رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

363

 

تابعت: عائشة عمي

 

احتضن المسرح الوطني الجزائري بقاعة محمد بن قطاف احتفاء الجمعية الثقافية للكلمة والإعلام برواية الروشي للروائي الجزائري محمد كمون بالتعاون مع نادي ايكوزيوم للإبداع وبالتنسيق مع المسرح الوطني بحضور قامات أدبية معروفة في الساحة الثقافية .

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

نشط الإعلامي والشاعر عبد العالي مزغيش هذا اللقاء الأدبي المميز و قدم نبذة مختصرة وشاملة عن الروائي الشاب محمد كمون الذي عرفت روايته الروشي إقبالاً كبيرًا في المعرض الدولي شهر مارس الفارط في انتظار طبعة ثانية بعد نفاذ نسخ الطبعة الأولى .

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

ألقى الأستاذ أحمد بوشيخي رئيس جمعية الكلمة ترحيباً بالحضور مبديًا إعجابه وانبهاره بهذه الرواية ذات الطابع الإجتماعي و ذات الواقع الثقافي حيث تناولت حدث من أحداث مجتمع ما .

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

قدم الكاتب محمد كمون كلمته الخاصة ، شكر فيها القائمين على هذه المبادرة الكريمة وكذا كل من حضر من أصدقاء وأدباء وشعراء مفصحًا عن أهم الأسباب التي دفعته لكتابة الرواية هو تشجيع السيدة نصيرة محمدي الشاعرة المتميزة والمتألقة التي قدمت له نصيحة ثمينة وعمل بها ورواية الروشي هي ثمار تلك النصيحة ” إن أردت أن يتم كتابة اسمك في التاريخ أكتب رواية وهذا التشجيع منها هو الدافع الأول لكتابة رواية الروشي. وهذا إن دل فهو يدل على أنها التمست فيه القدرة والإمكانية رغم الظروف الصعبة التي عايشها وتعايشها .

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

كما تم قراءة بعض المقاطع من الرواية من بعض القارئات اللواتي أعجبن بالرواية على أنغام عازف الكمان الأستاذ الحوتي في قراءة ممتعة .

 

كان لعبد العزيز غرمول نصيبه الأكبر من التعبير عن رائعة محمد كمون حيث قال : لما يهتم بقراءة لكاتب أصدر رواية أولى واسمه غير متداول في الساحة الأدبية :
أن بداية راويته أي الصفحات الأولى كانت تتحدث عن عصري ، عن أناس معروفين ، أشخاص أحياء لامسهم وعرفهم بتفاصيل أخرى التي كانت من عصر الإرهاب والفساد.

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

يردف قائلاً لقد تلقيت العشرات من المؤلفات الذاتية المفرطة أو اعترافات نفسية التي عبارة عن سيرة ذاتية ، لكن رواية محمد كمون رواية مختلفة تمامًا معبرة مايمز ماكتبه أنه كتب عن الآخرين الشخصيات والأفكار ، أي أفكاره ينقلها من خلال الآخرين .

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

محمد كمون من النوع الذي يتحدث عن الآخرين
البنية الروائية أمام واقع يتحرك أمامه هذا النوع من روايات الأشخاص ليستنطق الأشخاص ، أمثال محمد كمون هو الذي يستحق أن يكون روائي لأن هذا ما يعمل عليه الروائي المحترف.

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

 

أعتقد أن الشيء الذي استطاع محمد كمون إبرازه من خلال الرواية:

مشكلة الضمير “شهادات موت رفاقه ويكون هو الناجي الوحيد ويقوم بحملهم في ضميره حيث أنه أراد أن يغلق ذلك الحدث في حانة الروشي كمكان” .

 

عندما تقرأ روايته تعتقد أنها سهلة الكتابة و
الحكاية ،روايته من النوع السهل الممتنع ، عملية تطريزها لم تكن عملية سهلة للكاتب.

 

توجد أعمال هي التي تدفعنا أن نكتب عنها أي قراءة نقدية لأي عمل من خلال وجهة نظري أحاول أن أشير إعجاب القارئ لكي يقرأه “قراءة عاشقة”
صحيح أنني أقف عاجز أمام بعض المؤلفات لقوتها وأرى أن رأيي لايرقى لمستوى تلك الأعمال خوفًا من تقليل من أهمية النصوص .

 

كما هو ملحوظ أن النقد في الجزائر أبتعد عن النص فأصبح تظري لا أكثر لهذا يجب العودة إلى العمل الإبداعي وإلى النقد الحقيقي الذي يعيد قيمة العمل الإبداعي .

 

كما أتيحت الكلمة للشاعرة نصيرة محمدي و
محمودي ايزة الذي أثنى كثيرًا على الكاتب الشاب الذي حقق مؤلفه في ظرف وجيز مبيعات كثيرة ، مشيدًا بافتخاره بالشباب الذي يتحمل المشاق و العوائق من أجل تحقيق أهدافه والسير في طريق النجاح .

رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون
رؤية وطن تتابع اللقاء الأدبي حول رواية الروشي لمحمد كمون

تتابعت الكلمات من طرف الأدباء بخصوص رواية الروشي ، حيث كشف محمد كمون حول عمله الجديد رواية أكثر حركة وحماس و تعدد الشخصيات فيها سيتم تجسيدها مسرحيًا .

 

اللقاء الأدبي كان مثمرًا وجميلًا من خلال النقاش المفتوح وإبداء الرأي و الحوار البناء حول مصير الكتابة الإبداعية في الجزائر والرؤى المستقبلية .

قد يعجبك ايضآ