تقوى الله في السر والعلن 

118

 

 

كتبت ..نادين محمد

 

تقوى الله في السر والعلن هي أساس الخيرات للإنسان لأنه يشعر بها قرب الله عز وجل إليه ومراقبته الدائمة له فى كل وقت وكل مكان وكل لحظة فيحاسب نفسه على جميع أعماله .

و التقوى تعرف في اللغة بأنها ستر وصيانة ووقاية العبد من الأذى والإنسان التقى هو الذي حفظ نفسه من المعاصر والعذاب ، وتعرف في الاصطلاح بأنها الخوف من الله عز وجل وعبادته و طاعة أوامره والبعد عن نواهيه رغبةً فيما عنده وخوفاً منه .

 

كيفية تقوى الله في السر والعلن :

١- التحلي بأخلاق وصفات المتقين التي ذكرها الله عزّ وجل في القرآن الكريم: قال تعالى: ” لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ”.سورة البقرة، آية: .177

 

٢- الابتعاد عن كل أمر حرمه الله فقال تعالى: ” تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ “.سورة البقرة: 187

٣- القيام بأركان الإسلام والإيمان والانتماء للدين .

٤- الوفاء بالوعد والصدق مع الله .

٥- التوبة الصادقة لله وكثرة الأستغفار.

٦- الصبر على مصائب الدنيا .

٧- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

٨- كف الأذى عن الناس .

٩- مرافقة الصحية الصالحة

١٠- تلاوة القرآن الكريم والإكثار من الذكر .

 

ثمار تقوى الله في السر والعلن :

للتقوى ثمرات كثيرة منها :-

-التقوى هى سببٌ لطمأنينة القلب، قال السيوطي: “التقوى تزيد الرزق واطمئنان القلب”.

-التقوى هى التي تجعل للإنسان هيبة وشرف بين الناس، يقول يحيى بن معاذ: “من أحب رفعة الدنيا والآخرة فعليه بالتقوى”.

-التقوى في السر والعلن سبب لحفظِ الأهل بعد الموت، قال -تعالى-: “وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّـهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا” سورة النساء، آية: 9.

-التقوى في السر والعلن هي سبب للحصول على البركات من السماء والأرض، قال -تعالى-: “وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرى آمَنوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنا عَلَيهِم بَرَكاتٍ مِنَ السَّماءِ وَالأَرضِ” سورة الأعراف آية:9

-التقوى هي مصدر الرزق من غير حسب ولا قوة، وهي المخرج من كل ضيق، قال الله -عز وجل-: “وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ”.سورة الطلاق، آية: 2-3.

-المتّقون في السر والعلن يرزقهم الله -تعالى- البصيرة التي تجعلهم قادرين على التفريق بين الحق والباطل، قال -تعالى-: “يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِن تَتَّقُوا اللَّـهَ يَجعَل لَكُم فُرقانًا وَيُكَفِّر عَنكُم سَيِّئَاتِكُم وَيَغفِر لَكُم وَاللَّـهُ ذُو الفَضلِ العَظيمِ” سورة الأنفال، آية: 29.

-التقوى سبب للنجاة من العذاب في الدنيا، قال -تعالى-: “وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ” سورة فصلت، آية: 18.

-التقوى سبب لنيل رحمة الله -عز وجل.

-التقوى سبب لدخول الجنة، قال الله -عز وجل-: “جَنّاتُ عَدنٍ يَدخُلونَها تَجري مِن تَحتِهَا الأَنهارُ لَهُم فيها ما يَشاءونَ كَذلِكَ يَجزِي اللَّـهُ المُتَّقينَ” سورة النحل، آية: 31.

-توفيق الله للمتّقين للعلم والعمل النافع، قال -تعالى-: “وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّـهُ” سورة البقرة، آية: 282.

قد يعجبك ايضآ