للحفاظ على أرواحنا يوجد حيوانات أمرنا الله تعالى بقتلها

138

كتبت: حبيبة محمد عبد المنعم

 

الحيوانات من الكائنات التي أمرنا الله برعايتها وعدم أذيتها، وأيضاً للحيوانات فضل علينا أنها قد تمدنا بأشياء مهمة مثل اللحوم والجلود وغيرها، لكن على الرغم من اهمية الحيوانات ألا أن الله أمر بقتل بعض الحيوانات، وفي هذا المقال نستعرض لكم هذه الحيوانات وسبب أمر الله لنا ،وما نهى عنه الله أو حرمه هو ورسوله عليه الصلاة والسلام كانت لحكمة كبيرة وحماية للبشر من مخاطر كبيرة سواء على حياتهم أو على عقيدتهم و رغم ذلك إذا قارنا الأمور التي حرمها الله والأمور التي أحلها الله لعباده سنرى ان الأشياء المحرمة قليلة و ترك الله سبحانه وتعالى الكثير من الأمور المباحة لعباده سواء في الأكل او المعاملات و غيره.

 

حيوانات أمر الله بقتلها:

 

الكلب العقور:

هو كلب يعتدي على الناس و بعضهم و يخيفهم مما يؤدي للأذية و يسمى ايضاً بالكلب المسعور و ذلك يشمل الحيوانات المفترسة ( النمر و الأسد و الذئب و الفهد )

و ما لا يعتدي على الإنسان فا ليس بِعقور ، فالكلب العقور الذي يجوز قتله هو ما كان من السباع و يعتدي و يعقر.

 

الفأر:

الفأر أيضاً من الحيوانات التي أمر الله بقتلها وقد أتفق على ذلك عديد من المذاهب، على سبيل المثال قالت الحنفية أن لا فرق بين الأهلية والوحشية منها جميعها يقتل، وأيضا اتفقت المالكية على هذا باعتبارها من القوارض وهذا لا ينطبق على الفأر فقط هذا على كل ما يقوم بقرض الملابس من الدواب، كما قال ابن حجر أنه يجوز قتل جميع أنواعها على سبيل المثال الجراد وغيره، وبالإضافة أن هذا الحيوان أباح قتله أنه أيضاً حرم أكله.

 

العقرب:

أراد النبي من إباحة قتل العقرب هو إباحة قتل حشرات الأرض المؤذية كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم : (أمر بقتلِ الأسودينِ في الصَّلاةِ العقربُ والحيَّةُ) و اتفق العلماء على أنه خلال قتل العقرب في الحل والحرم

العقرب كائن كثير طويل الأرجل و حلل الفقهاء قتله أثناء الصلاة ايضاً.

 

الحية:

الحية يجوز قتلها في الصلاة من غير كراهية كما انها تسمى مع العقرب ( الأسودين) و لا يختلف أحد في قتل الحية لأنها من الحيوانات التي تقتل ولا شك في ذلك .

 

الحدأة:

هي فصيلة من فواصل الصقور و من أكثر أنواع الطيور التي تسبب أذى للإنسان و ايضاً هي حيوان يمتاز بسرقة الأمتعة و يسرق الدواجن و الأكل ، وردت بلفظ الحديا ايضاً في الأحاديث و هي نوع من أنواع الطيور التي حلل الله قتلها.

 

الغراب:

هو طائر يجوز قتله لأنه عندما ارسله سيدنا سليمان عليه السلام حتى يأتي له بخبر من أهل الأرض فلم يلبي طلبه وانشغل عنه وذهب حتى يأكل من لحم عفنة فا هو يعتبر من الحيوانات النجسة الخبيثة و يوجد منه العديد من الألوان و منها الأسود الذي يعد أكثر الأنواع خطراً وهو من الحيوانات التي حرم أكل لحمها لأنه يتغذى من النفايات.

 

البرص:

يسمى ايضا (الوزغ) و من يقتله يكتسب العديد من الثواب و يكتسب مائة حسنة وهناك نص عن النبي الكريم: أنه دخلت امرأة على السيدة عائشة رضي الله عنها فوجدتها علقت عصا على الحائط، فسألتها عنها لما تحتفظ به وتعلقه هكذا فردت السيدة عائشة بأن هذه لقتل الوزغ.

 

سبب قتل هذه الحيوانات أنها تسبب الضرر لحياة الإنسان و تسبب الضرر لصحته و تخيفه و هي ايضاً حيوانات خبيثة و نجسة و يمكن أن تنقل المرض و أن تؤذي الإنسان فا يحب الحفاظ على حياته و عدم تعرض حياته للأذى

و عن عائشة رضي الله عنها: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: «خمْسٌ مِنْ الدَّوَابِّ كُلُّهُنَّ فَاسِقٌ، يُقْتَلْنَ فِي الْحَرَمِ: الْغُرَابُ، وَالْحِدَأَةُ، وَالْعَقْرَبُ، وَالْفَأْرَةُ، وَالْكَلْبُ الْعَقُورُ».

 

قد يعجبك ايضآ