جولة عربية في عيد الأضحى

111

 

كتبت: تقى سيد

 

مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات، فالاحتفال به في جميع البلدان والشعوب الإسلامية يختلف من بلد لأخرى وذلك باختلاف العادات والتقاليد التي تقيمها الشعوب على مر الزمان وعلى هذا النسق سنعرض مظاهر الاحتفال المختلفة لكل دولة من الدول العربية وطريقة احتفالها بحلول عيد الأضحى المبارك.

جولة عربية في عيد الأضحى
جولة عربية في عيد الأضحى

1-مصر

وتختلف العادات في مصر من محافظة لمحافظة أخرى فمثًا محافظة سوهاج تحتفل بعيد الأضحى بوضع زينة وحنة على رأس الذبيحة قبل نحره بالإضافة إلى أنهم يقوموا بتلوين بعض من أجزاء جسد الذبيحة كما أنهم يقوموا بزفه في الشوارع حيث يقوم الأطفال بأخذ الذبيحة والسير بها في الشوارع بالإضافة إلى أنهم يقومون بالتكبير والغناء للذبيحة.

 

ومن العادات الغريبة أيضا أنهم يقوموا بوضع أيديهم في دم الأضحية ويقومون بوضع بصمات أيديهم على الحوائط والأبواب بالإضافة إلى ملابسهم وهذا يعد نوعا من أنواع الـ تخليد لذكرى الذبح وتعد هذه العادة لأهل البيت افتخار بذلك.

 

ومن العادات الغريبة أيضا أنهم يروا أن لون قلب الذبيحة يتعلق بلون قلب الذابح وأنه إذا كان لون قلب الذبيحة أحمر فاتح يعدون ذلك أن ذابح الذبيحة لون قلبه أبيض وإن كان لون قلبها أحمر يميل للاسمرار يعني أن قلب المُضحي قلبه به شيء من السواد ويسير ذلك على ذابح الأضحية والمُضحي.

جولة عربية في عيد الأضحى
جولة عربية في عيد الأضحى

2-البحرين

وتحتفل هذه الدولة بعيد الأضحى على ساحل البحر حيث تقوم الأسرة جميعها بالذهاب لساحل البحر والغناء بأنشودة “الحية بية” والتي تعد حصيرة فالحية بية هي حصيرة صغيرة في الحجم قاموا بصُنعها من سعف النخيل والتي يتم زرعها من الحبوب مثل القمح والشعير ويقوموا بتعليقها في مناحي المنازل حتى ترتفع وتكبر، ثم بعد ذلك يقوموا بإلقاء الحية بية في البحر وذلك في اليوم الموافق لوقفة عرفات بالإضافة إلى أن بعض العائلات يقومون بتزين الأضحيات.

 

بالإضافة إلى أن الأطفال يقومون بالاحتفال على طريقتهم الخاصة فيقوموا بارتداء الملابس التقليدية حيث يرتدي الولد ” ثوب وصديري مع القحفية” وتعد القحفية هي غطاء للرأس؛ أما الفتاة فتقوم بارتداء “البخنق” وهو مطرز بخيط الزري الذهبي.

جولة عربية في عيد الأضحى
جولة عربية في عيد الأضحى

3- تونس

ويعد عيد الأضحى في تونس مختلف تمامًا لدى الأطفال فهو يعد له خصوصية عند الأطفال حيث يقومون بمزج صوف الخروف بشرائط ملونة بالإضافة إلى أنهم يقومون بتعليق الزينة أيضًا على رقبة الذبيحة.

 

وبعد العيد يقوم الأطفال بالتجمع وإعداد طعامهم باستخدام أواني صغيرة ويُعدون الطعام على قدر زخفي ويسمون فطورهم بال ” الزقديدة” وتعد هذه من العادات القديمة التي ومازالت حتى الآن تُقام في تونس.

 

ومن العادات الغريبة التي تقام في تونس ويعتقدون بها والتي ترتبط بمرارة الأضحية هي أنه إذا كانت مرارة الأضحية ملآنة فيعد ذلك أنه سيكون عام خير ورخاء على صاحب الذبيحة أما إذا كانت مرارة الذبيحة ناقصة فهذا يدل على أن صاحب الأضحية سيتعرض لصعوبات.

 

بالإضافة إلى أنهم يقوموا بتعليق مرارة الذبيحة على حبل الغسيل أو على غصن شجرة.

 

ومن عادات تونس أيضا أنهم يقوموا بفعل “القديد” وهو تجفيف اللحم تحت أشعة الشمس وهم يفضلون هذه الأكلة عن أكلات أخرى مثل الملوخية والقلاية والملثوث برأس الغنم.

جولة عربية في عيد الأضحى
جولة عربية في عيد الأضحى

4-السعودية

ويعد الاحتفال في السعودية احتفالا دينيا وذلك لارتباط عيد الأضحى بأداء فريضة الحج عند المسلمين، ونظرا لأهمية الاحتفال بعيد الأضحى داخل السعودية فهو يعد احتفال لجميع الدول العربية، حيث تلقي الكاميرات وتسلط الأضواء على السعودية والحرم المكي وذلك يكون تحديدًا لبدء مناسك الحج لوقفة عرفة.

 

وتقون الاحتفالات الخاصة بالسعودية باجتماع خاص للعائلات داخل استراحات تقع بالمدينة أو أطراف المدينة حيث يقوم الأسر باستئجار استراحة لكي يتجمع بها جميع أعضاء الأسرة والتي تضم الأحفاد والأجداد والأولاد وهناك يقومون بالولائم والذبائح بالإضافة إلى أنهم يقوموا بعقد الجلسات العائلية الموسعة.

 

ومن الأكلات المشهورة التي يقوموا بإعدادها احتفالًا بعيد الأضحى هي: الهربس، الكبسة، المراصيع، المرقوق، والمقلقل والذي يعد لحم به شحوم بالإضافة إلى أنه يكون مملح بنسبة كبيرة ويقومون بطهيه بالزيت ليصبح لونه بني ويقومون بتقديمه مع سلطة البصل والرز الأبيض.

كما أن لديهم مايعرف ب “أيام الطلبة” وهي يومين يوم للبنين ويوم للبنات ويقوم الأطفال في هذا اليومان بطرق الأبواب لكي يطلبوا العيدية فمنهم من يقوم بتقديم بعض من الحلوى أو حب القريض أو قمح محموس.

 

كما يفضل السعوديين بتقضية العيد في الأرياف حيث الاستمتاع بالهدوء والبساطة.

جولة عربية في عيد الأضحى
جولة عربية في عيد الأضحى

5-المغرب

وتختلف عادات الاحتفال في المغرب من منطقة لمنطقة أخرى ومن أهمها هو تنظيف الأضحية وذلك يكون قبل الذبح بيوم واحد.

بالإضافة إلى أنهم يمتلكون عادة يطلقون عليها اسم “بوجلود” وهي ارتداء الشباب والأطفال صوف الخرفان وذلك يعد من مظاهر الاحتفال بالعيد حيث يتشبهون بالخروف شكلًا بالإضافة إلى أنهم يقوموا بالتنقل في الشوارع مع الرقص والموسيقى لكي ينشروا السعادة والفرح على جميع أنحاء المنطقة.

 

ومن ناحية أخرى يعامل المغاربة معاملة الأضحية كواجب عليهم حيث يحرصون على اقتناء الأضحية حتى وإن ارتفع سعر الأضاحي فمنهم من يلجأ للاقتراض أو بيع أثاث المنزل لممارسة عملية اقتناء الأضحية.

 

ومن الملابس التقليدية للمغاربة والتي يرتدونها صباح يوم العيد هي ” جلباب أبيض وبُلغة” بالإضافة إلى أنهم يقومون بتبادل الزيارات سريعًا قبل أن يذبحوا الأضحية.

 

ومن ناحية أخرى يحرص الكثير من الشعب المغربي على متابعة التلفاز لكي يقوموا ينتظروا الملك حتى ينحر أضحيته ثم يقوموا هم بالذبح بعده ومن عاداتهم أيضًا أنهم قبل عودتهم لمنازلهم يقومون بغسل وتنظيف أحشاء الكبش حيث تقوم ربات البيوت بعد ذلك بشوائها بجانب كؤؤس من الشاي وباقي الأضحية تؤكل في اليوم التالي وذلك على حسب عاداتهم وتقاليدهم القديمة.

قد يعجبك ايضآ