الأسواق العربية تشهد أنتعاش خلال الفترات القادمة

52

 

كتبت : إيمان حامد

أشارت مؤشرات أسواق الخليج إلي أن صورة أداء أسواق المنطقة للفترة القادمة لا تزال إيجابية كما أنهى مؤشر السوق السعودي تعاملات على تراجع بنسبة 3.6 % بعد هبوط جماعي للقطاعات الكبرى في السوق، ليغلق عند مستوى 12,142.65 نقطة.

وسجلت أسهم قطاع الطاقة في السوق السعودي تراجع في أكبر سوق بالمنطقة العربية من حيث القيمة السوقية، بنسبة 5.54 % كما هبطت أسهم قطاع البنوك بنسبة 4.36 %

 

شهدت أسواق الإمارات تراجع في سوق دبي المالي وسجل مؤشر السوق بنسبة 1.7 % وكذلك مؤشر سوق أبوظبي المالي بنسبة 3.4 % .وعلى الرغم من ذلك أن القيمة السوقية للبورصات العربية قد ارتفعت إلى 4.5 تريليون دولار بنفس الأسبوع، بحسب تقديرات صندوق النقد العربي.

 

أكد عضو المجلس الاستشاري الوطني لمعهد الاوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، وضاح الطه علي إن ارتفاع القيمة السوقية للأسواق العربية جاء نتيجة لسلسلة من الإدراجات القوية في أسواق المنطقة.

 

وأضاف أن إدراج الشركات القوية بدأ من السوق السعودي، مع طرح أرامكو الشهير، ثم امتدت الطروحات إلى الأسواق الإماراتية، مع طرح شركات كبيرة وعريقة بالأسواق، مثل أدنوك للحفر وهيئة كهرباء ومياه دبي .

 

أوضح الطه أن الفترة القادمة ستشهد المزيد من الطروحات التي ستزيد من تحسن القيمة السوقية للأسواق العربية، مثل طرح شركة نظام التعرفة المرورية في دبي “سالك” المنتظر، والذي سيكون جاذبًا للمستثمرين بسبب التدفقات النقدية الممتازة للشركة.

 

ألتفت وضاح الطه إلي أن رفع معدلات الفائدة في الولايات المتحدة، وتراجع مؤشرات الأسهم الأميركية، وتحركات أسعار النفط كان لها تأثير على الأسواق العربية، مشيرا إلي أن ارتباط بعض العملات الخليجية بالدولار الأميركي يعني أنه كلما رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة، فستقوم البنوك المركزية بهذه الدول بخطوة مماثلة، وهذا يؤثر على شهية المستثمرين.

 

والجدير بالذكر أن الصورة لا تزال إيجابية حتى الآن للأسواق العربية، ولكن في حال استمر تراجع المؤشرات الأميركية في الفترة القادمة، فقد يكون لذلك تأثير على الأسواق العربية.

قد يعجبك ايضآ