“خصلة شعر” كشفت قاتلها… في ذكرى ميلاد وداد حمدي

587

تقرير : مادونا عادل عدلي 

ولدت الفنانة وداد حمدي في يوم 3 من شهر يوليو عام 1924 أشهرها التي لعبت دور الخادمة في السينما المصرية

"خصلة شعر" كشفت قاتلها وسبب حبسها في دور الخادمة... في ذكرى ميلاد وداد حمدي
وداد حمدي

 

 عاشت وداد حياة غنية مليئة بالأحداث والفن وانتهت بشكل مأساوي، في جريمة قتل مروعة بعد أن طعنها مدير بغرض السرقة.

ولدت وداد حمدي في محافظة كفر الشيخ ، وكان والدها يعمل في مصنع الغزل والنسيج وعاشت عائلتها في المحلة الكبرى والعديد من الفرق المسرحية

 

وعرفها الجمهور من خلال الفيلم “وهذا ما كسبه والدي” في عام 1945.

قدمت وداد حمدي أدوار الخادمة في عدد كبير من الأفلام السينمائية وشاركت في عدد كبير من المسرحيات وبلغ عدد الأعمال التي شاركت فيها قرابة 600 عمل فني، لكنها لم تحصل على لهم المطلقات طوال حياتها المهنية الأدوار الرئيسية.

قصة قتل وداد حمدي 

وبعد فترة من تألقها في العمل الفني انتهت حياة وداد حمدي بشكل شرس عندما قتلها المسجل من أجل المال في عام 1994.

 

ورحل القاتل في الموعد وذهب الفنان الكبير ليصنع له الشاي  ولكنه فاجأها بسكين  وحاولت أن تتعاطف معه لكنه طعنها عدة مرات ووصل إلى 35 طعنة في الصدر والبطن حتى سقط جثة هامدة..

وحاول القاتل البحث عن المال لكنه عثر فقط على 250 جنيهًا إسترلينيًا وبعض المتعلقات وحاول القاتل إخفاء آثار جريمته ونقل الضحية ووضعها على السرير وتغطيتها بالملابس ولكنه هرب وتخلص من أداة الجريمة.

واكتشفت شقيقة الفنانة وداد حمدي الجريمة بعد أن جاءت للاطمئنان على أختها وبدأت بالبحث عن الجاني الذي كشفه خصلة شعر في يد الفنانة الميتة وبصمة مجهولة في الصالون واتضح أنه كان آخر شخص تواصل مع الضحية قبل قتلها

وبالتأكيد نفى القاتل ذلك في البداية ، لكنه اعترف بعد مواجهته ديون لعدد من الأشخاص مما جعله يقتل أحد الفنانين لدفع المبالغ المطلوبة منه وحُكم عليه بالاعدام ونُفذ الحكم عقب اربع سنوات من القبض عليه 

قد يعجبك ايضآ