السيرة الذاتية لباحثة البادية ملك حفني ناصف

72

كتبت: هدير الجاويش

 

ملك حفني ناصف أديبة مصرية دعت لتحرير المرأة النفسية والمساواة بينها وبين الرجل،تتمتع بالثقافة الواسعة والعلم والمعرفة،شخصية مؤثرة في حياة فتيات وسيدات المجتمع،حيث انها كانت اول فتاة اجتازت المرحلة الابتدائية ،أول سيدة حصلت على مؤهل عالي،أول سيدة تدافع عن حق السيدات والمساواة بين المرأة والرجل،تم إطلاق اسمها على عديد من الشوارع والمؤسسات المصرية تقديرا لدورها في الدفاع عن حقوق المرأة.

نشأة ملك حفني ناصف.

ولدت ملك حفني في يوم ٢٥/١٢/١٨٨٦،في حي الجمالية بمحافظة القاهرة،وهي أكبر الأبناء السبعة للشاعر حفني ناصف القاضي.

 

الحياة التعليمية لباحثه الباديه.

تلقت ملك حفني ناصف تعليمها في المدارس الفرنسية،ثم التحقت بالمدرسة السنية وحصلت منها على الشهادة الابتدائية عام ١٩٠٠،ثم انتقلت إلى قسم المعلمات بالمدرسة وكانت أول الناجحات في عام١٩٠٣،حصلت على الدبلوم عام ١٩٠٥بعد تلقيها العديد من التدريبات العملية لتعلم كيفية التدريب، ثم عملت بمهنة التدريس في نفس المدرسة.

سبب تسميتها ب”باحثة البادية “؟

 

لقبت ملك حفني ناصف باحثة البادية بعد زواجها من شيخ العرب عبد الستار الباسل رئيس إحدى القبائل الموجودة بمحافظة الفيوم وهي قبيلة الرماح الليبية،وبسبب تأثيرها بهذه البيئة التي عاشت بها أطلق عليها هذا اللقب.

أهم أعمال باحثة البادية ملك حفني ناصف.

قامت الشاعرة و الاديبة ملك حفني بكتابة العديد من القصائد والأعمال الأدبية مثل:

قصيده قانون مطبوعات جائز،قصيده تعدو العوادي،قصيده خير النساء،قصيده رأيي في الحجاب،كتاب المرأة المصرية،مقالات النسائيات التي كانت تكتبها في جريدة الجريدة ،بعض الندوات التي لها حس وطني وديني ،مقالات عن تحرير المرأة ومساواتها بالرجل،كما كتبت مقالات عن عدم الموافقة على تبرج المرأة وخضوعها بالقول.

وفاة ملك حفني ناصف.

 

توفيت ملك حفني في سن صغير عن عمر يناهز ال٣٢عاما توفيت عام ١٩١٨وذلك قبل ثوره ١٩١٩،نتيجة إصابتها بمرض الحمى الإسبانية “وباء الانفلونزا “ودفنت بمقابر اسرتها،قام العديد من الشعراء برثائها مثل خليل مطران ،أحمد شوقي،حافظ إبراهيم.

أقرأ أيضاً:-

رؤية وطن يهنئ الباحثة سماء أحمد شبارة لحصولها على الماجستير بامتياز

قد يعجبك ايضآ