“حقل ظهر”سبب في عودة مصر من استيراد الغاز الطبيعي إلى تصديره

38

 

كتبت: هدير الجاويش 

 

يقع حقل ظهر على مسافة ٢٠٠ كيلومترا من سواحل مدينة بورسعيد، وفي أعماق تصل الي ٤١٠٠متر تحت سطح البحر بمنطقة امتياز شروق البحرية، ويمتلك حقل ظهر احتياطي ضخم من الغاز ، وينتج بشكل يومي حوالي ٢,٧مليار قدم مكعب ،مما زاد من فرصة قطاع البترول المصري وتحويل مصر إلى مركز إقليمي لتداول وتجارة الطاقة.

 

 

كما يعد حقل ظهر أحد النماذج الناجحة بين قطاع البترول وشركة ايني الإيطالية ونمي بشكل متطور وسريع مقارنة بالمشاريع الضخمة حول العالم ،مما أدى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي والعودة إلى التصدير،وأيضا يعد من أهم المشاريع التي تحققت في منطقة شرق المتوسط وأدى إلى نجاح الدولة المصرية ،وبدأ إنتاج الغاز يعد أحد أهم العوامل لجذب الاستثمارات .

 

 

وطالب وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا خلال الجمعية العامة لاعتماد نتائج أعمال شركتي بترو شروق وبترول بلاعيم”بتروبل “عن العام المالي ٢٠٢١/٢٠٢٢ ،وبذل مزيد من الجهد وحفر المزيد من الآبار لزيادة الإنتاج،واكد ايضا على ضرورة التوسع في أنشطة الاكتشافات واستخدام تكنولوجيات جديدة.

 

 

وحقق حقل ظهر خلال العام المالي ٢٠٢١/٢٠٢٢حوالي ٢,٧مليار قدم مكعب غاز طبيعي يوميا منذ بدء الإنتاج عام ٢٠١٧/٢٠١٨ علاوة على نحو ٥ آلاف برميل متكثفات يوميًا.

قد يعجبك ايضآ