يهود بالحرم حكاية الانتهاكات المتكررة

98

 

كتب: عبدالعزيز مصطفى محمد

 

منذ أيام قليلة كان يؤدي عدد كبير من المسلمين من شتى بقاع الأرض مناسك الحج و بعدها مناسك العمرة، في ظل موسم.   استثنائى بعد إغلاق طويل بسبب فيروس كورونا المستجد، لكن وعلى غير الطبيعي وبعد انقضاء موسم الحج ظهرت مقاطع فيديو و صور ليهودي كان يتجول خلال مراحل المناسك كلها و هو يراسل قناتة الإسرائيلية و قد أثارت التساؤلات عن عدد من قاموا بذلك الانتهاك قبله و ما كنا نتسائل حتى ظهرت صور حاخام يهودي آخر أمام قبر حمزة عم الرسول و هو في زيه الكامل كأنما هي رساله خاصه يرسلها بوقفته تلك في ذلك الوقت بالتحديد و لكن الأمر ليس كما يتخيله كثيرًا من المسلمين فقد مر على التاريخ أناس أدوا الفريضة الأقدس في الإسلام، وكان بينهم العديد من القادة والفلاسفة والأدباء والعلماء رحلات إلى هناك، لكن يبدو أن تاريخنا الكبير يذكر لنا أن هناك أيضًا جواسيس و كافرين بالإسلام زاروا البلد الحرام، وكانت لهم أهدافهم الخاصة و الغير معلنة و جميعهم ذكرت سيرته في “كتب خاصةً” مذكرات شخصية صدرت لهم بعد مغادرة البلد الحرام بفترات متباعدة فمنهم من نشرها مباشرة و منهم من نشرت له بعد وفاته .

 وفي التقرير التالي نوضح أبرزهم:

يونس المصرى ” فارتيما”

يونس المصرى أو فارتيما هو لودفيكو دى فارتيما وهو رحالة إيطالى عاصر المماليك و يعتقد أنه أول أوربي في عصر النهضة و غير مسلم يقدم على زيارة مكة والمدينة و عقب وصوله قد سمى نفسه ب “الحاج يونس”، حيث زار خلالها مكة والمدينة المنورة خلال مغامرة أجراها فاترينا قبل نحو 505 عاماً، حيث وصلها هناك برفقة قافلة حجاج كان يعمل حارسًا لها، بحسب تقارير تاريخية حجازية و قد دخل فارتيما وسط قافلة الحجاج الشامية القادمة عن طريق دمشق و ذلك عن طريق رشوة القائد المملوكى القافلة المتجهة من مدينة دمشق إلى الأراضي الحجازية و قد منحه القائد حصانًا كما سمح له بارتداء ملابس الجنود المماليك المرافقين لرحلة الحج تلك ، تحت اسم مستعار و هو يونس المصري ” و قد كان التاجر خوجة ذي النور الفارسي، أحد التجار الفرس المقيمين في مكة، هو الذى سهل لهذا الرحالة الإيطالى التجول بأريحية داخل بلاد الحرمين، وقدمت له خدمات لولاها ما كان فارتيما أن ينجح في رحلته قط ..

 

جاسوس بالحرم

و مسبقاً كانت قد تحددت مهمة فارتيما في جمع و تسجيل المعلومات عن كل الأحوال الداخلية في البلاد الإسلامية من الحجاج ودراسة كل النظم الاجتماعية والاقتصادية بها لتسهيل الانقضاض عليها و جرهم إلى العبودية حسبما قال الكاتب السعودى أحمد صالح حلبي في مقال نشره بصحيفة “مكة” المحلية في فبراير من العام 2021 وقد أفادت بعض المراجع التاريخية بأن أحد التجار المسلمين الذين يعرفون الإيطالية لتجارته الدائمة معهم اشتبه في فارتيما فاعترف له بأصوله الإيطالية، وأنه كذب عليه وادعى أنه قد تم اسره وأصبح مملوك لأحد الأمراء في مصر و ليزيد من مصداقية الكذبة توسل إلى التاجر المكي أن يخبئه في بيته حتى رحيل قافلته إلى الشام و قد كان له ما أراد و بحسب المترجم من مذكراته الصادرة تحت اسم “رحلات فارتيما- الحاج يونس المصرى” و التي جاء فيها وصفه لموسم الحج المعروف طبقًا لفهمه أو محاولته تقريب وجهات النظر بين المفاهيم بالنسبة للقارئ الأوروبي، فوصف الحج الإسلامي بـ “عيد الغفران“، والحجاج بـ”الوثنينين”، وقال عن الكعبة إنها “معبد حجرى”، ثم قال عن شيخ خطبة الحج إنه “كاهن”، كذلك وصف الجاسوس الإيطالى مكة والحرم المكى ووصف المدينة الرائعة والجميلة و انتهت رحلته عودته إلى إيطاليا.

 

علي باي العباسي

هو الرحالة و الجاسوس دومينجو فرانثيسكو باديا المعروف بلقبه علي باي العباسي و هو رحالة وجاسوس ومغامر ومستشرق كتلانوي– أسبانى، تقمص مظهر وجيه لمسلم وذهب إلى مكة بأداء ظاهري بالحج، وشهد فجر الحركة الوهابية على مكة المكرمة سنة 1807م، يعتبر من أشهر الرحالة الجواسيس إلى المغرب العربي أيضًا خلال القرن التاسع عشر الميلادي و كان ذلك حين تزوج سنة 1791 وانتقل إلى قرطبة مع زوجته سنة 1792 مسؤولاً عن مصلحة التبغ بمدينة قرطبة، وهناك تعلم اللغة العربية وعمل كاتبًا من برشلونة و كما كان مسؤولاً عن مصلحة التبغ بقرطبة، و بعدها ذهب و ختن نفسه في لندن على يد طبيب يهودي، ثم اتجه إلى المغرب متنكراً في زي عربي، مدعياً أنه من الشرفاء أحفاد رسول الله، وأنه من مواليد حلب بالشام، و كان هدفه الغير معلن إقناع السلطان المغربي المولى سليمان بن محمد بقبول الحماية الإسبانية على بلاده المغرب وذلك درءاً لخصومه الطامعين من الجواسيس الفرنسيين والإنجليز، وإذا فشل هذا المخطط فإنه سيلجأ إلى دعم بعض الثوار لإيقاد فتنة بين الأهالي داخلية تساعد على إضعاف المغرب وتسهل احتلاله على الإسبان كما يفكر الشياطين .

 

وقد كان هذا المخطط مدعوماً من طرف الملك الإسبانى نفسه كارلوس الرابع، كما أنه فيما بعد عرض مشروعه لاحتلال المغرب على نجم ذلك الزمان نابليون بونابرت، وكان ذلك فى يوم 10 مايو سنة 1808 وبتشجيع من الملك كارلوس الرابع المخلوع، لكن نابليون شكك فيه وبعث معه برسالة توصية إلى شقيقه جوزيف بونابرت و ذلك سنة 1818، بعد تغيير اسمه إلى الحاج علي أبو عثمان ذهب إلى دمشق. ورغم مغادرته باريس باسم علي عثمان تم اكتشافه من قبل أجهزة الاستخبارات البريطانية في مدينة دمشق ودسوا له السم ليتخلصوا منه بعد دعوته للعشاء من قبل باشا كان احتساء كأس من القهوة في آخر لحظاته في الحياة لتختتم حياة واحداً من أشهر من انتهكوا حرمة الشعائر المقدسة …

يهود بالحرم حكاية الانتهاكات المتكررة
يهود بالحرم حكاية الانتهاكات المتكررة

 

جهيمان واحتلال الحرم

ولعل حادثة احتلال الحرم المكي من جهيمان واتباعه كانت ولا زالت أقوى الانتهاكات الجسيمة جرئة و قد بدأت أحداثها فجر يوم الأول من محرم سنة 1400 الموافق 20 نوفمبر من العام 1979، حين استولى أكثر من 200 مسلح متشدد على الحرم المكي و هم مدعين ظهور المهدي المنتظر، وذلك إبان عهد و لايه الملك خالد بن عبد العزيز و لقد هزت العملية العالم الإسلامي برمته، فقد وقعت مع فجر أول يوم في القرن الهجري الجديد، وتسببت بسفك للدماء في باحة الحرم المكي، وأودت بحياة مصلين مدنيين و الكثيرين من رجال أمن، ومسلحين متحصنين داخل الحرم.

 

الكثير من المسلمين شجبها وانكروها ووقفوا ضدها بشكل كبير بل و وصفها البعض بما فعلة القرامطة بالحرم قبل مات الاعوام حينما قتلوا كل من طاف بالكعبة و لكن لتلك الحكاية سياق أخر تروي فيها و بالعودة لما فعلة جهيمان و رفاقة و رغم أن الرواية الرسمية لدولة السعودية ظلت إلى حد بعيد جداً متمسكة بأن الجيش السعودي وحده هو الذي تولى عملية تحرير الحرم فإن بعض الروايات الأخرى قد أكدت أن دولة أجنبية أيضاً أسهمت في تحرير الحرم المكي من الجماعة المسلحة. وحسب تقرير بثّته قناة فضائية عربية فإن العملية قد انطلقت فجر يوم 20 نوفمبر 1979، حين اقتحمت جماعة مسلحة يقودها جهيمان العتيبي الحرم المكي، وأغلقوا جميع مخارجه وأبوابه، لحقها عملية الاستيلاء على مكبرات الصوت، وتحدث جهيمان للحجاج، التي قدرت أعدادهم آنذاك بخمسين ألف حاج ومصلي يستعدون لصلاة الفجر، وقد طلب قائد العملية من جموع المصلين الإطاحة بآل سعود الذين خرجوا عن تعاليم الدين وأصوله، وأراد منهم مبايعة صهره عبد الله القحطاني الذي كان يعتقد بأنه المهدي المنتظر لاخر الزمان وأثناء ذلك تمكن إمام الحرم المكي من الهروب وتداولت بعض التقارير الصحفية وقتها وصوله إلى القصر الملكي في وقت ما من الصباح. أصدر العاهل السعودي في نفس اليوم أوامره للحرس الملكي بتحرير الحرم، وتخليصه من المسلحين. وباءت العملية بالفشل بعد مقاومة كبيرة من قبل المسلحين إذ أكدت إحدى الوثائق الأمريكية للمخابرات الأمريكية بتاريخ 1979/11/24، الموجهة من عملاء إلى وزارة الخارجية الأميركية وأشارت إلى أن السعودية استعانت طيارين أميركيين، للتحليق فوق الحرم، الذين عاينوا وقوع أضرار كبرى بالحرم المكي بعد حادث الاقتحام .

 

فرنسا و تحرير الحرم المكي

ولخطورة ذلك الموقف وبعد فشل المحاولة الأولى وضعت القيادة السعودية عددًا من الخطط لتحرير الحرم، منها إغراقه بالمياه، ثم تسريب الكهرباء وصعق المختبئين من المتمردين، وهو ما بدا أمرًا صعب التحقيق مع إمكانية وقوع عدد كبير قتلى بين المدنيين من الحجاج أن نفذت العملية بشكل خاطئ ومع ازدياد خطورة الموقف والإحراج الدولي بحسب وكالة ” سي إن إن ” أنه لم يكن هناك من حل سوى اللجوء إلى المساعدات الأجنبية و خبرتهم الكبيرة، بموجب تكليف رسمي فرنسي، ومن الرئيس الأسبق فاليري جيسكار ديستان؛ توجه باريل واثنان من زملائه؛ أحدهما يدعى كريستيان لامبرت، وكان ثلاثتهم من أشهر القناصة في العالم في ذلك الوقت إلى الرياض، والتقوا العاهل السعودي خالد بن عبد العزيز آل سعود وكبار القادة العسكريين ليكونوا أول الواصلين من فريق التحرير للرهائن .

 

و مع غياب المعلومات عن أماكن تمركز و تواجد المسلحين وأعدادهم تولى الوفد العسكري الفرنسي تقدير الموقف والإعداد لخطة محكمة لتحرير الحرم قامت الخطة الفرنسية على استهداف القناصة العتيبي وأتباعه المتواجدين في الأماكن المرتفعة بالحرم المكي، وإجبارهم على التوجه عنوة للطوابق السفلية و هنا انطلقت العملية بشكل فعلي صبيحة يوم 1979/12/4 عبر محاصرة أركان الحرم المكي من كل الجهات ورمي الغاز على أماكن تواجد المسلحين و مركزهم، وانتهت بالسيطرة الكاملة و الكلية على الحرم ومقتل غالبية رجال جهيمان من المتمردين وأسر البقية. فيما خلفت مقتل ما يقارب الآلاف من الحجاج و قيل إن غالبيتهم من المدنيين والمصلين فيما شككت بعض التقارير و اعتبرت الرقم الحقيقي أقل من ذلك بكثير.

 

يهود بالحرم حكاية الانتهاكات المتكررة
يهود بالحرم حكاية الانتهاكات المتكرره

 

 

ومع كل ذلك كانت تلك لمحة قديمة لمحاولات استفزازية يقوم بها بعض معتنقي الكراهية ضد الإسلام و ظنهم بأن صورهم أو مكوثهم بالحرم و جوار الشعائر المقدسة و قبور الصحابة رضوان الله عليهم هو إزعاج للمسلمين لكنهم عبثا يحاولون فلا يزيدون المسلمين إلا غيرة على دينهم كل يوم عن ذي قبل ..

قد يعجبك ايضآ