أقوى الفرسان في التاريخ العربي القديم

أقوى الفرسان في التاريخ العربي القديم

631

كتب: أسامه سعيد

 

على مر التاريخ شهد العالم العديد من الرجال الأقوياء عبر التاريخ الذين يمتلكون شجاعة وقوة لم يشاهدها العالم قط من قبل ..

أقوى الفرسان العرب
أقوى الفرسان العرب

 

ظهر في التاريخ العربي  الكثير من الفرسان الذين أظهروا براعتهم في فنون النزال والقتال وكانوا للشجاعة والإقدام خير عنوان فدنت لهم الرقاب وملكوا شؤون العباد ، فمنهم من كان قوي البنية ومنهم من كان سريع الحركة أو الذكاء ومنهم من جمع بين هذا وذاك .

 

ومن ضمن هؤلاء الرجال فرسان اشتهروا بمهارتهم العاليه جدًا في ميدان الحرب وانتصارهم في العديد من المعارك..

أقوى الفرسان العرب

١_ علي بن أبي طالب رضي الله عنه .. “أشجع فرسان العرب وأقواهم”

كانت أغلب مبارزاته تنتهي بضربة واحدة قتل ما يزيد عن ٢٠ مقاتل في غزوة بدر وهو قاتل عمر بن ود ومرحب اليهودي والوليد بن عتبة وهم من أفضل فرسان العرب

 

وكان يشتهر بسيفه الذي يدعى “ذو الفقار”،عرف علي بن أبي طالب وشجاعته ومن المواقف الشاهدة على ذلك توشحه رداء النبي صلى الله عليه وسلم ونومه في فراشه طوال الليل حماية له من القوم الذين كانوا يتربصون لقتله وذلك عند هجرته صل الله عليه وسلم وتعرضه للحبس والضرب من قبلهم بسبب ما فعله .

 

٢_حمزه بن عبد المطلب رضي الله عنه “أسد الله”

كان من فتيان قريش واعتنق الإسلام بعد إيذاء أبي جهل للنبي صل الله عليه وسلم، وأبلى بلاًء عظيمًا في معركة بدر حيث بارز شيبة بن ربيعة وعدد كبير من فرسان قريش .

انضم حمزه بن عبد المطلب رضي الله عنه إلى الإسلام

فى ثاني عام للهجرة ، كان نسب حمزه بن عبد المطلب يعود إلى اعرق انساب قبيلة قريش وجمع بجميل الصفات العقلية والجسدية فلم يكن عقلًا فقط ولا قوة جسدية فقط بل كان الاثنان الأمر الذي اكسبه مكانة كبيرة بين أهل مكة.

فقد كان حمزة قوي العضلات صلب الجسد ومتين البنيان ذا جسد رياضي واكتسب ذلك من المعارك والنزاعات والحروب التي أشترك بها،صفاته الجسدية جعلت أحد لا يجرؤ على قتاله أو تحديه لأنه معروف بالقوة والشجاعة بالإضافة لمهاراته القتالية وقدرته العالية على التصويب ،الأمر الذي جعل حمزة يحمي الرسول صلى الله عليه وسلم بسبب هذه القوة والقدرة .

استشهد في معركة أحد على يد العبد وحشي بضربة رمح في بطنه.

٣_خالد بن الوليد رضي الله عنه “سيف الله المسلول”

اتصف بالملامح الحادة و غزارة الشعر وطول القامة والبشرة الحنطية كما أنه كان قوي البنية والجسد حسب ما روى عنه في معركة مؤتة من أن تسعة أسياف كسرت بيده أثناء قتاله وقد كان خالد كثير الشبه بعمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى أن الناس كانوا يخلطون بينهما ويحدثون خالد على أنه عمر بن الخطاب وهذا يدل على مقدار الشبه الكبير بينهما في المشيه وهيئة الجسم .

لم يخسر خالد بن الوليد رضي الله عنه أي معركة في حياته ومن أمثلة قوته أنه ضرب ثلاثة أشخاص برمح واحد ف اخترقهم الثلاثة وقتلهم .

توفى خالد رضي الله عنه في حمص وكان هناك حزن في قلبه لأنه لم يمت شهيدًا .

 

٤_عمرو بن معد يعد رضي الله عنه

فارس زبيد وسيدها في الإسلام وقد ارسله أمير الحيره في وفد إلى كسرى وكان يضرب به المثل في الفروسية والشجاعة والإقدام وفيه قيل المثل “فارس ولا كعمرو” وذكرته الشعراء فى ذلك فهو صاحب غارات وأيام في الجاهلية والإسلام قدمه الكثير من الناس على زيد الخيل وقد ساعده على ذلك كله صفاته الجسمية والنفسية العظيمة.

 

فهو طويل الجسم تخط قدماه الأرض إذا ركب الفرس وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول إذا نظر إليه “الحمد لله الذي خلقنا وخلق عمروًا” تعجبًا من عظم خلقه.

 

كان أكولاً يأكل ما يشبع ثلاثة رجال وهو شديد قوي وثمة حكايات نادرة عن قوته وبأسه وكان عصي النفس تتملكه قسوة الجاهلية اشتهر بسيفه الصمصامة الذي أهداه لخالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه كما ذكره في شعره قيل:”اهداه لوالده سعيد” وظل متوارثًا فى بنيه إلى أن صار إلى موسى الهادي وهوا أشهر سيوفه وبه ضربت الأمثال عند الناس والشعراء ومن سيوفه الأخرى ذو النون والقلزم وكذلك عرف بعدد من الخيل كالبعيث والعطاف والكامله واليعسوف والعضواء.

 

أولئك الفرسان هم أبرز الرجال الأقوياء وأشجعهم عبر التاريخ وأكثرهم إقداماً.. لا ننسى أن هناك الكثير جداً غيرهم ومثلهم عبر الزمان وفي مختلف المكان وهذا يدل على أن العرب بهم أسماء كثيرة جدًا تمتاز بالقوة والشجاعة والإقدام مما يجعلنا نزداد فخراً بهم وبالفرسان العرب وبالتاريخ العربي القديم.

قد يعجبك ايضآ