة الباهظة أصبح مونديل قطر 2022 هو الأغلى منذ بدء بطولات كأس العالم والتي انطلقت عام 1930، حيث فاق وكسر رقم مونديال البرازيل 2014 الذي صنف الأغلى قبل نسخة 2022.

ما أنفقته قطر ربما يراه البعض تكاليف باهظة «وكان عليها من ده بإيه»، وما حدث من فقدان أرواح عشرات العاملين الذين راحت أرواحهم أثناء عملهم استعدادا للمونديال من بناء فنادق جديدة وكباري وشبكة مواصلات، يثير الكثير من التساؤلات حول لماذا كل هذا؟؟

وفي الحقيقة إن أرواح البشر لا تقدر بأي ثمن، ومع ذلك في تقرير لها، قالت منظمة العمل الدولية” أن الحكومة القطرية سددت 320 مليون دولار أمريكي لضحايا الانتهاكات من خلال “صندوق دعم وتأمين العمال، على الرغم من أسباب وفاة العاملين جاءت طبيعية وليس لها صلة مباشرة بعملهم، وفقا لمصدر الإحصائيات الرسمية للسلطات القطرية، وقانون العمل القطري.

شكر واجب لدولة قطر .. الدولة الصغيرة حافظت على هويتنا الإسلامية بالقواعد التي فرضتها على ضيوف المونديال وتحديدا فيما يتعلق بموضوع المثلية الجنسية 

 

لكن ربما العائد الأهم وما أحيي عليه قطر بكل فخر واعتزاز هو فرض الهوية الإسلامية والطابع العربي في مودنيال قطر 2022، وفرض قوانين البلد على الضيوف والتي تجرم المثلية الجنسية،  فوفقا للقانون القطري، تنص المادة 296 من قانون العقوبات، بالسجن لمدة تتراوح ما بين سنة و3 سنوات بتهمة المثلية الجنسية بين الرجال.

ومع ذلك رحب المنظّمين لمونديال قطر2022 و شدّدوا على أن “الجميع مرحب بهم”، وفي تصريح سابق لسفير كأس العالم 2022، الدولي القطري السابق خالد سلمان، شدد على أن الجميع سيتقبل وجودهم هنا لكن عليهم أيضا القبول بقواعدنا”، وكان ذلك رده على حقوق المثليين في قطر خلال المونديال.

أكثر من 1.2 مليون زائر دولي لقطر لمشاهدة بطولة كأس العالم 

هذا وقد يزور قطر أكثر من 1.2 مليون زائر دولي لمشاهدة البطولة التي تضم 32 فريقا، إضافة إلى العديد من قادة كرة القدم، ولهذا افتتحت قطر وتحديدا في الدوحة معرض إسلامي تفاعلي، يهدف إلى التعريف بالإسلام للناطقين بغير اللغة العربية خلال فترة كأس العالم.

– معرض إسلامي لتعريف الزوار ومشجعي كأس العالم بالدين الحنيف

ووفقا لوكالة الأنباء القطرية الرسمية، ينظم المعرض من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية، ويستمر حتى 31 ديسمبر المقبل، أي بعد انتهاء البطولة التي ستقام في الفترة بين 20 نوفمبر الجاري وحتى 18 ديسمبر.

كما ونقلت الوكالة عن المسؤول بالوزارة صالح الأخن، قوله: إن المعرض الإسلامي التفاعلي عبارة عن جولة تعريفية في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب، يتعرف من خلالها الزائر على المسجد ومعماره الإسلامي، فضلاً عن التعرف على بعض جوانب الإسلام والإيمان، وبعض المساجد التاريخية في دولة قطر.

وأضاف أن المعرض يتكون من عدة مرافق، أهمها غرفة الاستقبال والتوديع؛ وهي غرفة مجهزة لاستقبال الزائرات للجامع، لتزويدهن باللباس الشرعي المناسب لدخول المسجد مع إعطائهن كامل الخصوصية.

ويشمل مكان المعرض منطقة الانتظار التي يستخدمها الزوار للاستراحة، ويمكنهم فيها مشاهدة مادة مرئية عن اثنين من علماء المسلمين القدامى، وهما أبو القاسم الزهراوي، ومحمد الخوارزمي.

– عدم بيع المشروبات الكحولية في ملاعب مونديال قطر

كما وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بعدم بيع المشروبات الكحولية في ملاعب مونديال قطر، احتراما للدولة الإسلامية التي تحرم الخمر.

– باركود في غرف الفنادق لتعريف الضيوف بالإسلام بلغات مختلفة

هذا غير وضع باركود في غرف الفنادق بالدوحة تعريف الضيوف بالإسلام بلغات مختلفة، وتوزيع بطاقات على المشجعين  تضم أحاديث نبوية شريفة باللغة الإنجليزية، وكتابة أحاديث أخرى على الجداريات  في قلب العاصمة.

– تميمة كأس العالم ..  عمامة عربية تداعب كرة قدم

حتى تميمة كأس العالم، فقد تم إضفاء الروح العربية عليها حيث ظهرت التميمة التي تدعى “لعيب” على شكل العمامة العربية الشهيرة، تداعب كرة قدم.

قطر تصحح صورة الإسلام أمام الغرب والعالم أجمع

 

لذلك أنا أشكر قطر على مثل هذه الفعاليات والقواعد الحاسمة التي وضعتها للحفاظ على الهوية العربية الإسلامية في زمن أصبح الحرام فيه مباحا وبشكل علني دون أي حرج.

أشكر قطر على إبراز هويتنا الإسلامية وإجبار الغرب على الالتزام بقواعد وتعاليم دينا الحنيف.

أشكر قطر على الوضوح بهذا الشكل، الوضوح وعدم الخوف بل والاعتزاز بدينا الإسلامي، وإجبار ضيوفها على الالتزام بقواعد هذا الدين الحنيف الذي يدعوا للسلام ونبذ العنف، فهو دين المحبة والتسامح

لعلها تكون سفيرة للإسلام أمام هذه الجماهير الغفيرة من مختلف دول العالم، وبسببها يتم تصحيح صورة الإسلام أمام الغرب، ويزداد عدد المسلمين عقب المونديال إن شاء الله.

 

 

المصاريف التي صرفتها قطر من أجل مونديل قطر2022 جاءت في إطار تنفيذ مشروع “رؤية قطر الوطنية 2030”

فرغم انتقادي للمليارات التي صرفت حيث قال دان بلوملي، خبير تمويل كرة القدم والمحاضر في جامعة شيفيلد هالام، إنه عندما جرى منح قطر حق استضافة مونديال عام 2022 في عام 2010، أشارت التقديرات الأولية بأن التكلفة المحتملة سوف تصل 65 مليار دولار، لكن ما تم صرفه على أرض الواقع تخطى 200 مليار دولار، لإنشاء بنية تحتية غير مرتبطة بكرة القدم مثل تشييد شبكة جديدة للمترو في العاصمة الدوحة ومطار دولي وطرق جديدة، فضلا عن بناء حوالي مئة فندق جديد ومرافق ترفيهية.

 كما جرى إنشاء سبعة من الملاعب الثمانية التي سوف تستضيف منافسات كأس العالم من الصفر.

ومع صغر مساحة الدولة الخليجية، وقلة عدد سكانها حيث يقدر عدد سكان قطر 2.8 مليون نسمة، لن تكون الدولة في حاجة إلى مثل هذا العدد من الملاعب، لذلك ستعمل قطر على إبقاء 3 من الملاعب 8 فيما سيُجرى تفكيك الملاعب الخمسة المتبقة أو إعادة تحويلها لأغراض بديلة أو حتى سيتم تقليص قدراتها بشكل كبير.

ويعتقد كيران ماجواير، خبير تمويل كرة القدم  في جامعة ليفربول، أن قطر ستستخدم هذه المرافق والملاعب الكروية للحصول على حق استضافة نهائيات بطولات أوروبية مثل نهائي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وردا على ارتفاع هذه التكاليف، صرح حسن الذوادي، الأمين العام للجنة المنظمة للمونديال، أن الجزء الأكبر من هذه الاستثمارات جاء في إطار تنفيذ مشروع “رؤية قطر الوطنية 2030”.

وفي رأيي طالما أن الشعب القطري منعم بخير بلاده ويعيش حياة كريمة ولم تتأثر حياته اليومية ولا السلع الأساسية بهذه التكاليف، يعني لم يدفع ثمن استضافة بلده لكأس العالم، فلا مانع من صرف كل هذه التكاليف.

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق مونديالقطر 2022

هذا وتنطلق بطولة قطر 2022 بمباراة الافتتاح بين منتخبي قطر والإكوادور على ملعب “البيت” في أول مونديال كروي يقام في الشرق الأوسط والعالم العربي في تمام الساعة السادسة مساءا غدا الأحد 20 نوفمبر.

قد يعجبك ايضآ