أنواع التفكير المنطقى وخطواته 

80

 

كتبت: نادين محمد 

 

يُعرَف التفكير المنطقيّ بأنّه الانتقال من بيان ذي صلة إلى آخر أو من فكرة محدّدة ذات صلة إلى فكرة أخرى وهو يعرف بأنه قدرة الشخص على التفكير بأسلوب منظم وتأسيس الأفكار بناءًا على حقائق ملموسة وهو شكل من أشكال التفكير ليس هبة ربانية أو أمرًا متعلقًا بالجينات وإنما هو أسلوب يمكن تعلمه ويمكن لأي شخص أن يتدرب على خطوات التفكير المنطقي.

أنواع التفكير المنطقى وخطواته
أنواع التفكير المنطقى وخطواته

أنواع التفكير المنطقي:

هناك أنواع للتفكير المنطقي منها:

الاستدلال بالاستنتاج: هو الاستنتاج بالمضمون، فالتفكير المنطقي يبدأ بالاستنتاج بالتفكير المنطقيّ الاستنتاجيّ، من خلال تأكيد قاعدة عامة، ثمّ ينتهي باستدلال محدّد ومضمون.

 

الاستدلال الاستقرائي: يبدأ الاستدلال الاستقرائيّ بملاحظات دقيقة ومحدّدة، حتى ينتهي باستنتاج عام.

 

الاستدلال العقلي: وهذا النوع من التفكير المنطقيّ يكون محاولة لتجربة الحظ، حيث يبدأ بمجموعة غير مكتملة من الملاحظات، وينتهي بتفسير قريب للمجموعة.

 

خصائص التفكير المنطقى:

للتفكير المنطقى خصائص كثيره أهمها :

-يتميز التفكير المنطقي بأنه عملية تفكير متسلسلة.

-يهتم التفكير المنطقي بالتفاصيل.

-لا يوجد مكان للجوانب العاطفية أو التحيزات في التفكير المنطقي.

-من أهم خصائصه أنه يجب على الشخص رفض بعض الافكار السلبية مثل “لا أعرف” وهكذا .

-إذا تدرب الناس على التفكير المنطقي ، يصبحون أكثر ذكاءً .

– يمكن تحسين التفكير المنطقي من خلال الممارسة المستمرة.

-يساعد على اتخاذ قرارات أفضل وإعطاء نتائج مثمرة وتقليل التعقيدات.

أنواع التفكير المنطقى وخطواته
أنواع التفكير المنطقى وخطواته

 

خطوات التفكير المنطقى:

هناك عده خطوات منها :

-التجريد: يتم في هذه العملية استصقاء أيّ موضوع، أو شخص، أو شيء، حيث يتم استقصاء هذه الأشياء لتصبح موضوعاً منفصلاً للتحليل.

-الحكم: في هذه الخطوة يتم مقارنة شيئين، أو موضوعين، أو شخصين، وذلك لاكتشاف التشابه والاختلاف بينهما.

-المنطق: ويتم بهذه الخطوة مقارنة شخصين، أو موضوعين، أو شيئين، وذلك لتوضيح علاقتهم بشخص أو بموضوع.

 

طرق تنمية التفكير المنطقى :

التعود على التساؤل بشكل دائم: حيث يجب على الشخص أن يتعود على إيجاد الأسئلة وذلك بالنسبة للمعطيات التي يحصل عليها في أي موضوع.

 

البعد عن التحيز: حيث يجب على الشخص أن يتعرف جيدًا على أهوائه وتحيزاته الشخصية التي قد تؤثر على طريقة معالجته للمعلومات وأن يتخلى عن هذه التحيزات ويصبح أكثر مرونة وأكثر قدرة على رؤية أي مشكلة .

 

إعمال العقل في ربط المعلومات والحقائق ببعضها البعض.

قد يعجبك ايضآ