التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

49

 

كتبت.. ياسمين أحمد

 

يُعد التحدث عن التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة من أهم المواضيع للمناقشة حيث تعتبر مرحلة المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان طوال حياته نتيجة التغيرات الجسدية التي تحدث له بشكل مفاجئ.

 

هذه الفترة المتقلبة التي تبدأ من سن 13 وتنتهي عند سن 25

ليبدأ الإنسان فترة مختلفة تمامًا عما مضى لأن هذه الفترة  تختلف من شخص لآخر، كما يؤكد العديد من العلوم والعلماء على أهمية هذه المرحلة وخطورتها. 

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

هناك مشاكل عديدة تواجه الشخص المراهق تؤثر على نفسيته

 

 العصبية

دائمًا ما يتخيل المراهق أن العصبية، وإصراره على شيء ما هى الحل الوحيد للحصول عليه، لهذا يتعصب ويرفض سماع أراء الآخرين، ولا يتقبل النصيحة من غيره.

 

 التمرد و العناد

الشخص في هذه الفترة يزداد عناده ويرفض أن يستجيب لأوامر أي شخص غير نفسه، ودائمًا متعمد أن لا أحد يفهمه ويكون لديه رغبة كبيرة بالاستقلال لاعتقاده بأنه ناضج بالشكل الكافي الذي يجعله مسؤول عن نفسه.

 

وهذه التغيرات تعود إلى العديد من الأسباب

_ التغيرات النمائية،

وتغيير الهرمونات وهذه من أقوي الأسباب 

_ تغيير رغباته وميوله 

_ نضوج أفكاره وتوسع مداركه العقلية.

 

كل هذه التغيرات تسبب وتشكل خطر على المراهق

حيث تصيبه باضطراب يؤثر عليه بشكل سلبي وهذه الاضطرابات هى اضطرابات

في الطعام،

يختلف طريقه أكله فالبعض يفقد الشهية والآخر يأكل بشدة.

 

 العقل:

هذا الاضطراب يصيبه بالهلوسة بسبب التشتت الذي يتعرض له. 

 

الإحساس

: وهو من أشهر الاضطرابات التي تضر صاحبها وتجعله يُصاب بالاكتئاب.

 

سلوكي

: يظهر من خلال تغير سلوك المراهق بشكل مفاجئ يجعل أسلوبه سيئ ومختلف عما كان.

 

المغامرة:

يظهر في هذه المرحلة ميول المراهق إلى التجربة والمخاطرة في أي شيء اعتقادًا أنه شخص كبير ويستطيع أن يفعل أي شيء.

 

طرق حماية صحة المراهقين نفسيًا

 

 يجب أن يفهم الوالدين المرحلة التي يمر بها أولادهم، ويكونون حريصين على تحسين صحتهم النفسية.

 

 ضرورة التحدث معهم طوال الوقت والنقاش في كل شيء يخصهم، والتعامل معه كصديق.

 

الاهتمام بمعرفة وجهة نظرهم.

الإجابة على جميع استفساراتهم بشكل واضح وكافي.

ضرورة تقبل حالتهم النفسية المتقلبة.

 تقبل أفعاله.

 ترك له مساحة خاصة. 

قدم نصيحتك بكل حب وهدوء.

 

على المراهق أن يفهم مدى خطورة وأهمية المرحلة التي يمر بها والتغيرات التي يتعرض لها

، ولا يضغط نفسه ويرهقها نفسيًا حتى لا يكون وقت صعب بالنسبة له، وأن يسمع لمن حوله ويتأكد أن لا أحد يريد أن يؤذيه الجميع يسعى من أجل مصلحته، ومهما كبر ونضج سيظل صغير بالنسبة لأهله و سيظلوا لهم الحكم عليه، وواجب احترامهم.

قد يعجبك ايضآ