مؤسسة مصر الخير تعلن فتح باب التقديم لمقترحات الحد من التلوث وحماية البيئة

التقديم متاح عبر الموقع الإلكتروني فقط حتى 30 سبتمبر المقبل.

50

 

أعلنت مؤسسة مصر الخير عن فتح باب التقديم بمقترحات بحثية ه في مجال التنمية المستدامة من أجل تنفيذ تطبيقها وتمويلها من جانب المؤسسة، وذلك في إطار إيمان المؤسسة بأهمية البحث العلمي والابتكار ودوره في تنمية وبناء المجتمعات الحديثة.

وأشارت المؤسسة أن التقديم متاح حول مجموعة من المقترحات تدور حول إعادة تدوير جميع أنواع المخلفات، وتقليل استخدام المواد الخام الجديدة، والحد من التلوث، وحماية البيئة، والحفاظ على الموارد الطبيعية، وتقليل

التكاليف.

ونوهت المؤسسة، في بيان لها، أن من لديه مشاريع بحثية لتطبيقها في المجالات التالية التقدم عبر الموقع الإلكتروني www.mekeg.org/srcall في فترة أقصاها 30 سبتمبر 2022، إذ تشمل المجالات على الاستخدامات التالية:

▸ التخلص الآمن من البلاستيك والزجاج والكاوتش وجميع المخلفات الأخرى وإعادة تدويرها كمواد بناء مقاومة للرطوبة والآفات والعزل ضد الحرارة والأمطار.
▸ إدارة المخلفات وتحويلها إلى طاقة نظيفة.
▸ إدارة المخلفات واستخدامها في صنع أثاث منخفض التكلفة.
▸ إدارة المخلفات لإنتاج سماد حيوي ومحسنات التربة ومعالجة الآفات الزراعية.
▸ إدارة المخلفات لإنتاج أعلاف للحيوانات.
▸ تطبيق أفكار جديدة لتنقية وإعادة تدوير المياه والتحلية وترشيد مياه الري.

وأكدت مؤسسة مصر الخير، أن مجال البحث العلمي والابتكار من أهم المجالات التي تحرص عليها الدول المتقدمة والنامية باعتباره النواة التي ترتكز عليها تنمية وبناء المجتمعات، لما له من أثر على جميع الأوجه التي تؤدي لتنمية الإنسان والارتقاء بالبنية المعيشية والاقتصادية التي تحيط به.

من جانبها أشارت الدكتورة نجوى السيد رئيس قطاع البحث العلمي والابتكار إلى أن باب التقديم مفتوح للجامعات والمراكز البحثية والقطاع الخاص، موضحة أنه لابد أن يتم تقديم المقترحات البحثية باللغة الإنجليزية فقط، مع إرسال الاستفسارات من قبل الجهات المرسلة مقترحاتها عبر الايميل sr@mekeg.org.

وأوضحت الدكتور نجوى السيد، أن مؤسسة مصر الخير تهدف من خلال فتح باب التقدم بالمقترحات إلى المشاركة الفعالة في إيجاد حلول لإرساء قواعد التنمية المستدامة، مع التركيز على الهدف الخاص بالتغيرات المناخية، وذلك بغرض الاستثمار الامثل للأراضي والمساحات الزراعية وكافة الموارد البيئية من أجل إشباع الحاجات الأساسية للسكان في كافة المجالات والحفاظ على الموارد الطبيعية وإعادة تدوير المخلفات واستخدامها كمصدر للطاقة.

قد يعجبك ايضآ