تونس.. التحقيق مع رئيس حركة النهضة ونائبه في قضية “تسفير جهاديين”

34

كتبت: هدير الجاويش

بدء التحقيق اليوم مع كل من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، ونائبه رئيس الحكومة التونسية السابق علي لعريض، لاتهامهم في قضية تتعلق بـ”تسفير جهاديين” من تونس إلى سوريا والعراق.

وشهدت تونس بعد ثورة 2011 ،اتجاه عدد كبير من الجهاديين، للقتال في بؤر التوتر آنذاك في سوريا والعراق وليبيا.

ووجهت عدة انتقادات لحركة النهضة ،لأنها ساعدت في سفرهم إلى هذه الدول خلال تواجدها في الحكم، وهو ما ترفضه الحركة.

وتم إعادة التحقيق في القضية بعد 25 يوليو 2021، وقرر القضاء التونسي الأسبوع الماضي إيقاف قيادات أمنية وسياسيين كانوا منتمين لحركة النهضة في نفس القضية .

وصرحت حركة النهضة في بيان لها أمس الأحد “إلى خطورة التمشي الذي انتهجته سلطة الانقلاب ومحاولاتها استهداف المعارضين لها بالتشويه والقضايا الكيدية ومحاولات الضغط على القضاء وتوظيفه”.

وأعلنت السلطات التونسية” أن قضاء مكافحة الإرهاب، أمر بتجميد الأرصدة المالية والحسابات المصرفية لعشر شخصيات، من بينها الغنوشي ورئيس الحكومة السابق حمادي الجبالي”.

وقرر القضاء التونسي باصدار في 27 يونيو قرارا بمنع سفر الغنوشي حتى الانتهاء من التحقيق في قضية الاغتيالات السياسية التي حدثت في 2013.

قد يعجبك ايضآ