تعال حبيبي فبري كئيب

78

 محمد عبد العزيز

تعال حبيبي فبري كئيب

تعال نعانق لحن الحياة

أنادي عليك ولا مستجيب

لما لا تجيب بطوق النجاة

أغثني بحبك غرامي عجيب

ألا يا حبيبى فقلبي دعاه

وهجرك لي كنار اللهيب

بكيت دموعي إلى مشتكاه

وبلبل يشدو كما العندليب

وأجراس حلم لوهم جفاه

وقد كنت عندي ومني قريب

فصرت حبيبي إلى منتهاه

وقد قلت عني كلامًا عجيب

ألا طال سهدي وقلبي اشتكاه

تعال حبيبي فقلبي كئيب

بدونك أنت حبيس القيود

فأنت حياتي وذاك الحبيب

وفي الدرك أصبحت بعد الصعود

فأنت الشفاء وأنت الطبيب

وقد نلت مني بطول الوعود

وطال انتظاري فكان المشيب

وبيني وبينك تلك الحدود

وهل كان غدرك مني نصيب

وهل طبت نفسًا بتلك السدود

وقلبي كقصر فناء رحيب

سيحكي غرامي هيامي عقود

وقد طال شوقي وطال النحيب

نجوم الليالي بدربي شهود

إذا غبت عني فكيف يطيب

وتصفوا الليالي بذاك الجحود

وأيقنت أني ببيتي غريب

كبستان أضحى عديم الورود

تعال حبيبي فقلبي كئيب

فقد نال مني الأسى والشرود

إقرأ أيضاً:

نداء

 يا واهبًا كل النعم

 أُمنيات صغيرة

قد يعجبك ايضآ