حالة من الغضب تسيطر على شوارع تشيك

53

 

كتبت : إيمان حامد

 

 

زادت حالة السخط الشعبي داخل دولة تشيك إزاء السياسة التي تنتهجها الحكومة في حرب أوكرانيا أشار معارضون إلى إن الحكومة أصبحت تولي ملف الحرب اهتمامًا يفوق الأولويات الحياتية وطالبوا بالحياد لكن الحكومة قالت إن المتظاهرين موالين لروسيا.

 

أكد منظمو المظاهرة على إن الدولة الواقعة في وسط أوروبا يجب أن تكون محايدة عسكريا، وتضمن إبرام عقود مباشرة مع موردي الغاز، بما في ذلك روسيا .

 

 

أوضح رئيس الوزراء بيتر فيالا، الذي يقود تحالف يمين الوسط المكون من خمسة أحزاب، لخدمة “سي تي كي” الإخبارية، إن “المحتجين لا يفضلون مصالح البلاد مشيرا إلي أن الاحتجاج في ساحة فاتسلاف الرئيسية دعت إليه قوى موالية لروسيا.

 

 

وجاءت أزمة الطاقة التي دفعت بها الحرب الأوكرانية حالة عدم الاستقرار الاقتصادي في أوروبا، حيث أدى ارتفاع الأسعار إلى ازدياد التضخم، الذي وصل بالفعل إلى مستويات غير مسبوقة.

 

 

ومن جانبها تدعم التشيك أوكرانيا بقوة في حربها ضد القوات الروسية وتبرعت لكييف بالأسلحة، بما في ذلك الأسلحة الثقيلة كما وضعت الحكومة التشيكية قضية إعادة إعمار أوكرانيا على قمة أولوياتها، لاسيما مع تسلمها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي مطلع يوليو الفائت.

 

 

كما شجعت التشيك مواطنيها الراغبين في التوجه إلى أوكرانيا للمشاركة في القتال ضدّ روسيا، متوعدة بضمان الحصانة من خلال عفو رئاسي، علما أن القانون التشيكي يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات المواطنين الذين يقاتلون في صفوف جيش أجنبي.

 

 

قامت التشيك بتقديم كافة مساعدات عسكرية لأوكرانيا، وقالت وزيرة الدفاع جانا سيرنوشوفا، أن مئات الجنود التشيكيين جاهزون للانتشار في سلوفاكيا لدعم الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي.

قد يعجبك ايضآ