“رغدة” قدمت دور شيرين سيف النصر في بودي جارد ولاحقتها الشائعات … في يوم ميلادها

92

 

مادونا عادل عدلي

بدأت الفنانة رغدة مسيرتها الفنية عن طريق الصدفة فهي لم تخطط لتصبح فنانة، لكنها بدأت في عام 1973 عندما قدمت دور في مسلسل “المفسدون في الأرض”، ثم شاركت في مسلسل “ليلة سقوط غرناطة” والذي تم عرضه في عام 1979، شاركت في السينما المصرية فقدمت عدة أعمال فنية منها فيلم “الطاووس” والذي تم عرضه في عام 1982 مع الفنان نور الشريف

 

كما شاركت الفنان الراحل أحمد زكي في فيلم “أبو الدهب”، فيلم “استاكوزا”، فيلم “كابوريا” وغيرها من الأعمال، وآخر أعمالها الفنية كانت مسرحية “الأم الشجاعة” والتي تم عرضها في عام 2016، مسلسل “الضاهر” الذي تم عرضه في عام 2019.

 

اسمها الحقيقي رغداء محمود نعناع ورغدة كما عرفها الجمهور، الفنانة السورية الشهيرة التي قدمت أعمال فنية متنوعة في السينما والتليفزيون المصري وكذلك المسرح

 

ولدت رغدة في الثامن عشر من شهر يوليو وذلك في عام 1957 وبرجها الفلكي هو برج السرطان وهي تبلغ من العمر 63 عام، هي من مواليد مدينة حلب في سوريا وتحمل الجنسية السورية لكنها تقيم في مصر ووالدها ووالدتها سوريين ولكنها انتقلت إلى مصر مع أسرتها وذلك في عام 1980 وأكملت دراستها في كلية الآداب جامعة القاهرة وتخرجت من قسم الأدب العربي، اشتهرت بكتابة الشعر وطرحت ديوان شعري بعنوان “مواسم العشق”

 

تزوجت من تاجر السجاد المعروف عبد الله الكحال ورزقت منه بثلاثة أبناء هم محمد وبثينة وتميمة.

 

انتشرت اخبار أن الفنانة رغدة قد تزوجت من الفنان الراحل أحمد زكي وذلك بعد وفاته، ولكنها نفت هذه الأخبار وأكدت أنها كانت تجمعها علاقة صداقة قوية بالفنان أحمد زكي وظلت بجانبه طيلة فترة مرضه وكانت دائماً تقول عنه: “توأمي أو نصفي الآخر”، ورغم أنه قد عرض عليها الزواج منه إلا أنها قابلت طلبه بالرفض وبررت ذلك أنها خافت أن يقول الناس أنها قد تزوجته في فترة مرضه من أجل أن تستحوذ على أمواله بعد وفاته.

كما أنها صرحت في أحد اللقاءات أن علاقتها به كانت قوية وأنها ارتبطت به عاطفياً كما ارتبط بها أيضاً وكانت دائماً ما تغار عليه، وظلت إلى جانبه ولم تتخل عنه أبداً، وقد وضحت أيضاً أنه قد طلب منها الزواج حتى لا تستمع إلى كلمة سيئة من قبل أي شخص لأنها تتردد عليه دائماً ولكنها قالت:

 

“يكفي أن ربنا أعلم بنوايانا وأنت أعز من أخي وأقرب لي من أبي يا زكي”، أما عما تردد أنها تزوجته في السر فقالت: “زواجي منه شرف لا أدعيه وكنت أتمنى أن أكون أرملته، أنا شخصية واضحة وصريحة وزواجي منه مش حاجة تكسف عشان أنكره”.

 

حيث قدمت الفنانة رغدة دور في مسرحية “بودي جارد” أمام الزعيم عادل إمام وذلك بعد أن اعتذرت الفنانة شيرين سيف النصر لمدة عام، وقد بدأت المسرحية في العرض في عام 1999 وحققت نجاحاً كبيراً

 

حيث في عام 2000 توفى الفنان مصطفى متولي وتوقع فريق العمل أن يتم تأجيل العروض القادمة من المسرحية، ولكن قام الزعيم عادل إمام بإرسال السيناريو إلى الفنان محمد أبو داود لكي يشارك بدلاً من الفنان الراحل مصطفى متولي، وعلى الجانب الآخر رفضت رغدة أن تؤدي العرض حزناً على الفنان مصطفى متولي ولكن عادل إمام لم يستجب لذلك واستكمل فريق العمل العرض ولكن رغدة مع أول مشهد لها صرخت وسقطت على الأرض وهي تبكي وتم غلق الستار، ولكن استكمل عادل إمام العرض، وهو ما دفع رغدة إلى أن تصرخ في وجهه قائلة: “أنت إيه يا أخي مبتحسش حرام عليك”.

 

وكان موقفها الآخر خلال عرض المسرحية مع الزعيم عادل إمام هو وفاة والدتها حيث صرحت قائلة: “أمي ماتت وأنا على المسرح، سافرت فوراً إلى سوريا وشاركت في الدفن وأخدت واجب العزاء وعدت في نفس اليوم للقاهرة بسبب ارتباطي بالمسرحية”، وأضافت قائلة:

 

“في يوم الوفاة مكنش في طيارة راجعة من سوريا للقاهرة مباشر، فاضطريت أخد ترانزيت في قبرص ومنها للقاهرة وإلى المسرح مباشرةً” كما قالت أن هذا اليوم هو من أصعب أيام حياتها ولكنها اكتسبت خبرة من الزعيم عادل إمام، وهي أن الجمهور يأتي لكي يشاهد العرض ويصبح سعيد ولذلك لابد من أن نفصل حياتنا الشخصية عن العمل تماماً.

 

حيث تعتبر الفنانة رغدة من أكثر الفنانات اللاتي تحدثن عن السياسة فقد كان لها دور في انتفاضة المسجد الأقصى كما أنها شاركت بدور في فك الحصار عن العراق وساهمت بالتبرع لعلاج كثير من الأطفال العراقيين في القاهرة، أما عن نظام بشار الأسد فكانت من أكثر المدافعات عنه رغم سقوط عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين وذلك أثناء الثورة السورية في عام 2011

 

كما أنها أعلنت أن الجيش السوري الحر قد قام بخطف والدها لكي تتراجع عن موقفها وتقف ضد نظام بشار، وفي أحد اللقاءات معها قالت أنها تؤيد نظام بشار وكل ما يحدث في سوريا وأنه لو ترك الحكم أو تنحى عنه فسوف تعتبره خائناً كما وضحت أن الشعب السوري لا يدفع ثمن بقاء بشار وإنما يدفع ثمن المؤامرة عليه، وقد صرحت بالعديد من التصريحات التي انتقدها الكثيرين.

 

من أشهر تصريحات رغدة قالت: “نذرت أن أقص شعري وأنثره في ساحة سعد الجابري في حلب بعد تحريرها من آخر تكفيري وإخواني ممول، ولولا وقوف الجيش السوري لكانت كل الفصائل على الأرض السورية في سيناء حالياً”، كما صرحت قائلة: “طظ في الأمم المتحدة وفي الصليب الأحمر وما يقولونه عن سوريا والجيش السوري انحاز للشعب ويدفع من دمائه دفاعاً عن السوريين” وغيرها من التصريحات التي أثارت جدلاً واسعاً.

قد يعجبك ايضآ