ريهام سعيد تفتح قضية الإعلامية شيماء جمال و والدته تكشف تفاصيل موجعة من مقتل ابنتها

39

ريهام سعيد تفتح قضية الإعلامية شيماء جمال و والدته تكشف تفاصيل موجعة من مقتل ابنتها

كتبت : نجلاء علاء الدين

هزت قضية الإعلامية الراحلة شيماء جمال، التي غدر بها زوجها الذي عمل في أحد مؤسسات الدولة القضائية، والذي قتلها ثم سحلها ودفنها في أحد المزارع بعد أن ألقي النيران على وجهه.

وفي حديث خاص للإعلامية ريهام سعيد مع والدته الإعلامية، من خلال برنامج “صبايا الشمس”، المذاع عبر شاشة قنوات الشمس، كشفت والدته العديد من التفاصيل الهامة بشأن هذه القضية.

والدة الإعلامية شيماء جمال تتحدث عن حياة ابنتها الزوجية

تزوجت الإعلامية الراحلة شيماء جمال من ثلاثة أزواج، من ضمنهم الشيف تامر “إيطالي”، وبعده طبيب أسنان “الدكتور رائد”،ووقع الانفصال بينهم بسبب خلافات تخص العمل بما يعني اختلاف في وجهات النظر و الملابس، وانجبت بنت وحيدة من زوجها تامر.

ثم تزوجت من المستشار أيمن حجاج، الذي استضافته في أحد لقائها الإعلامية، ثم وقعت بينهم قصة حب انتهي بمقتلها.

حقيقية الجواز العرفي …؟

أكدت والدته أن الزواج كان رسميا وعرضت قسيمة الزواج على شاشة التلفزيون، كما أكدت أن الجميع يعلم بذلك عدا زوجته، ولكن طلبت شيماء بأن يخبر زوجته.

حقيقة تصوير العلاقة الجنسية

انتشرت عدة أقاويل تؤكد أن الإعلامية شيماء جمال كانت تصور العلاقة الجنسية مع زوجها داخل غرفتهم الخاصة، وكانت تبتزه بها، ولكن كان رد والدته على هذا الأمر قالت إن لم يتواجد أي فيديو فالمتهم حصل على الإعدام من الدرجة الثانية ولم يظهر أي شي من هذه الفيديوهات حتى ذلك الحين.

لڤيلا مليئ بالكاميرات

قالت والدة الإعلامية شيماء جمال، أن الڤيلا التي كانت تعيش بها ابنتها مليئة بالكاميرات، لكي تطمئن على سلامة ابنتها چنا، وتتابع أحوال المنزل أثناء غيابها.

حسين الغرابلي فتح الڤيلا لقتل ابنتي

سردت والدة شيماء جمال، تفاصيل مقتل ابنتها، وهي أثناء دخولهم المزرعة وهي تجلس في الاستراحة قام زوجها بخبطها من الخلف ثم قيدها حسين الغربلي، واستمرت مقاومة ابنتها لمدة نص ساعة كما أثبت في الطب الشرعي، وكان في ضوافر ابنتها جلد من جسمان شريك زوجها في الواقعة.

وكانت الحفرة جاهزة، بسمك ثلاثة متر، حيث امتلكوا المزرعة من شهرين، وكان قبل الواقعة بيومين قد اشتروا معدات الواقعة ومن ضمنها مياة النار التي شوهت معالم جسدها.

بنتي مش مادية والدليل …!

وتابعت حديثها أن ابنتها تزوجت من المستشار لمدة سبع سنوات، ولم تمتلك أي شي بعد موته سوء شقة واحدة فقط كانت بالقسط، أما عن المزرعة التي حدثت بها الواقعة فكانت إيجار ولم تكن تمليك كما أكد له زوجها.

قد يعجبك ايضآ