“ما يقرب من 60 عام في الوسط الفني” في ذكرى رحيل الفنانة رجاء الجداوي تعرف على أهم أعمالها

62

“ما يقرب من 60 عام في الوسط الفني” في ذكرى رحيل الفنانة رجاء الجداوي تعرف على أهم أعمالها

 

كتبت: سلمى سامح

نجمة متألقة ذات قيمة و قامة، وذات طالة على الشاشة، ذات الأناقة والجمال والرقي، إلى الآن لن ننساها وسوف نظل نتذكرها في كل عمل فني لها، أنها النجمة رجاء الجداوي.

نجاة على حسن الجداوي ولدت في محافظة الإسماعيلية عام 1934 ابنة لأب من أصل حجازي و أم من أصل نجدي، وكان والدها يعمل بتجارة البحر بين مصر والحجاز، وتزوج والدها من فاطمة وانتقلوا إلى السويس و أنجب رجاء وأخواتها.

بعد انفصال والدتها عن أبيها انتقلت رجاء هى و شقيقها الأصغر فاروق إلى القاهرة وهى بعمر الثلاث سنوات مع خالتها الفنانة تحية كاريوكا الذي قررت رعايتهم بعد ذلك، وحدث بالفعل فانطلقت رجاء و اخيها إلى مدرسة فرنسية داخلية، وبقيت رجاء مع خالتها حتى وصلت سن 14 عام، وذلك كانت خالتها أكثر من أم وأصبحت رجاء تدين لها بهذا المعروف.

تلقت الفنانة رجاء الجداوي تعليمها الأول في مدارس الفرانسيسكان في القاهرة وقد تعلمت الإنجليزية والفرنسية والإيطالية في سن مبكر، ثم عملت في قسم الترجمة بإحدى الشركات الإعلانية.

عملت أولاً كعارضة أزياء و خاضت خلال ذلك تجربة التمثيل فكان فيلمها الأول دعاء الكروان ولها أدوار في أفلام شهيرة مثل إشاعة حب و كرامة زوجتي، وقدمت العديد من المسلسلات مثل: أهلا بالسكان و عائلة الحاج متولي و أبيض وأسود، ولها مسرحيات خاصة مع الفنان عادل إمام مثل: الواد سيد الشغال و الزعيم، كما دخلت في عالم البرامج وقدمت برنامج ” اسألوا رجاء” مع الإعلامي عمرو أديب.

قدمت أكثر من 300 عمل فني لها متنوعة بين الأفلام والمسلسلات والمسرحيات، وتركت بصمتها في السينما المصرية، وكان أخر أعمالها الفنية فيلم ” تؤام روحي ” الذي تم عرضه بعد وفاتها، أما عن أخر أعمالها الدرامية مسلسل لعبة النسيان الذي عرض في رمضان 2020 ولن تتمكن من استكمال تصويره في الأيام الأخيرة بسبب إصابتها بفيروس كورونا.

بعد 45 يوما من العلاج تدهورت حالتها الصحية ورحلت في 5 يوليو عام 2020 وهي بعمرها ال 85 وتركت ورأها بصمة فنية تدوم لأجيال.

قد يعجبك ايضآ