«ترشید استھلاك المیاه ضرورة مجتمعیة» ندوة لمنصة

«ترشید استھلاك المیاه ضرورة مجتمعیة» ندوة لمنصة

52

كتب: أمير أبو رفاعي

في إطار أنشطة مبادرة «بلدنا تستضیف قمة المناخ الـ27 ،«التي أطلقتھا جمعیة المكتب العربي للشباب
ً
والبیئة، بالتعاون مع الشبكة العربیة للبیئة والتنمیة «رائد»، والمنتدى المصري للتنمیة المستدامة، استعدادا
لمؤتمر (27-COP ،(عقدت المنصة المحلیة للمبادرة في بورسعید ندوة بعنوان «ترشید استھلاك المیاه
ضرورة مجتمعیة»، بالتعاون مع مركز النیل للإعلام، وإدارة التربیة البیئیة والسكانیة بمدیریة التربیة
والتعلیم، والإدارة المركزیة للتوعیة والإرشاد المائي بوزارة الري، ومشاركة المجلس القومي للمرأة.
وقال إیھاب الدسوقي، منسق المنصة المحلیة لمبادرة «بلدنا تستضیف قمة المناخ الـ27 «بمحافظة بورسعید،
خاصة في ظل الأوضاع الراھنة، وذلك بحضور ً إن الندوة تضمنت التوعیة بأھمیة ترشید استھلاك المیاه،
سماح حامد، مدیر مركز النیل للإعلام، وعزة نجم، مدیر إدارة التربیة البیئیة والسكانیة، ونجلاء إدوار، مقرر المجلس القومي للمرأة، وإیمان قابیل، مدیر إدارة الإعلام والتوعیة بوزارة الري، ولورا فرغلي، من
إدارة الإعلام بوزارة الري، ومحمد البرھامي، مسؤول البرامج بمركز النیل.

بدأ اللقاء بالإشارة إلى أھمیة ترشید استھلاك المیاه

، في ظل التغیرات المناخیة، كما أكد المشاركون أن
استضافة مصر لمؤتمر المناخ (27-COP (خیر دلیل علي اھتمام الدولة بضرورة وضع عدد من الآلیات
للحد من ھذه التغیرات، وأن أول ھذه الآلیات ھي الوعي والسلوك للجمیع، حیث تم التأكید على أھمیة تعدیل
سلوكیاتنا الیومیة في استخدام المیاه، بما یسھم في توفیر كمیات كبیرة من المیاه المستھلكة.
وتطرقت ندوة «ترشید استھلاك المیاه ضرورة مجتمعیة» لمنصة بورسعید، إلى دور الدولة في تنفیذ العدید
من المشروعات لتوفیر المیاه، من ضمنھا مشروعات محطات تحلیة المیاه، للاستفادة من میاه البحار، وأشار
المشاركون إلى أنھ من المتاح تنفیذ مثل ھذه المحطات في محافظة بورسعید.
كما تم التأكید علي دور المرأة في ترشید المیاه، من خلال توعیة أبنائھا، وغرس قیم الاستھلاك الرشید فیھم
منذ الصغر، وكذلك في استخداماتھا الیومیة في الطھي وغسل الملابس والتنظیف، واختتم اللقاء بالتوصیة
بالعمل على تطبیق الغرامات على جمیع المخالفین، سواء في غسیل السیارات، أو سلالم العمارات، وفي
الشوارع، ومختلف صور إھدار المیاه، وأجمع المشاركون على أنھ «لا حل لردعھا إلا بتطبیق القانون».

قد يعجبك ايضآ