هل تحب المرأة بأذنها ؟

224

كتبت /ريهام الريس

هل تحب المرأة بأذنها ؟ سؤال يثير التعجب لكنها حقيقة بالفعل فالمرأة تحب بأذنها بالتأكيد فقد خلق الله البشر مختلفين الجنس وخلق الذكر والأنثى كل منهما له صفات ومميزات وعيوب خاصة بجنسه تعده وتساعده على المهام التي خلق لها .

هل تحب المرأة بأذنها ؟
هل تحب المرأة بأذنها ؟

حكمة الله فى خلقه لطبيعة المرأة

ومن حكمته سبحانه أن يكمل كل منهما الآخر
فخلق الرجل بصرى يرى الجمال بعينيه ويرى القبح بعينيه ولا يعتقد ويصدق الا ما يرى فأهم عضو في الرجل عينيه لذلك ينجذب للمرأة الجميلة التي يراها تلمع ولذلك يعتمد القائمون على الاعلانات على هذه النقطة فنرى اعلان السيارات به سيدة جميلة ، واعلان الملابس الرجالى به امرأة جميلة وهذا لجذب انتباه الرجل .

كيف يحب الرجل المرأة؟

واول ما يحب الرجل يحب بعينيه
ولكن الإناث خلقها الله سمعية لحكمة لا يعلمها إلا الله تعالى
فالنساء تحب و تعشق بأذنها تميل وتنتبه بسمعها وعندما تحب بسمعها يستوى فى نظرها الجمال الظاهرى والقبح.

هل تحب المرأة بأذنها ؟
هل تحب المرأة بأذنها ؟

كيف تختار المرأة شريك حياتها؟

فنرى الكثير من النساء عندما تحب يتعجب الجميع من اختيارها فهي الجميلة الرقيقة فكيف تعشق هذا الشخص الدميم .

هل ترى بأذنها ؟

نعم فهى رأت بسمعها داخله رأت جوهر الرجل وليس شكله ولهذا يكون من الصعب خداعها ،أما الرجل الذى يحب القشرة الخارجية كثيرا ما يُخدع ويُغش .

ورأينا الكثير من الأساطير التي تحدثت عن قصة السيدة الجميلة والوحش الذي أحبته فهي حقيقه فعلا

كيف يتعامل الرجل الذكي؟

إن الرجل الذكي هو من يعامل زوجته على هذا فيروى عطشها من الكلام الطيب والغزل العفيف الذى يجعلها أسيرة له

الحاجة للأمان

وتحتاج النساء إلى سماع الكلمات العذبة من شريك حياتها يوميا فإن المرأة تتعامل بالنقاط
اما الرجل فيتعامل بالذكريات أي أن الرجل يمكنه سماع كلمة احبك مره واحده حتى يطمئن أن شريكة حياته تحبه.

أما المرأة تحتاج إلى تكرار هذه الكلمات وكأن لسان حالها يقول اريد توكيدا على مشاعرك تجاهي.

ملخص الفكرة أن الحس البصري الذي ينظر به الرجل إلى كل جميل لا يطمئن شريكته أبدا ،وهنا يأتي دور الرجل الذكي الذي يستوعب ويحتوي طبيعة زوجته وبالتالي يعيش حياة جميلة كلها اهتمام ورعاية .

وكما يقال (اسقى زهرتك تتفتح وتستمتع انت بعبيرها )
نصيحة لكل زوج .

اجعل من امرأتك وردة يفوح أريجها بكلامك ومدحك ودعمك لها ،ولا تتركها تذبل وتجف وأنت على قيد الحياة.

مراجعة :حنان مرسي

إقرأ أيضا:

حب المراهقة كما لا تعرفه من قبل

قد يعجبك ايضآ